الثلاثاء، 12 فبراير، 2008

تــابع لما قبـــله

سلام عليكم..

في الموضوع الفائت ...أنا آثرت إني ما أردش على كل فرد بعينه...لأن الموضوع كان شبه استفتاء ..أو يعني أخد آراء...

وطبيعي إنه في الغالب محدش هيقرأ تعليقات القراء اللي قبليه...

فقلت أجمع الـ (ار اس اس ) J بتاعت الموضوع هنا....RSSبالبلدي يعني (م الآخــر)....

التعليقات حتى الآن 18... وأود التنويه إلى أمرين كنت أتمنى أن يفهم الكل مغزى موضوعي السابق ...

بس أقوله تاني (لأن البعض لقطه..والبعض الآخر...-ربما مع وجود قرائن ظاهرة – من تشدد وخلافــه J

اعتقد إني باتكلم من وجهة نظر شرعية ..فتوى يعني وما شابه...مع إن الأمر لم يكن يعدو (وجهــة نظر)..فيه ناس تانيين افتكروا اني هازعل من النقد أو كده ...بل بالعكس والله أنا أحب كل المدونين المحترمين...وأحترم المدونات النظيفة...

ونسأل الله أن يجمعنا في جنته ودار كرامته.....أنا هانقل الكلام من كل أخ أو أخت بتصرف...(واوعوا حد يفهم إني باسخر من كلامه)..هذا ما هو إلا عرض لرؤى وأفكار الجميع...

الاستاذ/محمود حمزة ... (جــاب آخــره).. وخلاصة كلامه..

اتفق على ان المشكلة موجودة...

و يرى أيضا أن الكرة أصبحت هي مصدر الفرحة الوحيد عند المصريين

أيضا لا يرى أي مشاكل من استخدام الالعاب النارية –طالما أنها لا تؤذي الأخرين-

جمع في نفس الوقت بين نقيضين (وهذا أمر طبيعي فينا كلنا)

ألا وهو فرحه للفوز بالمباراة..وحزنه لإخوانه المسلمين ...

الأستاذة فرنســا هانــم ...

اتفقت معنا في القليل واختلفت في الكثير

رأت أن الفرحة بكرة القدم لا علاقة لها بالسياسة ..

قالت بأن العراق احتفلت عن بكرة أبيها بكأس آسيا وهي تحت وطأة الحصار...

أنكرت علينا...الطعن في الفرحة بالكأس...وقالت بأنها ستعود للبكاء في غضون ساعات ..

رأت في كلامي السابق... أنه محاولة لطمس الفرحة والبسمة من على وجوه المصريين

أما إمام الجيــل...

رأى أن المشكلة ليست في متابعة الكرة.. بقدر ما هي استبدال معاني النصر والهزيمة بمفردات غير موجودة بقاموسنا الاسلامي...

طالب أيضا..أن تكون متابعتنا للكرة هي متابعة مجردة...خالية من ضياع الوقت أو إعطاء المعاني والأخلاقيات أجازة....

الأستاذة nonoymm

تمنت أن تتحول هذه الجموع الكثيرة..لتحقيق معنى أخلاقي أو تربوي كصــلة الرحــم

أو لحل قضيــة تهم الأمــة ...

وألمحت إلى أن ما حدث مما ذكر..كان يمثل فقدان توازن في معايير البعض في التعامل مع الأمور

عصفــور المدينــة

أوصل رسالته...بإنكاره لما حدث..ولكن بطريقة أخرى...

وهي لفت انتباه الناس إلى أمر غاب عن الكثير –وأنا منهم-... الا وهــو :

التضخم السنوي للارتفاع في الجانب الغذائي..

كأنه أراد أن يقول...ربما غداً ..نرى الجموع التي رأيناها بالأمس...بنفس الهيئة..ولكن هتافاتهم مختلفــة.., وترمي إلى (ارحمونا بقه وكفاية رفع أسعار)

الفاتح الجعفــري

يعتقد بنظرية المؤامرة ...ينبيك عن هذا ما أشاره إليه بخصوص مؤتمر بازل بسويسرا 1897...ومعتقداً أيضاً...بأن اليهود يمسكون بكل خيوط اللعبة وعلى كل المستويات السياسية والادبية والاقتصادية والفكرية (كما ذكروا في بروتوكولات حكماء صهيون)

رأى أيضا..أننا فقدنا المعايير الأصلية لمعاني البطولة ..ورأى أن الفن الآن هابط وعقيم .

