الأربعاء، 27 أغسطس، 2008

عاشت وفاء قسطنطين

ما حدث أمر يدمي القلب... ويفرحه أيضا:

أما أنه يفرحه فلأنه بأمر كهذا يميز الله الخبيث من الطيب...فيتبين للجهال والعوام...
يتبين لهم الصادق من الكاذب...والمؤمن من المنافق...
والجريدة الصادقة من الجريدة العميلة الكاذبة...
والقلم الحق...من القلم الباطل....
الخبر من الاخوان المسلمين

قتلت الكنيســــة المصريـــة الموقرة بقداستها....أختنا المسلمة الأبيـــة... (وفـــاء قسطنطيـــن)

أين كل موقوذة ومتردية ونطيحة ممن يرددون اسطوانات الوحدة الوطنية...والفتنة الطائفية...وحقوق الإنسان؟؟؟
لماذا لا نسمع لهؤلاء المجرمين صوتا الآن...؟؟

أم أنهم يدافعون عن حقوق مسلوبة للنصارى (ظلما وعدوانا)

يا نصــــارى مصر
أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله ؟؟!!!

حتى هذه الكلمة...لم يجرؤ كثير أو قليل ممن ينتمون إلى مؤسسات رسمية..ويرتدون فوق رؤسهم عمائم...بيض...تخالف لون قلوبهم...قلوبهم قلوب شياطين..في جسمان إنس...لماذا لا يتكلمون الآن؟؟؟

أصحاب التعايش...ودعاة الوحدة...ومروجي التهم للمسلمين والمتدينين...

حينما يخرج أهل العلم (الإرهابيين) ليقولوا إن الحرب بيننا وبين نصارى الغرب حرب عقدية بالسلاح...وبيننا وبين نصارى الشرق حرب عقدية بالفكر..وبالإرهاب منهم لنا...
يخرج أصحاب الأقلام السوداء على الصحف الصفراء...ممن لا ولاء لهم لله ولا براء...ليصفونهم بالتشدد والتطرف والرجعية والعودة بالناس إلى العصور المظلمة.... وبالخوف من قلب نظام الحكم...!!!!


إن القلب ليحزن...وإن القلب ليدمع وإنا لفراقك يا أختنا لمحزونون...ولا نقول إلا ما يرضي ربنا : (إنا لله وإنا إليه راجعون).


هؤلاء العتاهية ممن يقولون إن قتل المرتد في الإسلام وحشية وفوضوية..ما لهم الآن...؟؟

خرست ألسنتهم....

إنهم لم يطبقوا على السيدة/ وفاء -رضي الله عنها ورحمها وصلى عليها- لم يطبقوا عليها هذه المقولة ...

حينما قتلها النصارى؟؟؟لم لم يقولوا إن هذه وحشية وفوضوية؟؟؟مع أنها قتلت بعد التعذيب...كما تناقلت وسائل الإعلام

لماذا يا دعاة حقوق الإنسان...تقف دعواتكم عندما تسمعون إهانة لمسلم؟؟؟

أين منظمات تحرير المرأة؟؟؟ وحقوق المرأة؟؟؟

أين الذين يدورون حول فرج المرأة..أين الشهوانيون من مجالس الطفولة والأمومة والمنظمات الحقوقية ...الذين ثاروا وقالوا لا نقطع جزءا من المرأة....

ها هم -أيها السفلة- قد قطعوا المرأة كلها....

فلا نامت أعينكم...أيها الجبناء....


أخي الحبيب..أختنا المسلمة:

أتذكرون يوم أن أسلمت وفاء...ولم تطق أن تكتم إسلامها...لم ترض الدنية في دينها...ولم ترض أن تعيش بين صور بولس...وصلبان الخشب...و لحم الخنزير...

ماذا حدث حينما قالت : (أسلمت لله رب العالمين)؟؟؟

كل ما حدث هو أن اجتمع النصارى في العباسية...وأخذوا يستنجدون بأمريكا...بل بـ (شارون) المجرم السفاح...لينقذهم من المسلمين...وضربوا قوات الشرطة وأهانوهم...ونكلوا بهم...وأصابوا منهم ما أصابوا...


أليس هذا يعتبر من الخيانة؟؟؟أن يستنجد المصري ببلد له عداوات مع بلده ليحميه من ما يقول عنه إنه اضطهاد؟؟؟


سنـــة اللــــه في كونـــه:

============


صبرا آل ياسر...فإن موعدكم الجنـــة
ووألقي إبراهيم -عليه السلام- في النار

وأوقدت نيران أصحاب الأخدود...للناس ليرتدوا عن دينهم

ورميت سمية -رضي الله عنها- بحربة في موضع عفتها

و كاد يقتل هارون عليه السلام-

وكاد يقتل محمد -صلى الله عليه وسلم-

وكاد أن يصلب عيسى-عليه السلام-

وبالفعل قتل يحي وزكريا -عليهما السلام-

و قتل الشيعة إحسان إلهي ظهير
وسلخ الشيعة الفاطميون...الفقيه السني أبو بكر بن النابلسي -رحمه الله-

رسالة لكل من تهاون في قضية أختنا وفاء:

======================

من أصغر مواطن...إلى أكبر عالم...أو رئيس أو ملك أو حاكم...إلى كل ضابط...ساعد في تسليم أختنا إلى النصارى ليفتنونها في دينها...ليسومونها سوء العذاب لترتد عن دينها...أو يقتلونها....

إن هــدم الكعبـــة أهون عند اللـــه -عزوجل- من مقتل أختنا وفاء قسطنطين -رضي الله عنها-


هذه وفاء التي عرفناها....فيا ترى كم وفاءا قتلت قبلك يا وفاء؟؟؟إننا نبكي على من لا بواكي لهـــم....

