الأربعاء، 27 أغسطس، 2008

عاشت وفاء قسطنطين

ما حدث أمر يدمي القلب... ويفرحه أيضا:

أما أنه يفرحه فلأنه بأمر كهذا يميز الله الخبيث من الطيب...فيتبين للجهال والعوام...
يتبين لهم الصادق من الكاذب...والمؤمن من المنافق...
والجريدة الصادقة من الجريدة العميلة الكاذبة...
والقلم الحق...من القلم الباطل....
الخبر من الاخوان المسلمين

قتلت الكنيســــة المصريـــة الموقرة بقداستها....أختنا المسلمة الأبيـــة... (وفـــاء قسطنطيـــن)

أين كل موقوذة ومتردية ونطيحة ممن يرددون اسطوانات الوحدة الوطنية...والفتنة الطائفية...وحقوق الإنسان؟؟؟
لماذا لا نسمع لهؤلاء المجرمين صوتا الآن...؟؟

أم أنهم يدافعون عن حقوق مسلوبة للنصارى (ظلما وعدوانا)

يا نصــــارى مصر
أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله ؟؟!!!

حتى هذه الكلمة...لم يجرؤ كثير أو قليل ممن ينتمون إلى مؤسسات رسمية..ويرتدون فوق رؤسهم عمائم...بيض...تخالف لون قلوبهم...قلوبهم قلوب شياطين..في جسمان إنس...لماذا لا يتكلمون الآن؟؟؟

أصحاب التعايش...ودعاة الوحدة...ومروجي التهم للمسلمين والمتدينين...

حينما يخرج أهل العلم (الإرهابيين) ليقولوا إن الحرب بيننا وبين نصارى الغرب حرب عقدية بالسلاح...وبيننا وبين نصارى الشرق حرب عقدية بالفكر..وبالإرهاب منهم لنا...
يخرج أصحاب الأقلام السوداء على الصحف الصفراء...ممن لا ولاء لهم لله ولا براء...ليصفونهم بالتشدد والتطرف والرجعية والعودة بالناس إلى العصور المظلمة.... وبالخوف من قلب نظام الحكم...!!!!


إن القلب ليحزن...وإن القلب ليدمع وإنا لفراقك يا أختنا لمحزونون...ولا نقول إلا ما يرضي ربنا : (إنا لله وإنا إليه راجعون).


هؤلاء العتاهية ممن يقولون إن قتل المرتد في الإسلام وحشية وفوضوية..ما لهم الآن...؟؟

خرست ألسنتهم....

إنهم لم يطبقوا على السيدة/ وفاء -رضي الله عنها ورحمها وصلى عليها- لم يطبقوا عليها هذه المقولة ...

حينما قتلها النصارى؟؟؟لم لم يقولوا إن هذه وحشية وفوضوية؟؟؟مع أنها قتلت بعد التعذيب...كما تناقلت وسائل الإعلام

لماذا يا دعاة حقوق الإنسان...تقف دعواتكم عندما تسمعون إهانة لمسلم؟؟؟

أين منظمات تحرير المرأة؟؟؟ وحقوق المرأة؟؟؟

أين الذين يدورون حول فرج المرأة..أين الشهوانيون من مجالس الطفولة والأمومة والمنظمات الحقوقية ...الذين ثاروا وقالوا لا نقطع جزءا من المرأة....

ها هم -أيها السفلة- قد قطعوا المرأة كلها....

فلا نامت أعينكم...أيها الجبناء....


أخي الحبيب..أختنا المسلمة:

أتذكرون يوم أن أسلمت وفاء...ولم تطق أن تكتم إسلامها...لم ترض الدنية في دينها...ولم ترض أن تعيش بين صور بولس...وصلبان الخشب...و لحم الخنزير...

ماذا حدث حينما قالت : (أسلمت لله رب العالمين)؟؟؟

كل ما حدث هو أن اجتمع النصارى في العباسية...وأخذوا يستنجدون بأمريكا...بل بـ (شارون) المجرم السفاح...لينقذهم من المسلمين...وضربوا قوات الشرطة وأهانوهم...ونكلوا بهم...وأصابوا منهم ما أصابوا...