كما أنه لم ير مشكلة في مشاهدة المباريات ..وقال بأنه –نفسه- فرح ..لكنه لم يخرج إلى الشارع

وكان ضد مظاهر الفرحة والجري في الشوارع ...مشيرا إلى أن هذا لا يرضي الله-سبحانه- ..وأن هذا الجري في الشوارع ....ليس من أخلاق المسلمين ...

وطالب بإبراز المعاني الإيجابية ...كلفتة أبو تريكة ..وعلاء نبيل ..وسجود اللاعبين في الملعب..وأذان حسني عبد ربه.. ...وإشادة مسئول الأمن الغاني بمواظبة اللاعبين على أداء الصلوات

ذكر كل ما سبق من مظاهر الفرحة....لكنه عاد ليكرر أنه لا ينبغي إعطاء الموقف أكبر من حجمه...مع الإشادة بالايجابيات...

الأستاذة Appy

قالت بأنه ترى أن صاحب المدونة غير متفائل (لأن هذه زيارتها الأولى...كما قالت)

ورأت أن خروج هذا الكم الكبير من الناس ..هذا ليس إلا مظاهرة حب ..

رأت أيضا أن هذا الخروج هو مظهر إيجابي ...ينم عن حب المصريين لبلدهم..

وكما قالت أن المصريين مثل الورد..ولكن ينقصه....جنايني...

(يامراكبي)

رأى أن الكلام في الموضوع...كان كلاما صحيحا..بالرغم من فرحه ورأى أن إنكار مثل هذا الكلام المذكور من الواقع الأليم..إنما ينم عن التغييب الذي أصبح –برأيه- سمت الكثيرين.... هروبا من الواقع الأليـــم

وأنكــر أيضاً افتقادنا الشديد إلى التمييز -ربما قصد عدم القدرة على التمييز بين الفرحة...وبين كيفية إظهار الفرحة ..والمعاني المرتبطة بها-

الأستاذة Honda

قالت أنه بالرغم من البطالة..والفراغ والجوع والعطش ..إلا أنها لا ترى أن هناك أي شئ آخر يمكنه تجميع الناس سوى الكرة....وأنها – أي الكرة- هي طاقة النور الوحيدة للفرحة التي يريدها النــاس في المجتمع...

والتي تمثل –هي - إحدى أفراد هذا المجتمع....

الأستاذة صاحبة مدونة(حطــم القيــود(

نظرت إلى الأمر من وجهة النظر العاطفية...فلا مانع من أن تفرح الناس ..فهي قد رأت الفرحة في أعينهم

كأنهم يتحدون قيودهم ومشاكلهم وأحزانهم

رأت بضرورة ترشيد هذه الفرحة –لم أفهم هل تقصد التقليل...أم توجيهها في مسارها الصحيح ؟؟ -

كما أن الكرة –بنظرها- هي الأمر الوحيد الذي يجمع العرب لا غيرها ...نص العمى ولا العمى كله...

الـ (دكتــور الحــر

كان كلامه الوسطية في كل شئ مطلوبة

لا مشكلة لديه من الخروج إلى الشارع -كما فهمت- ..إن لم يكن هذا هو اهتمامه الوحيد

أما إن كان له اهتمامات أخرى فلا بأس من (الخروج إلى الشارع)

وقال بـأن (كدر الحياة محتاج تفاريح) –على فكرة أنا مفهمتش أنت تقصد بانه مفيش مشكلة من الخروج الكبير ده للشارع...ولا تقصد انه مفيش مشكلة من الفرحة ومتابعة الكورة..ولا الــ 2؟؟) أكمل بقى مكان النقط ... :)

الأستاذ ( باب البحــــر

استنكر... (خروج الناس بهذه الطريقة ) بطريقة... كما يسميها البلاغيون (الالتفات)

فنبه على خطط اليهود لاغتيال قادة حماس ..والقضاء على قطاع غزة في خلال عام...