ويا نصارى مصر...فيكم عقلاء ليتداركوا هذا الأمر قبل أن ينفلت من ثلة القتلة الإرهابيين -منكم-..

ويفتضح أمر الكل...وأنا لست بقائد لجيش ...ولا بزعيم عصابة...وإنما انظروا حولكم لاحتقان المسلمين المتزايد....
واعلموا أن الغضبة التاليـــة لهــم ستكـــون للــــه.....

اللهــم عليك بالكنيسة المصرية..اللهــم عليك بالكنيسة المصرية..اللهــم عليك بالكنيسة المصرية..

للمهتمين بالأمـــر....تابعوا تطوراته على منتدى أنا المسلم (للمتطرفين فقط)
http://www.muslm.net/vb/showthread.php?t=308474

الثلاثاء، 19 أغسطس، 2008

لماذا تكتب الكفر..يا نجم


ناقل الكفر ليس بكافر...

و....قائل الكفر ليس بالضرورة أن يكون كافرا..فلربما يعذر لجهله..أو لنسيانه...أو لكبر سنه وبداية الشطط في عقله...

أنا لا أكفر هذا الذكر....

ولكن أقول ما قاله هو كفر صراح....
تماما كما كان يقول الإمام أحمد للجهمية....(قولكم كفر..ولكني لا أكفركم)....

هذا الأستاذ الكبير...قوي...
كتب أول امبارح....يوم الأحد يعني-....
هذا الكلام في جريدة الدستور ....المحترمة....التي يعظم رئيس تحريرها ....ساداته في إيران وحزب حسن نصر...
المهم....
هذا ما كتبه أحمد فؤاد نجم الذي يتابع عموده الكثير من الشباب المغرر بهم...وربما الشيوخ أيضا....
أنقلها لحضراتكم...راجيا أن تكون في ميزان حسناتنا...

قال هذا الرجل...قاتل الله جرأته...

ولذلك طلعنا من حوش قدم إلي سينما رمسيس بربطة المعلم في وفد شبه رسمي يضم السادة الشيخ إمام عيسي ومحمد علي ومحمود اللبان وعيد جارنا وأنا العبد الفقير إليه تعالي - أو ما تجيش أحسن -.

هكذا.... يسخر من عبو الله عزوجل بطريقة الجناس -كما في علم البلاغة-...

ويستخدم فهلوته على وصف الله عزوجل ....

تعالى : أي من علوه سبحانه...القوي الجبار...المنتقم القهار....

تعال َ : يعني أقبل ....
استخدم احمد فؤاد نجم....الكلمة الثانية ساخرا من ربه الذي خلقه فقال...تعال.....أو ما تجيش أحسن

المصــــدر....
جريدة الدستورة المحترمة

http://dostor.org/ar/index.php?option=com_content&task=view&id=724&Itemid=53


هذا الانسان لا بد أن يستتاب على ما قاله ...
قال تعالى :
(ولئن سألتهم ليقولن إنما كنا نخوض ونلعب قل أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزءون* لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم)


وأترك لحضراتكم التعليق

الجمعة، 8 أغسطس، 2008

دور عبد الناصر في حرب 1967


مقدمة:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد:فلا شك أن أي فرد يتمنى الخير لبلده وأمته، ولكن الواقع الذي حدث من عبد الناصر في حرب يونيو 1967 يظهر لنا عكس ذلك، ويظهر لنا مدى الخسارة الفادحة والهزيمة المنكرة التي ذاقتها البلاد والعباد، وذلك بسبب الأوامر التي قام عبد الناصر بإصدارها، والأحداث التي قام بصنعها وقيادتها حتى أدت إلى ذلك الواقع المرير الذي لا يتمناه من عنده أدنى ذرة من حب لدينه أو حتى بلاده، وسنتجول في مبحثنا هذا عن دور عبد الناصر عن هزيمة حرب يونيو.
حرب 1967:
استفاد اليهود من حرب يونيو 67 استفادة كبيرة جداً علي يد جمال عبد الناصر وفي مجالات شتى مما لم يكن يخطر لهم على بال سواء في حينها أو بعدها وحتى الآن، ونبين هنا أن الإجراءات التي اتبعت في حرب يونيو 67 متماثلة مع الإجراءات المتبعة في حرب 1956 مع خلاف بسيط، مما يجعل المرء يعتقد أن من وراء ذلك سوء قصد، وتعمد الوصول للنتائج التي أدت إلى الهزيمة المخزية والمزرية،
ومن ذلك:
1- علم عبد الناصر المسبق بوقوع الحرب:ثبت أن عبد الناصر كان على دراية سابقة بوقوع الحرب، وسنتكلم هنا بإيجاز عن ذلك ثم دوره بناءاً على هذا العلم، في هذه الحرب كان عند عبد الناصر معلومات كثيرة أكيدة ودقيقة عن قرب وقوع العدوان،
وبصورة أوضح بكثير من حرب 1956 نسوق منها:

- وصول معلومات وتفصيلات عن استعداد إسرائيل العسكري للحرب، وتحديد 5 يونيو للهجوم على مصر، وذلك عن طريق مندوب المخابرات المصرية المزروع في إسرائيل والمسمى "رأفت الهجان" (1).
- إعطاء كولونيل فرنسي تفاصيل خطة الهجوم على مصر وساعة وتاريخ الهجوم على مصر للمفوض المصري بباريس "عز الدين شرف" الذي سافر للقاهرة لإبلاغ شقيقه "سامي شرف" "مدير مكتب الرئيس"، والذي قام بدوره بإبلاغ عبد الناصر بذلك في نفس اليوم.