أليس هذا يعتبر من الخيانة؟؟؟أن يستنجد المصري ببلد له عداوات مع بلده ليحميه من ما يقول عنه إنه اضطهاد؟؟؟


سنـــة اللــــه في كونـــه:

============


صبرا آل ياسر...فإن موعدكم الجنـــة
ووألقي إبراهيم -عليه السلام- في النار

وأوقدت نيران أصحاب الأخدود...للناس ليرتدوا عن دينهم

ورميت سمية -رضي الله عنها- بحربة في موضع عفتها

و كاد يقتل هارون عليه السلام-

وكاد يقتل محمد -صلى الله عليه وسلم-

وكاد أن يصلب عيسى-عليه السلام-

وبالفعل قتل يحي وزكريا -عليهما السلام-

و قتل الشيعة إحسان إلهي ظهير
وسلخ الشيعة الفاطميون...الفقيه السني أبو بكر بن النابلسي -رحمه الله-

رسالة لكل من تهاون في قضية أختنا وفاء:

======================

من أصغر مواطن...إلى أكبر عالم...أو رئيس أو ملك أو حاكم...إلى كل ضابط...ساعد في تسليم أختنا إلى النصارى ليفتنونها في دينها...ليسومونها سوء العذاب لترتد عن دينها...أو يقتلونها....

إن هــدم الكعبـــة أهون عند اللـــه -عزوجل- من مقتل أختنا وفاء قسطنطين -رضي الله عنها-


هذه وفاء التي عرفناها....فيا ترى كم وفاءا قتلت قبلك يا وفاء؟؟؟إننا نبكي على من لا بواكي لهـــم....

ويا نصارى مصر...فيكم عقلاء ليتداركوا هذا الأمر قبل أن ينفلت من ثلة القتلة الإرهابيين -منكم-..

ويفتضح أمر الكل...وأنا لست بقائد لجيش ...ولا بزعيم عصابة...وإنما انظروا حولكم لاحتقان المسلمين المتزايد....
واعلموا أن الغضبة التاليـــة لهــم ستكـــون للــــه.....

اللهــم عليك بالكنيسة المصرية..اللهــم عليك بالكنيسة المصرية..اللهــم عليك بالكنيسة المصرية..

للمهتمين بالأمـــر....تابعوا تطوراته على منتدى أنا المسلم (للمتطرفين فقط)
http://www.muslm.net/vb/showthread.php?t=308474

الثلاثاء، 19 أغسطس، 2008

لماذا تكتب الكفر..يا نجم


ناقل الكفر ليس بكافر...

و....قائل الكفر ليس بالضرورة أن يكون كافرا..فلربما يعذر لجهله..أو لنسيانه...أو لكبر سنه وبداية الشطط في عقله...

أنا لا أكفر هذا الذكر....

ولكن أقول ما قاله هو كفر صراح....
تماما كما كان يقول الإمام أحمد للجهمية....(قولكم كفر..ولكني لا أكفركم)....

هذا الأستاذ الكبير...قوي...
كتب أول امبارح....يوم الأحد يعني-....
هذا الكلام في جريدة الدستور ....المحترمة....التي يعظم رئيس تحريرها ....ساداته في إيران وحزب حسن نصر...
المهم....
هذا ما كتبه أحمد فؤاد نجم الذي يتابع عموده الكثير من الشباب المغرر بهم...وربما الشيوخ أيضا....
أنقلها لحضراتكم...راجيا أن تكون في ميزان حسناتنا...

قال هذا الرجل...قاتل الله جرأته...

ولذلك طلعنا من حوش قدم إلي سينما رمسيس بربطة المعلم في وفد شبه رسمي يضم السادة الشيخ إمام عيسي ومحمد علي ومحمود اللبان وعيد جارنا وأنا العبد الفقير إليه تعالي - أو ما تجيش أحسن -.

هكذا.... يسخر من عبو الله عزوجل بطريقة الجناس -كما في علم البلاغة-...

ويستخدم فهلوته على وصف الله عزوجل ....

تعالى : أي من علوه سبحانه...القوي الجبار...المنتقم القهار....