وكأنه يشير إلى أن هذه الجموع قد غيبت..في وقت يقوم فيه اليهود بالعمل الدؤوب على استئصال المصريين...(المغيبين) ..... !!!!!!!

خطــ المصري ـــاب

فزاده المقال ..هما على همه وذكر بأن الشارع الرئيس في بلدته بالأمس..كان مغلقا بسبب الفوز بالمباراة

ساخرا من أن البعض يقول إن مصر (كسبت كورة)
ويستمر في نقده اللاذع

بتوجيهه الشكر لكل أخ ضيع صلاة العشاء لكي يشاهد المباراة ..

وكل مسلم رسم بسمة على وجه اليهود ...

وتوجه برسالة شكر ..لكن من ساعد في تغييب المصريين بالكرة عن الحقيقة الواقعة ..والتي هي (مقتل إخواننا وموتهم جوعا) .....

ونوه على فرح اليهود (اسرائيل) ..وصليبيي الغرب (أمريكا) ...بما فعله الشعب المصري...
وأردف ....... (يــا خيبتـــــــــك يـــا مصـــــــــــــر) ....


The Last Samurai

أرجئ الكلام إلى آخر الموضوع...عشان نتخانق براحتنا ...

الاستاذة رفقـــة عمـــر

بالرغم من اتفاقها مع الكلام..الا انها لم تستطع ان تكتم فرحتها –بدون خروج للشارع- ..

تلك الفرحة التي وصفتها بأنها كالفرحة بالفوز في البلاي ستيشن

أما الاستاذة حنين

قالت أنه بالرغم من مشاهدتها للمباراة وفرحتها...إلا أنه ما كان ينبغي أبدا أن ينزل الناس الى الشوارع او ان ترقص البنات في الشوارع ودخولهم ودخولهن الى الكفيهات ..

استخلصت كلامها في ان المشكلة كمنت في طريقة التعبير عن الفرحة..وليس الفرحة نفسها...

والاستاذة جيـــداء

أبدأ من حيث انتهت فقالت

عيب كدة ، احنا ناس متحضرين ما يصحش نعمل الكلام ده..
..لا يصح الخروج بهذا المنظر واستخدام الالفاظ النابية –كما سمعت هي-

إلا بعد أن نصبح في تقدم اوروبا وغنى دول الخليج...وحل مشاكلنا مع الاعداء...

تقصد..ترتيب الأولويات

سَخـِرَتْ ..من تقليد البعض لدول أوروبا في رسم الأعلام على وجوههم...والتعصب المذموم لكل ما هو غربي...

ورأت أنه من الأولى أن نأخذ العلم الذي عندهم..بدلا من أن نأخذ هذا الهراء منهم

أيضا قالت بأن من قعلوا هذا هم (مغيبين ..ومش دريانين باللي باللي حواليهم)

دللت على أن الذين خرجوا..انما خرجوا للظهور وخلاص...بما رأته في معرض الكتاب وما شعرت به من أن الحضور في مظاهرة التضامن مع غزة....كان ينقصه الروح الحقيقية..وحمل الهم بحق..دون شعارات ...


أما عمنا الفاتح اليعقوبي..اللي لسه من يجي نص ساعة مشترك في مدونة جديدة اسمه

نقطة ومن أول السطر

كانت نظرته للموضوع

بأننا فعلا مقصرون ..وينبغي علينا بذل المزيد ...ولكنه دعا إلى النظر إلى الجوانب الايجابية

كسجود اللاعبين وفانلة ابو تريكة

وتكلم عن أمور ربما قصد منها..النزول إلى الشارع بالدعوة.

وطلب مني أن أهيص...فقد أكد أنه يتفق معايا100 %

ودعا إلى لفتة أخرى ألا وهي ينبغي أن نستخدم الشخصيات الاسلامية العامة في نشر الدعوة ...وجذب الناس نحو الدين بطريقة اخرى...مشير الى ان بعض اللاعبين من النصارى.يعملون في مجال التنصير لأنهم شخصيات مقربة من الناس...