- جاء على لسان الفريق أول محمد أحمد صادق، مدير المخابرات الحربية عام 1967 أنه في أحد الاجتماعات العسكرية التي عقدت برئاسة عبد الناصر يوم 2 يونيو 1967، أعلن فيه أن معلوماته التي حصل عليها شخصياً من مصادر دولية كبيرة كالهند تؤكد هجوم إسرائيل يوم 4 أو 5 يونيو.. وتقرير المخابرات بصوت مسموع: "إن إسرائيل ستهجم يوم 5 يونيو" (2).

وقال: "إن علينا ألا نبدأ بالهجوم، ونتلقى الضربة الأولى، وأن روسيا أكدت أن خسائرنا لن تزيد على 15 في المئة" (3).
هذه المعلومات وغيرها وصلت إلى علم عبد الناصر، ويؤكد ذلك قوله في خطاب 23 يوليو 1967 والذي أشار فيه إلى اجتماعه بالقادة العسكريين الكبار بمبنى القيادة العامة للقوات المسلحة، حيث قال: ".. وقلت في هذا الاجتماع يوم 2 يونيو أنه لابد لنا أن نتوقع ضربة من العدو في خلال 48 ساعة إلى 72 ساعة لا تتأخر عنها أبداً على أساس ما كانت تشير دلائل الحوادث والتطورات، وقلت أيضاً في هذا الاجتماع إنني أتوقع أن يكون العدوان في الاثنين 5 يونيو وأن الضربة الأولى ستوجه إلى قواتنا الجوية.." وحدث ما تم ذكره تماماً من ضرب القوات الجوية في التاريخ المذكور.
ب- استجابة عبد الناصر لنداء روسيا وأمريكا وانتظار الضربة الأولى:في حرب يونيو 1967 طلبت كل من الاتحاد السوفيتي، والولايات المتحدة الأمريكية من عبد الناصر ضبط النفس وعدم المبادأة بالعدوان، وقد استجاب عبد الناصر لذلك رغم علمه بتوقع الحرب - كما سبق القول - وانتظر الضربة الأولى حتى وقعت دون أن يكون هناك أدنى استعداد من جهته لذلك.

يقول في المؤتمر الصحفي يوم 28 مايو عام 1967: "مستنيين (منتظرين) تاركين المبادأة لهم".
ولا يفوت عبد الناصر أن ذلك خطة السياسة العسكرية الإسرائيلية أن تكون هي دائماً البادئة بالعدوان نظرا لوضعها وحجمها "إن فرصة إسرائيل الوحيدة في التغلب على خصمها الذي يفوقها في العدد والعدة تكمن في أن تكون البادئة بالهجوم" (4).

وأكد عبد الناصر في اجتماع القادة يوم 2 يونيو 1967 أن الوضع سيحل سلمياً عن طريق أمريكا وروسيا، وسيرسل زكريا محيي الدين إلى الولايات المتحدة لذلك.

- ويقول محمد حسنين هيكل في مقاله:
"بصراحة إن المواجهة المسلحة مع إسرائيل أصبحت واقعة لا محالة ولكننا سننتظر الضربة الأولى منها ونرد عليها بضربة ردع حاسمة" (5).
ج- الإجراءات العسكرية في المعركة:أهم ما نلاحظه في سير هذه المعركة هو أمر عبد الناصر بتخفيض حمولة الطائرات من الذخيرة بنسبة 25 في المئة، والسماح لأجازات الطيارين بنسبة 15 في المئة،على أن تنفذ هذه التعليمات اعتباراً من يوم 5 يونيو 1967م، وزاد من بلية الأمر وغرابته ووضع علامة استفهام كبيرة على تصرف عبد الناصر هذا بالذات هو إصداره أمراً للمشير عبد الحكيم عامر ومعه طائرتان تحملان طاقم القيادة العسكرية بالكامل بالتوجه إلى سيناء، وإعطاء أوامر للدفاع الجوي بمنع التعرض لأي هدف طائر على مستوى الجمهورية من الساعة الخامسة من صباح 5 يونيو رغم اعترافه وعلمه السابق الإشارة إليه بأن الطيران الإسرائيلي سيبدأ الهجوم بين الساعة السابعة والساعة الثامنة من صباح يوم 5 يونيو 1967م.

- وبدأ الهجوم صباح هذا اليوم والطيران الإسرائيلي يسبح في سماء الأجواء المصرية بطلاقة وحرية، دون أن تتعرض له الصواريخ أو المدفعية المضادة للطائرات تنفيذاً للتعليمات الصادرة في اليوم السابق للعدوان.

وقصفت الطائرات الإسرائيلية المطارات المصرية، والطائرات رابضة في ممراتها وفي خلال ساعات دمرت هذه المطارات بنسبة 80 في المئة.