تعال َ : يعني أقبل ....
استخدم احمد فؤاد نجم....الكلمة الثانية ساخرا من ربه الذي خلقه فقال...تعال.....أو ما تجيش أحسن

المصــــدر....
جريدة الدستورة المحترمة

http://dostor.org/ar/index.php?option=com_content&task=view&id=724&Itemid=53


هذا الانسان لا بد أن يستتاب على ما قاله ...
قال تعالى :
(ولئن سألتهم ليقولن إنما كنا نخوض ونلعب قل أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزءون* لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم)


وأترك لحضراتكم التعليق

الجمعة، 8 أغسطس، 2008

دور عبد الناصر في حرب 1967


مقدمة:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد:فلا شك أن أي فرد يتمنى الخير لبلده وأمته، ولكن الواقع الذي حدث من عبد الناصر في حرب يونيو 1967 يظهر لنا عكس ذلك، ويظهر لنا مدى الخسارة الفادحة والهزيمة المنكرة التي ذاقتها البلاد والعباد، وذلك بسبب الأوامر التي قام عبد الناصر بإصدارها، والأحداث التي قام بصنعها وقيادتها حتى أدت إلى ذلك الواقع المرير الذي لا يتمناه من عنده أدنى ذرة من حب لدينه أو حتى بلاده، وسنتجول في مبحثنا هذا عن دور عبد الناصر عن هزيمة حرب يونيو.
حرب 1967:
استفاد اليهود من حرب يونيو 67 استفادة كبيرة جداً علي يد جمال عبد الناصر وفي مجالات شتى مما لم يكن يخطر لهم على بال سواء في حينها أو بعدها وحتى الآن، ونبين هنا أن الإجراءات التي اتبعت في حرب يونيو 67 متماثلة مع الإجراءات المتبعة في حرب 1956 مع خلاف بسيط، مما يجعل المرء يعتقد أن من وراء ذلك سوء قصد، وتعمد الوصول للنتائج التي أدت إلى الهزيمة المخزية والمزرية،
ومن ذلك:
1- علم عبد الناصر المسبق بوقوع الحرب:ثبت أن عبد الناصر كان على دراية سابقة بوقوع الحرب، وسنتكلم هنا بإيجاز عن ذلك ثم دوره بناءاً على هذا العلم، في هذه الحرب كان عند عبد الناصر معلومات كثيرة أكيدة ودقيقة عن قرب وقوع العدوان،
وبصورة أوضح بكثير من حرب 1956 نسوق منها:

- وصول معلومات وتفصيلات عن استعداد إسرائيل العسكري للحرب، وتحديد 5 يونيو للهجوم على مصر، وذلك عن طريق مندوب المخابرات المصرية المزروع في إسرائيل والمسمى "رأفت الهجان" (1).
- إعطاء كولونيل فرنسي تفاصيل خطة الهجوم على مصر وساعة وتاريخ الهجوم على مصر للمفوض المصري بباريس "عز الدين شرف" الذي سافر للقاهرة لإبلاغ شقيقه "سامي شرف" "مدير مكتب الرئيس"، والذي قام بدوره بإبلاغ عبد الناصر بذلك في نفس اليوم.

- جاء على لسان الفريق أول محمد أحمد صادق، مدير المخابرات الحربية عام 1967 أنه في أحد الاجتماعات العسكرية التي عقدت برئاسة عبد الناصر يوم 2 يونيو 1967، أعلن فيه أن معلوماته التي حصل عليها شخصياً من مصادر دولية كبيرة كالهند تؤكد هجوم إسرائيل يوم 4 أو 5 يونيو.. وتقرير المخابرات بصوت مسموع: "إن إسرائيل ستهجم يوم 5 يونيو" (2).

وقال: "إن علينا ألا نبدأ بالهجوم، ونتلقى الضربة الأولى، وأن روسيا أكدت أن خسائرنا لن تزيد على 15 في المئة" (3).
هذه المعلومات وغيرها وصلت إلى علم عبد الناصر، ويؤكد ذلك قوله في خطاب 23 يوليو 1967 والذي أشار فيه إلى اجتماعه بالقادة العسكريين الكبار بمبنى القيادة العامة للقوات المسلحة، حيث قال: ".. وقلت في هذا الاجتماع يوم 2 يونيو أنه لابد لنا أن نتوقع ضربة من العدو في خلال 48 ساعة إلى 72 ساعة لا تتأخر عنها أبداً على أساس ما كانت تشير دلائل الحوادث والتطورات، وقلت أيضاً في هذا الاجتماع إنني أتوقع أن يكون العدوان في الاثنين 5 يونيو وأن الضربة الأولى ستوجه إلى قواتنا الجوية.." وحدث ما تم ذكره تماماً من ضرب القوات الجوية في التاريخ المذكور.
ب- استجابة عبد الناصر لنداء روسيا وأمريكا وانتظار الضربة الأولى:في حرب يونيو 1967 طلبت كل من الاتحاد السوفيتي، والولايات المتحدة الأمريكية من عبد الناصر ضبط النفس وعدم المبادأة بالعدوان، وقد استجاب عبد الناصر لذلك رغم علمه بتوقع الحرب - كما سبق القول - وانتظر الضربة الأولى حتى وقعت دون أن يكون هناك أدنى استعداد من جهته لذلك.