The Last Samurai

فيه رد على موضوع (هؤلاء الكفرة الفجرة) في مدونتك

عذرا فقد تطرقت الى موضوعات عدة –خارج موضوع الحوار- فأديرت دفة الحوار نحو أمور أخر فكان لا بد إرجاء الكلام إلى النهاية من المقال...

يا أخي أنت قلت مؤكداً (بالتأكيد لن يباهي الله بك أيضا وكل من تغاضى عن الحدث واتجه صوبه بالدعاء فقط)

أخي الحبيب...هذا تألي على الله-سبحانه- ولا يجوز أبدا لمسلم أن يقول إن الله لن يباهي بفلان أو بفلان –على سبيل التعيين-

وقد روى الامام

مسلم في صحيحه من حديث جندب بن عبد الله أن النبي-ص- قال

(قال رجل : والله لا يغفر الله لفلان ,فقال الله –عزوجل- من ذا الذي يتألى علي أن لا أغفر له إني قد غفرت له وأحبطت عملك)...

ربما لم تسمع بهذا الحديث من قبل ..ولكن من عقيدة أهل السنة..أنه لا يحكم لمعين بجنة ولا نار...ولا يقال –على سبيل التعيين- ان الله لن يغفر لفلان او لن يرضى عن فلان او لن يباهي بفلان او لن يحب فلان...وكذا..لأن هذا من التألي على الله-سبحانه

أما بالنسبة للتوجه إلى الله بالدعاء فقط...فقل لي بالله عليك...(ماذا يملك مستضعف مثلي غير الدعاء؟؟؟)

ونشر الدعوة والوعي بين المسلمين قدر المستطاع...؟؟؟

هل تريدني أن أقوم بتفجير هنا وهنا وهنا ..أو أقتل المدنيين والعسكريين..حتى أكون قد أديت ما عليت ؟؟؟

إن الدعاء هو السلاح الذي نملكه....والدعاء لا يرد من مظلوم..وأعتقد أنك –أخي الحبيب- تعرف فضل الدعاء ...

فكوني لم أفعل إلا ما استطعت إليه سبيلا..فهذا مما لا يؤاخذني الله-عزوجل به- فضلا منه ورحمة...

أخي الحبيب-اتهمتني بالسطحية الشديدة..

وأنني أقبل العصر الأول..فقط وأرفض ما سواه....

طيب يا أخي ..إذا كان النبي-ص- هو الذي أوصانا بأن نلتزم سلفه ...فهل هذا يعني ضيق أفقه-صلى الله عليه وسلم- وأنه يرفض الآخر؟؟

فضلا راجع هذا الموضوع ... (18 شبهة حول الدعوة إلى العودة إلى منهج السلف(

بالنسبة لموضوع خلطي للأوراق بين دور الحكومة والشعب...

أنا معك بأن التقصير الشديد -أخي الحبيب- كان من الحكومة..في مثل هذا الموقف..والدليل إنه لو فيه مظاهرة فأكيد هيوقفوها بالغصب...إنما لو كان الأمر كما سبق..فمش مهم..سيبوا الناس على راحتهم...أنا أتكلم عنا كشعب..أنا مش رئيس دولة هحاسب الحكومة والشرطة ولا املك..

لكن املك شئ بسيط..وهو إني أجي على أخ طيب أو غيور على الدين..وأهمس في أذنيه ببساطة أن هذا يا أخي لا يصح...

وأنا أقسم لك أنني في هذه الألوف.. تحدثت في الشارع مع ثلاثة عن أن هذا لا يجوز..وبينت لهم بعضا من السطحية التي ينظر إليها الناس في موضوع الخروج إلى الشوارع ..وسبحان الله-على سرعة انقيادهم للحق-

أخي لا تلمني على ما لا استطيعه..لكن لمني على ما استطعت فعله....وتركته...