فالأمر في الاستعداد لمعركة 1967 في منتهى الغرابة وفي غاية الدهشة والفوضى والتسيب.
- يقول الفريق أول "محمد أحمد صادق" مدير المخابرات الحربية عام 1967م "جريمة كبرى ولا يمكن أن أصفها بأقل من ذلك تلك التي ارتكبوها في حق الشعب المصري وهم ينفذون مشروع التعبئة العامة لمعركة 5 يونيو 1967، عندما قاموا بكل الهزل والاستخفاف بإرسال تشكيلات قوات الاحتياط بملابسهم المدنية إلى مسرح القتال ودون أسلحة أو أغذية أو أدوية، بل بدون توفير مياه الشرب لهذه القوات، أرسلوا مئات الدبابات دون وقود، ودون إبر ضرب النار إلى سيناء وأطقم دبابات "ث34" يرسلونها إلى دبابات "ت54" ودبابات جديدة خرجت من المخابرات (6) بشحومها وبدون بطاريات أو ذخيرة، وبينها دبابات شيرمان الغربية التي حصلت عليها مصر سراً قبل الحرب بفترة قصيرة، تشكيلات برية دفعوا بها إلى سيناء، دون أن يكون لدى قادتها خرائط بمواقعهم، أو أوامر بواجباتهم القتالية، كما شحنوا إلى الجبهة بوحدات الحرس الوطني دون مهام لها، فتحولوا إلى عبء خطير إدارياً وقيادياً وإنسانياً، ولم يرسلوا إليهم بكميات من الأغذية تكفي أسبوعا ولا حتي يوماُ واحداً ولا بمياه شرب وبالدواء تحسباً للأمراض المفاجئة، أعادوا قادة من الجبهة دفعوا بدلاً منهم آخرين على مستوى التشكيلات الكبيرة والصغيرة كذلك، دون أن يكون لهؤلاء القادة الجدد أدنى فكرة عن تنظيم التشكيلات التي سيتولون قيادتها واستمر ذلك حتى نهار 4 يونيو، وظلت مستودعات الذخيرة والبترول واحتياطات الغذاء الجافة متناثرة في جبهة سيناء كما تستلزم حالة السلم دون نقلها إلى مستودعات أخرى خشية التدمير أو السقوط في أيدي العدو الذي استخدمها وهو يزحف متقدماً نحو الضفة الشرقية للقناة وبين هذه المستودعات مخازن الذخيرة" (7).
د- انسحاب يونيو 1967م:
أصدر جمال عبد الناصر الأوامر بالانسحاب الفوضوي غير المدروس، وبدون خطة، مما أربك القوات المصرية في صحراء سيناء المكشوفة، وأصبحت هدفاً سهلاً للطيران الإسرائيلي، مما عرضها للإبادة، وتركها الأسلحة والمعدات والعربات ثم ملاذها بالفرار في اتجاه القناة والنجاة بنفسها.
نتائج الحرب:
في حرب 1967م احتلت إسرائيل سيناء بأكملها حتى قناة السويس، هذا بخلاف مرتفعات الجولان والقدس والضفة الغربية فإلى جانب الخسائر الباهظة في الحرب من ألوف القتلى والجرحى والأسرى، ومئات الملايين ثمن المعدات والأسلحة المختلفة، والتجهيزات العسكرية والمدنية، مما كان له عظيم الأثر على اقتصاد مصر فأدى بها إلى الخراب الذي وقع بها، فعانت ويلاته ولا تزال تعانيه حتى الآن (8).
الخاتمة:
فعبد الناصر كان هو السبب الرئيسي في الهزيمة المنكرة في حرب يونيو1967م، ولقد أتاح ذلك لإسرائيل كل السبل لتحقيق السبل لتحقق لنفسها كل هذه المكاسب باعتباره القائد الأعلى للقوات المسلحة، وكانت هذه النتيجة هي التمهيد الطبيعي لاتفاقيات السلام بين مصر وإسرائيل فيما بعد، والذي يتبادر إلى الذهن هو التساؤل عن كيفية صدور مثل هذه القرارات والأوامر والتصرفات من رجل عسكري كان مدرساً بمدرسة المشاة ثم الكلية الحربية ولا يخفى عليه ما فعله، وبالتالي يُنفى عنه حسن النية أو حتى الخطأ، وقد نشر حسن التهامي في أغسطس عام 1979 بجريدة الأهرام ما يؤكد شكه الذي يحمله على الاعتقاد بأن الهزائم التي لحقت بمصر عام 1967، لم يكن بخطأ عبد الحكيم عامر أو عبد الناصر، بل الأمر يحمل ورائه شيئاً غير الخطأ؟

بقلم الأستاذ/ أحمد عبد المجيد
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*انظر "عبد الناصر وعلاقاته الخفيُّة" للأستاذ أحمد عبد المجيد من ص 59 إلى ص 69 بتصرف.
1- الشرق الأوسط في 17/7/1986.2-
2-الشرق الأوسط في 9/6/1987.3-
3- جريدة الوفد في 24 شوال 1407هـ الموافق 30 يونيو 1987م.4
4- الموساد - جهاز المخابرات الإسرائيلية السري ص 106.5
5- الأهرام في 26 مايو 1967م.
6-التي هو مديرها.
7- الشرق الأوسط في 9/6/1987.8-
8- انظر كتاب وزارة المالية - اللجنة العامة لتعويضات الحرب - ملف100/1.
لعل الباكون على عبد الناصر وزمانه ...يرون ما فعله بالمصريين...بدلا من رفعه لمصاف الفاتحين الراشدين...
المصدر

الخميس، 17 يوليو، 2008

ردا على روزااليوسف..وجريدة الدستور المصرية


كتب هذا المقال....شيخنا وأستاذنا...أحد كبار أعمدة الدعوة السلفية في مدينة الاسكندرية المصرية....
وهذا المقال حري بكل أخ مسلم وأخت مسلمة..أن يقرؤه بدقة...
حتى لا تنطلي عليه هذه التشويهات من الجرائد التي ما تفتؤ تحارب الدين..والمتديين والمتدينات...

هذا المقال...يوضح بجلاء...وبضوابط علمية ...كيف يتكلم علماء أهل السنة في مصر عن المسلمين..ويفند بعضا من الشبهات التي تثار عن أن السلفيين .. يحاربون الاخوان المسلمين........




الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد،
فهذه الحملة الشرسة التي تشنها بعض المجلات والصحف العلمانية على السلفية محاولة التحريض والتهييج ضدها، ومصورة لها وكأنها الوحش المفترس الذي يزحف ليلتهم الجماعات الإسلامية المخالفة، ثم يـُعـِدُّ للانقضاض على الحكم بعد ذلك، في محاولة لإثارة الجماعات الإسلامية ولأجهزة الدولة كذلك.


فأما مع الجماعات الإسلامية فإنهم يحاولون إيغار الصدور، وبث الأحقاد والفتن، وصب الزيت على نار الاختلاف، في محاولات مستمرة لمنع مجرد حسن التعامل، وعفة اللسان رغم الاختلاف.

أما من ناحية الاختلاف، فلا شك أننا نختلف فهذه سنة الله الكونية، ولا يلزم من ذلك أن نكون أعداءً لبعضنا، فنحن حين نختلف مع غيرنا من الاتجاهات الإسلامية حتى من كان منهم واقعاً في بدعة، لا ننسى أصل الولاء على دين الله.
وكما بيّن شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- أن المؤمن المطيع الذي لا يـُعلم عنه معصية ولا بدعة يحب من كل وجه، والكافر يبغض من كل وجه، والمسلم الذي عنده فجور وطاعة، وسنة وبدعة، يحب لإسلامه وطاعته، ويبغض لمعصيته وفجوره وبدعته.
"حين نختلف مع غيرنا من الاتجاهات الإسلامية حتى من كان منهم واقعاً في بدعة، لا ننسى أصل الولاء على دين الله"
وهذه القاعدة لابد معها من التفريق بين النوع والعين، فلابد من إقامة الحجة وإزالة الشبهة، وهذا ليس فقط في التكفير، بل وفي التبديع والتفسيق كذلك.
ونحن إذا تكلمنا عن مخالفات بعض الاتجاهات الإسلامية لا نتكلم من باب العداء لهم والحض على هدمهم -كما يحاول البعض تصويرنا-، بل نتكلم من باب النصح للمسلمين والحرص على مصلحتهم في دينهم ودنياهم.
نعم قد تكون بعض العبارات حادة نوعاً ما حسب درجة المخالفة للكتاب والسنة ومقتضى الدليل؛ ولكنها دائماً تتجنب السب والشتم والبذاءة امتثالاً لهدي النبي -صلى الله عليه وسلم-، ثم من بعده من صحابته وتابعيهم ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

ونحن في نفس الوقت نعرف نوع الخلاف مع المخالف ودرجته، وسبق أن بيّنا مرات أن من الخلاف ما هو اختلاف تنوع يحتاج إلى تكامل واستثمار، وما هو اختلاف تضاد سائغ يحتاج إلى سعة صدر واحتمال كل منا للآخر، تماماً كما وسع السلف هذا النوع من الخلاف، وهناك اختلاف تضاد غير سائغ يحتاج إلى تقويم وإصلاح وإنكار، وإن كان هؤلاء العلمانيون يجتهدون في تشويه صورة هذا النقد الحريص على المصلحة المشفق على المخالف.

وفي الحقيقة فإن أكثر ذلك النقد إنما قيل أو كتب في ثنايا توضيح موقفنا من قضايا معينة مثل:

مسألة المشاركة السياسة ولماذا نمتنع عنها؟

اتهمنا مخالفونا فيها بالسلبية والانغلاق وعدم الواقعية، وغير ذلك فكان كلامنا توضيحاً للموقف، وتبييناً لأسبابه، ونصيحة للمسلمين؛ عملاً بقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (الدِّينُ النَّصِيحَةُ. قُلْنَا: لِمَنْ؟ قَالَ: لِلَّهِ وَلِكِتَابِهِ وَلِرَسُولِهِ وَلأَئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ وَعَامَّتِهِمْ) رواه البخاري ومسلم.
"لابد من إقامة الحجة وإزالة الشبهة، وهذا ليس فقط في التكفير، بل وفي التبديع والتفسيق كذلك"

ولم يكن كلامنا حقداً على المسلمين، أو بغضاً لهم، فليست معركتنا معهم، وإنما عداؤنا لمن يعادي الدين من الكفار والمنافقين الذين لا هم لهم إلا الصد عن سبيل الله، والذين شَرِقت حلوقهم بالصحوة الإسلامية، وبإقبال الناس عموماً على الإسلام، والالتزام به في أرجاء العالم.
إن شُغلنا الشاغل الدعوة إلى الله، وإلى دينه وشرعه، وتعليم الناس كتاب ربهم وسنة نبيهم -صلي الله عليه وسلم-، والعمل بذلك ولسنا بالذين نعيش حياتنا للطعن في فلان، والقدح في عِلاَّن، والجرح في غيرهم حتى وإن حاول البعض أن يصورنا على هذا النحو.
والعجيب أنهم في غمار جهلهم وتهييجهم وإثارتهم للفتن أوهموا قراءهم أن كتاب "منة الرحمن في نصيحة الإخوان" موجه لانتقاد الإخوان المسلمين في سبع عشرة نقطة، وهذا والله من المضحك؛ فإن الكتاب موجه إلى كل مسلم، واصطلاح الإخوان هو على معناه الشرعي واللغوي لا الاصطلاحي، ومسائله تقرير لمسائل العقيدة والعمل والسلوك وليس موجهاً لأحد ولا لتيار بعينه كما توهموا بخلاف ما هو واضح لكل ناظر في الكتاب.
أما مع الحكام وأجهزة الدولة: فيحاولون تهييجهم بأن السلفيين يوشكون أن يسيطروا على المجتمع، وأنهم قد زحفوا على قاعدته، ويوشكون أن يقفزوا إلى الحكم.(كلام الشيخ يقصد به ما ذكرته الدستور الكاذبة في عدد 9/7/2008)