يقول في المؤتمر الصحفي يوم 28 مايو عام 1967: "مستنيين (منتظرين) تاركين المبادأة لهم".
ولا يفوت عبد الناصر أن ذلك خطة السياسة العسكرية الإسرائيلية أن تكون هي دائماً البادئة بالعدوان نظرا لوضعها وحجمها "إن فرصة إسرائيل الوحيدة في التغلب على خصمها الذي يفوقها في العدد والعدة تكمن في أن تكون البادئة بالهجوم" (4).

وأكد عبد الناصر في اجتماع القادة يوم 2 يونيو 1967 أن الوضع سيحل سلمياً عن طريق أمريكا وروسيا، وسيرسل زكريا محيي الدين إلى الولايات المتحدة لذلك.

- ويقول محمد حسنين هيكل في مقاله:
"بصراحة إن المواجهة المسلحة مع إسرائيل أصبحت واقعة لا محالة ولكننا سننتظر الضربة الأولى منها ونرد عليها بضربة ردع حاسمة" (5).
ج- الإجراءات العسكرية في المعركة:أهم ما نلاحظه في سير هذه المعركة هو أمر عبد الناصر بتخفيض حمولة الطائرات من الذخيرة بنسبة 25 في المئة، والسماح لأجازات الطيارين بنسبة 15 في المئة،على أن تنفذ هذه التعليمات اعتباراً من يوم 5 يونيو 1967م، وزاد من بلية الأمر وغرابته ووضع علامة استفهام كبيرة على تصرف عبد الناصر هذا بالذات هو إصداره أمراً للمشير عبد الحكيم عامر ومعه طائرتان تحملان طاقم القيادة العسكرية بالكامل بالتوجه إلى سيناء، وإعطاء أوامر للدفاع الجوي بمنع التعرض لأي هدف طائر على مستوى الجمهورية من الساعة الخامسة من صباح 5 يونيو رغم اعترافه وعلمه السابق الإشارة إليه بأن الطيران الإسرائيلي سيبدأ الهجوم بين الساعة السابعة والساعة الثامنة من صباح يوم 5 يونيو 1967م.

- وبدأ الهجوم صباح هذا اليوم والطيران الإسرائيلي يسبح في سماء الأجواء المصرية بطلاقة وحرية، دون أن تتعرض له الصواريخ أو المدفعية المضادة للطائرات تنفيذاً للتعليمات الصادرة في اليوم السابق للعدوان.

وقصفت الطائرات الإسرائيلية المطارات المصرية، والطائرات رابضة في ممراتها وفي خلال ساعات دمرت هذه المطارات بنسبة 80 في المئة.