استنى اقوم اشرب واجي J

بـــاك

انت قلت ان الحق واحد في العقيدة فقط... طب والفقه والحديث والتفسير والطب والعلوم والهندسة...والفلك وغيرهم.... هل الحق فيهم متعدد؟؟

طبعا لأ..الحق واحد في كل حاجة...
فاللي الزايدة عنده ملتهبة لازم يشيلها (وده حق..ومش متنوع)

واللي الكاوتش بتاع سيارته اتخرم لازم يصلحه (وده حق ..ومش متنوع)

وكذا في سائر امور الدنيا..أو الدين..الحق واحد ... وانا وانت اتنين J

بس فيه حاجة اسمها(اختلاف التنوع )

وأنا لم أقل أن غياب الحسنة لا يعني بالضرورة وجود سيئة..أنا كلامي ان محدد...وقلت فيه كلمة (غالبـــاً)

لأن فيه حاجة اسمها أمر (مباح) زي النوم مثلا...الواحد ممكن يعمله ولا هياخد عليه لا حسنات ولا سيئات...

لكن ان صاحب هذا المباح نية صالحة..تحول إلى عمل صالح تجني به الحسنات..

أيضا هذا المباح..لو تم التوسع فيه....فقد يدخل في باب المحظور شرعاً...

أنا مش فاهم تقصد ايه باننا –وانا ما اعرفشي انت جامعني مع مين -

انعزلنا عن السياسة...

أولا : يعني ايه السياسة؟؟؟ هل يعني البرلمان والاحزاب وكده؟؟؟

لو تقصد اننا عزلنا عن السياسة كفكر...فهذا أمر صحيح وطبيعي..لأن السياسة في بلادنا..لا دين لها...وده كلام واقعي...وسيبك من الشعارات اللي بعض الناس –واوعى تفكر اني قصدي ع الاخوان المسلمين- بيقولوها من لاحريات الدينية والسياسية ..وباقي اسطوانة الكذب...اياها

اما لو تقصد ان الدعاة انعزلوا عن السياسة كعامل مؤثر في حركة المجتمع والدعوة..فده يا أخي مش صحيح
يعني مثلا في التعديلات الدستورية.... الشيخ الحويني والشيخ محمد اسماعيل..اتكلموا كلام تقيل...

في موضوع غزة الاخير ده ...

هنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا

الدعاة اتكلموا كلام جامد...هذا على سبيل المثال..لا الحصــر.ولاشك أن الامر ده سياسة ليها علاقة بالدين...

اما الانخراط في الحزبيات وما شابه..فهذا ما انكره الدين..خصوصا اذا عرفت ان حزبا كالوفد ..هو حزب علماني
او حزبا كحزب الكرامة هو قومي ناصري...او حزب كحزب الغد..هو حزب ليبرالي...


طبعا انا اتكلم بالاجمال..وان كان هناك اناس في الاحزاب اساسا لا يعرفون مبادئ الحزب..والله وانا شفت ناس منهم..


كان فيه حزب اسمه حزب مصر القومي الاشتراكي...ابن عمي كان امين الحزب او حاجة زي كده..وابن عمي ده معاه دبلوم صنايع وشغال نجار...وميعرفشي لا يعني ايه قومية ولا ايه اشتراكية...


فالانخراط في الحزبيات ...أمر حظره الشرع بنص القرآن الكريم.

أما بالنسبة لما فعلته لغزة...فهذا أمر بيني وبين الله

أنا لم أنتقد محمد أبو تريكة او غيره...بل بالعكس يا أخي....مواقع اسلامية (وكمان سلفية) اذا اصريت على انت على استخدام اللفظة دي –التي لا تحب استخدامها الا وقت الضرورة (وراجع هذا الموضوع-فضلا وليس أمرا- )

(المغالاة في التبديع)...

أقول..مواقع كثيرة جدا امتدحت فعله...

أما هذه العبارة

بل والله هي أعظم دعوة للإسلام ... التي فرطت أنت فيه لغير المسلمين...فوالله لما وضعتها بجوار عبارتك

أخي ... أحبك في الله و أتمنى ألا تأخذ كلامي على محمل الشخصنة ... ولكنها رسالة غضب مماثلة للغضب الذي استنفرك ... عسى أن نجمع غضبنا نحن الإثنين على أعدائنا و نذيقهم ماذا يعني أن تكون مسلما و أن الله يكون حليفك

و الله أحبك في الله و لا أريدك ان تزعل مني ... تقبل مني وافر الإحترام و التبجيل

شعرت بأن فيك غيرة شديدة وحبا للمسلمين –نحسبك والله حسيبك-

أخي الحبيب انا لم اثبط الهمم

انا عرضت لمشكلة ومنظر غير حضاري حدث..وأنت حملت كلامي على مفهوم آخر تماماً

فانا انتقدت تفريغ الكلمات من معانيها الحقيقية وحشوها بما ليس منها...كالدفاع والهجوم وما شابه..