ونحن نقول لهم: إننا نريد أن يكون الحكم بالإسلام، ولا نسعى أن نَحْكُم نحن، بل نعلم قول النبي -صلى الله عليه وسلم- لأبي ذر -رضي الله عنه-: (يَا أَبَا ذَرٍّ إِنِّي أَرَاكَ ضَعِيفًا وَإِنِّي أُحِبُّ لَكَ مَا أُحِبُّ لِنَفْسِي لاَ تَأَمَّرَنَّ عَلَى اثْنَيْنِ) رواه مسلم، وقوله لأبي ذر -رضي الله عنه- أيضاً لما سأله: (أَلاَ تَسْتَعْمِلُنِي قَالَ فَضَرَبَ بِيَدِهِ عَلَى مَنْكِبِي ثُمَّ قَالَ: يَا أَبَا ذَرٍّ إِنَّكَ ضَعِيفٌ وَإِنَّهَا أَمَانَةٌ وَإِنَّهَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ خِزْي وَنَدَامَةٌ إِلاَّ مَنْ أَخَذَهَا بِحَقِّهَا وَأَدَّى الَّذِي عَلَيْهِ فِيهَا) رواه مسلم، وقوله -صلى الله عليه وسلم-: (إِنَّكُمْ سَتَحْرِصُونَ عَلَى الإِمَارَةِ، وَسَتَكُونُ نَدَامَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ) رواه البخاري. وقوله -صلى الله عليه وسلم- لعبد الرحمن بن سمرة -رضي الله عنه-: (يَا عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ سَمُرَةَ لاَ تَسْأَلِ الإِمَارَةَ، فَإِنَّكَ إِنْ أُوتِيتَهَا عَنْ مَسْأَلَةٍ وُكِلْتَ إِلَيْهَا) متفق عليه.
"إننا نريد أن يكون الحكم بالإسلام، ولا نسعى أن نَحْكُم نحن"
وإذا كان عمر بن عبد العزيز -رضي الله عنه- يعد الإمارة مصيبة، وهو من هو في علمه وورعه وزهده وإمكانياته في نفسه وأمته ودولته، وعنده إخوانه من علماء التابعين وعابديهم، يستعملهم ويستنصحهم، وبرغم ذلك فإنه قال حين بلغه أنه صار الخليفة: "إنا لله وإنا إليه راجعون". فكيف تكون الإمارة في زماننا وأحوالنا وأحوال أمتنا وشعوبنا وأحوال نفوسنا وأمراضنا؟!
فهل يسعى ناصح لنفسه في دينه وآخرته إليها؟ وهل يطلب مريد للنجاة ما لو عرض على الصحابة لأشفقوا من العجز عن القيام به؟
وإن من الواجب علينا أن نبين أن سبب هذه الأحوال السيئة هو البعد عن شرع الله علماً وعملاً، ودعوة وتطبيقاً في كل شئون الحياة، وإيثار ما خالفه عليه، ومتابعة أعداء الله على ما يريدون من الصد عن سبيله.
فنسأل الله العافية في الدين والدنيا والآخرة.

أما تلميحهم بأننا نكفر من يخالفنا: فهم وغيرهم يعلمون أننا -بفضل الله- أكثر من تصدى لهذه البدعة ورد عليها بالأدلة الواضحة القوية.
"إن السلفية تنتشر لأنها توافق الحق والسنة، ولأن رصيدها الهائل في الفطرة التي في قلوب الناس لا يمكن هدمه ولا إغفاله بكافة أنواع المؤثرات"
ونحن نقول لهؤلاء المهاجمين للسلفية: إن السلفية تنتشر لأنها توافق الحق والسنة، ولأن رصيدها الهائل في الفطرة التي في قلوب الناس لا يمكن هدمه ولا إغفاله بكافة أنواع المؤثرات. لأنها الإسلام نقياً كما جاء به الرسول -صلى الله عليه وسلم- فهي ليست فكراً بشرياً يحتاج إلى منظرين ومفكرين -كما يحبون أن يستعملوا هذه الألقاب السخيفة-، بل هي منهج رباني معصوم يتبعه كل مسلم صادق يعمل بالإسلام ويعمل من أجله.
وإن كانت تصرفات الدعاة إليه قابلة للخطأ والصواب فهم بشر على كل الأحوال.

ونقول لإخواننا: يكفينا عزاءً في هذا الهجوم وشرفاً لنا عند الله أن هذه التهم من إرادة الدنيا والرياسة قد اتهم بها
الأنبياءُ فقال قوم نوح -عليه السلام- عنه: (مَا هَذَا إِلا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُرِيدُ أَنْ يَتَفَضَّلَ عَلَيْكُمْ)(المؤمنون:24)، وقال قوم فرعون لموسى -عليه السلام-: (قَالُوا أَجِئْتَنَا لِتَلْفِتَنَا عَمَّا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا وَتَكُونَ لَكُمَا الْكِبْرِيَاءُ فِي الأَرْضِ)(يونس:78)، ولو علم الله صدقنا في عدم سعينا إلى الإمارة والرياسة والعلو في الأرض لجعل ذلك من أسباب زيادة الرفعة والمنزلة عنده -سبحانه-.
"إن محاولات التشويه والإساءة والتهييج لن تحقق أغراضها، ولن ننشغل بها، بل حسبنا الله ونعم الوكيل"
ونقول للجميع: إن محاولات التشويه والإساءة والتهييج لن تحقق أغراضها، ولن ننشغل بها، بل حسبنا الله ونعم الوكيل.
وأخيراً أقول لإخواني:
لا تحزنوا ولا تنشغلوا بهذه الصحف والمجلات؛ فإنها إنما تسعى لإثارة زوابع وشبهات تزداد بها توزيعاً حين يهجرها أكثر الناس ويعرضوا عنها. فلا تساعدوهم على تحقيق أغراضهم، وسيروا في طريقكم طريق العلم النافع، والعمل الصالح، والدعوة الصادقة؛ فإنها سبيل النجاة (فَلَوْلا كَانَ مِنَ الْقُرُونِ مِنْ قَبْلِكُمْ أُولُو بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الأَرْضِ إِلا قَلِيلاً مِمَّنْ أَنْجَيْنَا مِنْهُمْ وَاتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَا أُتْرِفُوا فِيهِ وَكَانُوا مُجْرِمِينَ)(هود:116).