فالأمر في الاستعداد لمعركة 1967 في منتهى الغرابة وفي غاية الدهشة والفوضى والتسيب.
- يقول الفريق أول "محمد أحمد صادق" مدير المخابرات الحربية عام 1967م "جريمة كبرى ولا يمكن أن أصفها بأقل من ذلك تلك التي ارتكبوها في حق الشعب المصري وهم ينفذون مشروع التعبئة العامة لمعركة 5 يونيو 1967، عندما قاموا بكل الهزل والاستخفاف بإرسال تشكيلات قوات الاحتياط بملابسهم المدنية إلى مسرح القتال ودون أسلحة أو أغذية أو أدوية، بل بدون توفير مياه الشرب لهذه القوات، أرسلوا مئات الدبابات دون وقود، ودون إبر ضرب النار إلى سيناء وأطقم دبابات "ث34" يرسلونها إلى دبابات "ت54" ودبابات جديدة خرجت من المخابرات (6) بشحومها وبدون بطاريات أو ذخيرة، وبينها دبابات شيرمان الغربية التي حصلت عليها مصر سراً قبل الحرب بفترة قصيرة، تشكيلات برية دفعوا بها إلى سيناء، دون أن يكون لدى قادتها خرائط بمواقعهم، أو أوامر بواجباتهم القتالية، كما شحنوا إلى الجبهة بوحدات الحرس الوطني دون مهام لها، فتحولوا إلى عبء خطير إدارياً وقيادياً وإنسانياً، ولم يرسلوا إليهم بكميات من الأغذية تكفي أسبوعا ولا حتي يوماُ واحداً ولا بمياه شرب وبالدواء تحسباً للأمراض المفاجئة، أعادوا قادة من الجبهة دفعوا بدلاً منهم آخرين على مستوى التشكيلات الكبيرة والصغيرة كذلك، دون أن يكون لهؤلاء القادة الجدد أدنى فكرة عن تنظيم التشكيلات التي سيتولون قيادتها واستمر ذلك حتى نهار 4 يونيو، وظلت مستودعات الذخيرة والبترول واحتياطات الغذاء الجافة متناثرة في جبهة سيناء كما تستلزم حالة السلم دون نقلها إلى مستودعات أخرى خشية التدمير أو السقوط في أيدي العدو الذي استخدمها وهو يزحف متقدماً نحو الضفة الشرقية للقناة وبين هذه المستودعات مخازن الذخيرة" (7).
د- انسحاب يونيو 1967م:
أصدر جمال عبد الناصر الأوامر بالانسحاب الفوضوي غير المدروس، وبدون خطة، مما أربك القوات المصرية في صحراء سيناء المكشوفة، وأصبحت هدفاً سهلاً للطيران الإسرائيلي، مما عرضها للإبادة، وتركها الأسلحة والمعدات والعربات ثم ملاذها بالفرار في اتجاه القناة والنجاة بنفسها.
نتائج الحرب:
في حرب 1967م احتلت إسرائيل سيناء بأكملها حتى قناة السويس، هذا بخلاف مرتفعات الجولان والقدس والضفة الغربية فإلى جانب الخسائر الباهظة في الحرب من ألوف القتلى والجرحى والأسرى، ومئات الملايين ثمن المعدات والأسلحة المختلفة، والتجهيزات العسكرية والمدنية، مما كان له عظيم الأثر على اقتصاد مصر فأدى بها إلى الخراب الذي وقع بها، فعانت ويلاته ولا تزال تعانيه حتى الآن (8).
الخاتمة:
فعبد الناصر كان هو السبب الرئيسي في الهزيمة المنكرة في حرب يونيو1967م، ولقد أتاح ذلك لإسرائيل كل السبل لتحقيق السبل لتحقق لنفسها كل هذه المكاسب باعتباره القائد الأعلى للقوات المسلحة، وكانت هذه النتيجة هي التمهيد الطبيعي لاتفاقيات السلام بين مصر وإسرائيل فيما بعد، والذي يتبادر إلى الذهن هو التساؤل عن كيفية صدور مثل هذه القرارات والأوامر والتصرفات من رجل عسكري كان مدرساً بمدرسة المشاة ثم الكلية الحربية ولا يخفى عليه ما فعله، وبالتالي يُنفى عنه حسن النية أو حتى الخطأ، وقد نشر حسن التهامي في أغسطس عام 1979 بجريدة الأهرام ما يؤكد شكه الذي يحمله على الاعتقاد بأن الهزائم التي لحقت بمصر عام 1967، لم يكن بخطأ عبد الحكيم عامر أو عبد الناصر، بل الأمر يحمل ورائه شيئاً غير الخطأ؟

بقلم الأستاذ/ أحمد عبد المجيد
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*انظر "عبد الناصر وعلاقاته الخفيُّة" للأستاذ أحمد عبد المجيد من ص 59 إلى ص 69 بتصرف.
1- الشرق الأوسط في 17/7/1986.2-
2-الشرق الأوسط في 9/6/1987.3-
3- جريدة الوفد في 24 شوال 1407هـ الموافق 30 يونيو 1987م.4
4- الموساد - جهاز المخابرات الإسرائيلية السري ص 106.5
5- الأهرام في 26 مايو 1967م.
6-التي هو مديرها.
7- الشرق الأوسط في 9/6/1987.8-
8- انظر كتاب وزارة المالية - اللجنة العامة لتعويضات الحرب - ملف100/1.
لعل الباكون على عبد الناصر وزمانه ...يرون ما فعله بالمصريين...بدلا من رفعه لمصاف الفاتحين الراشدين...
المصدر