انتقدت ايضا الخروج الجماهيري المختلط رجالا ونساءا رقصا في الشوارع...

انتقدت ايضا ما تسببوا فيه من تعطيل لحركة المرور والمواصلات....

أنت اعتقدت أني أريد كسر فرحة....مزعومة...

أما بخصوص اني لم انتقد فلانا لانه قال اسرائيل صديقة..فأعتقد أن هذا مما لا ينبغي تضييع الاوقات والمجهودات فيه .........

فالقاصي والداني..العالم والجاهل..الكبير والصغير..يعرف ان اليهود هم أشد الناس لنا عداوة..بنص القرآن...

ثم اني حتى لو انكرت..فلن يصل صوتي اليه...فماذا أفعل؟؟؟

الاجابة..أقوم بتوصيل صوتي لمن يسمعني ...

أما أني أجبن من ان اعادي الحكومة واخشى بطشها وكذا...

فأعتقد أنه ما كان ينبغي لك –اخي الكريم- استخدام مثل هذه الالفاظ الجارحة...

نحن لا ندعي شجاعة مفرغة... و لا عنترية مجوفة...

نحن نقول : لا نخشى إلا الله...ولكننا في نفس الوقت ندعوا الله ونقول (ربنا لا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك ولا يرحمنا)


أخي الكريم أنت قلت :

أما رفض النصر بكليته عشان ما جاش على مزاج سعادتك –وفي الحقيقة لا أرى داعي للسخرية بهذه الطيقة- فهذا أمر إن يدل ... فلا يدل الى على نفس مريضة ترى في نفسه أفضلية على بقية خلق الله و أنهم أفضل عند الله و هم ضامنين...

أظنك يا اخ ساموراي لم تقرأ لي من قبل....منذ أن بدأت من حوالي أكثر من سنة ونصف..

فضلا....عد إلى مواضيعي السابقة بخصوص الحركات الاسلامية وستعرف كيف افكر...بدلا من ان تتهمني بما ليس فيا....من أن نفسي مريضة..أو أنني أفضل من غيري....

أنا لن ألومك كثيراً... على هذا..لكن انا متأكد ان شاء الله..انك لو قرأت المواضيع السابقة..سترجع عن هذا الظن الذي ظننته بي

أما أنني أسرب اليأس وكذا إلى المسلمين... فأعتقد والله يا أخي..أنني من أكثر الناس تفاؤلاً....بالرغم من كل ما يلم بنا من مصاعب ومتاغب..وإلى الله المشتكى ..

نهاية أنت قلت
يا أخي رهب و رغب كما تشاء ... و لكن لا ترتكب جريمة التقسيم ... تقسيم الى مؤمنين و ملتزمين ... و غير ملتزمين فجرة سفرة

أقول لك مرة أخرى...عد إلى هذا الموضوع...بدلا من أن تتهمني بأنني أقوم بالتقسيم وكذا..

أما بالنسبة للتقسيم الذي ذكرته.مؤمنين وملتزمين..(وغير ملتزمين فجرة)..فهذا التقسيم موجود في سورة الجن عد إليه إن شئتنهاية ثانية..أحبك الذي أحببتنا فيه

بـــــــــس خــــلاص ....!!!!




هناك 6 تعليقات:

The Last Samurai يقول...

أولا ... أنا سألت اعتذارك أولا لأن الحدث كان مازال ساخنا و العواطف جياشة ... أما الآن و قد هدأنا ... فأعترف أني أخطأت بحقك في بعض الأمور ... فها أنا أعتذر منك مرة أخرى

لن أرد على ما أتيت به من أحاديث فأنت الأعلم بها مني

حبيت أوضح بعض اللبس ...