انتهى كلام الدكتور/ ياسر برهامي


هذا رابط المقال

وهذا موقع صوت السلف
بالطبع الدكتور ياسر برهامي يترفع عن ذكر اسم روزا اليوسف والدستور المصرية....
لكن في العدد السابق من روزا اليوسف وجد فيه هذا المقال...
وفي جريدة الدستور المصرية كان هناك مقال مشابه...ورأيته بنفسي في العدد المقروء من الجريدة....لكن الغريب أنه غير موجود على موقعهم....

قاتل الله الـجهـــــل

الاثنين، 30 يونيو، 2008

ســــــارة...قصة منذ أسبــوع


لم يكـــن كثيرا على تلك الفتاة الصغيرة أن تحلم كما تحلم باقي الفتيات....
أن تتخرج من الجامعـــة....
أن تتــزوج.....
أن تكون أماً....
ذات أطفال وعائلـــة....
وأســــرة مسلمة...تكون لبنة في جدار الذب عن ديـــن الله -عزوجل-

وكذا كان حلم أبويها.....
ولم تكن الفرحة تسعهما حينما يريان ابنتيهما وهي تكبر أمام أعينهما.....
وتتحول من رضيعة إلى طفلة إلى صبية إلى شابة يافعــة....يتقدم لخطبتها الشباب......

دخلت سارة....كليـــة الطب...جامعــة الأزهـــــر...
مرت من سنواتها العجاف....ونجحت وأنهت بكالوريوس الطب والجراحة.....
ثم انخرطت في عملها باحدى المستشفيات في منطقة الشيراتون....كــطبيبـــة امتيـــــــاز....

استملت مهمتها كطبيبة امتياز في 1/3/2008
ثم بدأت في خوض رحلتها الانسانية لتخفيف أوجاع المرضى وآلامهم.... ابتغاء للثواب من الله -عزوجل-
كما حكي لي ...إنها فتاة جميلة....مبتسمة دائما....خفيفة الظل....ومسلمة....

لم تنقطع عن الاتصال بصديقاتها وصويحباتها....حتى وإن كانت في مستشفى غير التي يعملون بها.....

وتوالت أيام وأيام....وسارة تمسح دمعة هذه المريضة....وتداوي جرح المجروحات.....

حبيبة أمها -هـــي-..وكذا أبيهـــا.....

بقيت سارة تسير في بساتين الحياة....وتقطف من أزهارها...لتستنشق من عبيـــرها

وفي ظل هذه الفرحة الغامرة بانهاء كلية الطب...
والانخراط في الحياة العملية...
والتلاحم بالاذرع مع الناس..
ومعايشة ضغوطها...
والفرحة مع الفرحة....والحزن وقت الحزن..... إن كـــان...!!!!!!

وهكذا...دواليــــك...
والدائرة تدور

إلى أن جاء اليوم بتاريخ 3/6/2008
بحدوث اصفرار مفاجئ في العينين وقئ شديد......
ذهب بها أهلها من فورهم ....للمستشفى....
وبدات الدورة الروتينية لكل مريض....دورة الفحوصات ..والاختبارات....

وصار الطبيب مريضا ..بين عشية وضحاها....

أظهرت الاشعات والتحاليل...ان
الدكتورة / سارة يوجد بكبدها تجمعات كروية.....

ترى ماذا في هذا السن الصغير؟؟؟

لتعاد الفحوصات مرة أخرى....
ليكتشف الأطباء.... أن الدكتورة سارة (25 عاما) مصابة بسرطان في القولون انتشر إلى الكبــد....
وهذا يعني أنها قد تخطت نقطة العودة....إلى مرحلة اللاعودة

بدأت حالتها تسوء يوما فيوما....
فشل حاد في وظائف الكبد....وقئ شديد....
تم حجزها في مستشفى المقاولون العرب...
لكن بعد ماذا؟؟؟
أو حتى...قبل ماذا؟؟؟؟

بدأت حالة الاب والام تسوء.... وهما يريان ابنتيهما وحبة عينيهما...طريحة فراش المرض....

وبعد أن كانت تزور المرضى....أصبحت هي تزار...
وبعد أن كانت تداوي....أصبحت هي...تداوى........

انتقلوا بها إلأى المستشفى الجامعي...

أصيبت بألم شديد جدا.....استدعى هذا فتح بطنها...واجراء عملية فورية..
خرجت على إثرها على جهاز التنفس الصناعي...فحالتها أساسا لا تسمح...

لم تستفق.....
وأصاب صديقاتها الهم والغم...
ففي نفس المستشفى التي تعلمت فيها مع زميلاتها....
ها هن زميلاتها يقفن حولها ...لينظرن إلى حالها......