حينما قلت "بالتأكيد لن يباهي الله بك أيضا وكل من تغاضى عن الحدث واتجه صوبه بالدعاء فقط" ... كنت أقصد أنه عملك ربنا يتقبله منك انشاء الله ... كان من الممكن أن يكون أكثر من ذلك ... فقط لا غير ... فهناك مرحلة القبول للعمل ثم الرضا عنه ثم التباهي به من الله عزوجل ... فأنا لم أقصد التألي على الله ...

و قولك "وأنني أقبل العصر الأول..فقط وأرفض ما سواه...."

وهذا صحيح ... ولكني أخي أنا لا أقصد الأخلاق و لا الأداب و لا حتى المظهر العام للمجتمع ... و لكني بالتأكيد ضد أن نرجع إلى مثلا ملبس القرن الأول الهجري ... أو أن نركب الدابة في التنقل .. أو نتخلى عن كل مستحدثات العصر أخذا بالأحوط ... فنتشبه جميعنا بعصر النبي و الصحابة كاملا فيما كانوا هم مجبورين عليه فهذا كان المتاح من عصرهم ... و فيما نحن فيه مخيرون


قصة الإنعزال عن السياسة ... أنا بس حبيت أنوه أنكم لم تجتهدوا مثلا أن تنزلوا السياسة على أحكام الفقه ... و أن يكون هناك فقه للمباح و المظور مثلا في السياسة .. وأن تبحث مثلا في ماهية السياسة في الإسلام ... حتى نعلم ما يسمح به الإسلام من ممارسات السياسة التي لا يخفى عليك أنها ربما معظمها ممارسات غير أخلاقية من الكذب و النفاق و ما سواه ... قصدت السياسة كعلم ... و أنا أظن أن هذا مرجعه إلى الفتنة الكبرى بين على و معاوية التي أفضت الى تيارات منحرفة في الإسلام كدين من الخوارج و الشيغة و ما خلافه ... رغم أن الخلاف كان أصلا سياسي ... ولكن النتيجة كانت وبالا على الدين نفسه ... و لكن يا أخي مفسدة ترك الفقه السياسي ككل أعظم و هي ما أفشت بنا الآن الى مرحلة لا دين في سياسة و لا سياسة في الدين ... وهو تجني على الدين كبير


ما رأي الدين مثلا في سياسة مصر تجاه الإنشقاق الفلسطيني؟ و تجاه موالاة اليهود و الأمريكان

على فكرة أنا لا أكلفك كفرد و لا حتى كعالم بأمور الدين ... أنا أكلف منهج السلفية ككل ... المنهج نفسه و ليس الأفراد ... فأنا لم أحمل أحدا فوق طاقته

و أنا رافض فكرة الأحزاب تماما مثلك

و قولي "التي فرطت أنت فيه لغير المسلمين" ... أنا قصدت أنك في فرطت في دعوة غير المسلمين للإسلام و ركزت فقط على تذكير المسلمين ... فمثلا هذا هو الفرق بين محمد حسين يعقوب و أحمد ديدات مثلا أو خالد ياسين
وهو أمر محمود بلا شك ... ولكن مرة أخرى الفرق بين من يرضي الله بعمله ... و بين من يباهي الله ملائكته بعمله و هي قمة الرضا في رأيي

ملاحظ مشكلتك في حتة الحق واحد هي تتجلى هنا ... فحينما كتبت أن الله ربما لا يباهي بعملك ظننت أنه مردود عليك ... و هو مالم أقصده ... كما قلت ... ربما يكون محمود و مقبول و مرضي عنه و لكن هناك درحات من الرضا و القبول أيضا

أنت قلت "

أخي الحبيب انا لم اثبط الهمم
" ... لا تنسى أن عنوان مقالك أن مصر انهزمت يارجالة ... في موعد ظن 99.9999% من الشعب أن مصر انتصرت ... فما هو تعريف تثبيط الهمم إذن؟

و قولك "أما بخصوص اني لم انتقد فلانا لانه قال اسرائيل صديقة..فأعتقد أن هذا مما لا ينبغي تضييع الاوقات والمجهودات فيه" ... يا اخي هذه مشكلة أيضا غياب السياسة عن ذهنكم ... أنت مثلا لم تتابع تأثير هذا الكلام البغيض و المغرض على أنفس الكثيرين من البسطاء الذين خدعوا به ... و ظنوا ان الحل في المصرية الخالصة من العروبة و الإسلام و هو ما سمعته بأذني ... و غفلت أو تناسيت تأثير ذلك على من يدعو مثلكم و مثلي على وحدة الإسلام في دولة أو خلافة

هدف أعدائنا جعل المعارضة داخلية لفكرة الوحدة هذه و لهم فيها عملاء داخل الوطن ... كل ما طلبته بيان رأي الشرع و إعلانه في شأن هؤلاء حتى يفطون العامة لمثل تصرفاتهم و أقوالهم

صوتك إن وصلني ... فهو كاف ... و أنا فرد واحد ... ما لا يدرك كله لا يترك كله ... و لييس عليك إلا البلاغ ... و على الله التبليغ ...

و أنا أسف على جزأية النفس المريضة و لعلها نفسي ... فلا يطلع أحد على السرائر الا الله ... أعتذر منك مرة أخرى

و قولي"رهب و رغب كما تشاء ... و لكن لا ترتكب جريمة التقسيم ... تقسيم الى مؤمنين و ملتزمين ... و غير ملتزمين فجرة سفرة"

أنا قصدت في الخطاب و ليس في المآل .. أي لا تخاطبني على أني إن لم أكن مثلك فأنا من المعسكر الآخر ... معنا أو علينا ... كما فعل بوش رئيس أمريكا و أوصلنا الى الفوضى التي نحن فيها الآن

و أظن أننا وصلنا لأرضية مشتركة في النهاية و هي قيمة الحوار الهادئ المتعقل ... و أشكرك على حسن الضيافة و حسن الجواب و أدب الحوار و هي حقا إنها لأخلاق رجل مسلم ... و آسف على الإطالة

سلام يا عم

The Last Samurai يقول...

رديت على فكرة عليك في موضوع الكفرة الفجرة ... و أتمنى أن تقرأه

عصفور المدينة يقول...

كنت قد كتبت تعليقا في الصباح رقم واحد وقلت فيه لعل الأخ سامر بعد أن تهدأ العاصفة تتضح له الصورة أكثر
وهذا ما حدث

امام الجيل يقول...

انت مال مواضيعك عمال تطول كده ليه
انا تعليمى ميجبش كل ده

:))

والله واسمى طلع فى مدونتك
يا نهااااااااار ابيض يا نهار ابيض
على راى مدحت شلبى
هههههههههههههه

هجننك شوية
ربنا يكرمك يا اخوانى يا مستقيل
مراقبك انا

انا قلتلك قبل كده انى احبك فى الله ولا لا
اعتقد قلتها
مستنى ردك احبك ....
ولا ايه
:)

nonoymm يقول...

ايه دة انا اسمي مكتوب
والله ما كنتش واخدة بالي ان حضرتك بتعمل الموضوع دة كاستفتاء وهيتم تحليله
عموما انا مع الراي ان المفروض يبقى فيه توازن فعلا احنا فيه امور بسيطة في حياتنا بنديها اكتر من حجمها الطبيعي زي الكورة وفيه موضوعات ما بتاخودش حقها في الاهتمام زي قضايا الامة وهمومها بس انا دايما بشوف اننا بنتلكك على الفرحة
متميز دائما يا ضاكترة
ربنا يبارك في حضرتك
والله انتوا اللي مخليني عندي امل كبير بوعيكم دة
ربنا يبارك فيكم واشوف اولادي زيكوا
دمتم بخير

الفاتح الجعفري يقول...

حبيب قلبي
د/خالد
ربنا يبارك فيك ويحفظك ويزيدك عمل مع فهم مع اخلاص
لاحرمنا الله منك ومن علمك وفهمك
ووجهة نظرك طبعا تحترم ودمت بخير
والاختلاف لايفسد في الود قضيه
وجزاك الله كل خير