ثم......
ماتت سارة في يوم 24 /6/2008


21يوما فقط .....بين أن بدأ مرضها إلى لاقت ربها....

ماتت الشابة الجميلة المسلمة المبتسمة.....
تاركة خلفها الخلافات والصراعات والمنازعات البشرية على نيل الدنيا.أو قدر ضئيل من الدنيا....
وحال لسانها يقول....:
انظروا إلى حالي واعتبروا....

ماتت سارة....

وتركت في بلادها....

علمانيين يتطاولون على الدين...
وديمقراطيين.... يحسنون كل ما خالف الدين...
وليبراليين ...يتخذون الحرية والتحرر لهم دين....
ويساريين ..... لا هم لهم إلا تشويه الدين والمتدينين....
وغيرهم..

تركت كل هذه الزبالات الفكرية التي تتصارع مع دينها.....
وسلمت
أمرها إلى باريها......


(للديـــــــــــن رب يحميــــــــــــــه)

تركت العصاة..والمتقين..العابدين والفاجرين..المسلمين والكافرين....
تركت بلادها مصر....التي يحاول النصارى بها فرض سيطرتهم على أغلبيتها المسلمة....
تركت بلادها مصر وهاجرت إلى بلاد ما بعد الموت....



كل حي سيموت...ليس في الدنيا ثبوت
حركات سوف تمضي ثم يتلوها خفوت
وا كلام ليس يحلو بعده إلا السكوت
ليس للإنسان فيها غير تقوى الله قوت

تركت سارة ألعابها وأحلامها وبيتها....وأمها وأبيها....وسماعتها ...

حاملة أعمالها على كتفها..إن خيرا فخيرا وإن شرا فشرا....
وها هي الآن في طريقها إلى ربها......
فاللهــــم ارحمها....
(إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيــــد)


الخميس، 5 يونيو، 2008

بيـــان من جبهة علماء الأزهر حول قانون الطوارئ




جبهـــة علمـــاء الأزهـــــــــــــــــر تصــــرح بـــأن

العمل بقانون الطواريء ....... حكم بغير ما أنزل الله
المصــــــــدر

تحريرا منهم في 3/6/2008 ......29/5/1429

الجمعة، 23 مايو، 2008

نحو تسنين الصراع.. مع اليهود..حماس مثالا



برجاء قراءة هذا المقال بتدبر...فقد تضح به جوانب مظلمة في إدراك البعض منا لفهم المعضلة
-التي لا تشتبه على أصحاب العقول السليمة..والدين الراسخ-
ويدور المقال حول
حماس وعنايتها بالعلم
حماس...وكيفية تربية أبناءها...وضوابط حمل السلاح عندهم
حماس ..مصنع يصنع نفسه
الحديث عن نساء غزة
الحديث عن انطباعات أهل غزة عن الشيعة الامامية
والكلام قليلا عن المرتزقة أيتام دايتون
بســــم اللـــــــــــــه

لعله ما تــُغبط عليه حركة حماس أن كثيرا من قيادات الحركة من خريجي الجامعات الإسلامية , وفيهم أساتذة جامعات , وبعضهم حاصل على أكثر من شهادة علمية , وهذا كان له أثر كبير في اهتمام الحركة بالعلم وتعليمه

في مخيم جباليا تكثر دور الشهداء ..ويعد المخيم من أكبر قواعد الحركة وقد زرنا في هذا المخيم (المكتبة العامرة) في منزل ادكتور (نزار ريان) عضو المكتب السياسي في حركة حماس.. ووجدنا فيها الكثير من العناوين وهي مجهزة بشكل ممتاز , وعند مجيئنا كان الدكتور منشغلا بإخراج كتاب بعنوان (إتمام المنعم/شرح صحيح مسلم)
أنهى منه ستــة مجلدات.

ويجري داخل الحركة تدريس الطلاب الفقه في كراسات تشمل جميع أبواب الفقه , ويلزم الطلاب بدراستها وتخصص أيام لشرحها ومدارستها , وبالنسبة لعناصر اقلسام فإنه يـٌقــَد َّمٌ لهم دروس موسعة في أحكام الجهاد , وكذا المساجد فإنها مليئة بإعلانات الكامت والدروس اليومية.

حماس تربيـــة وجهـــــاد

أولت الحركة عنصر التربية جزءا كبيرا من اهتماماتها مما جعل له أثرا واضحا في ثبات عناصرها والتزامهم أمام المكائد والضربات التي نالت الحركة , والتزام أفراد الحركة بالواجبات والسنن الشرعية بشكل كبير دفع بعض الباحثين إلى عد حماس أكثر التزاما من باقي فروع الإخوان في العالم , فالشاب في حركة حماس إذا تخلف عن جلسة (درس)
مع أسرته أكثر من مرة تجرى محاسبته , والمتخلف عن صلاة الفجر في المسجد مع الجماعة يستحيل التحاقه بكتائب القسم , والقسامي إذا فعل ذلك ثلاث مرات يجمد بسحب سلاحه منه , لذا فإن كثيرا ممن قضوا مواجهات مع اليهود هم من رواد المساجد , (قلت : شابهوا أجدادهم الصحابة..لما قتل في حروب الردة خيارهم من حفظة القرآن)...
وإن مسجد الدكتور نزار (الخلفاء الراشدون) أحــدهــا..فقد تخرج منه 73 شهيــداً ....

كثير من عناصر الحركة هم من حفظة كتاب الله فقد اعتنت الحركة بتدريس القرآن وتحفيظه لطلابها , وخرجت في الصيف الماضي ما يقارب 70 حافظة من قطاع غزة ..ومن يرغب في الالتحاق بكتائب القسام فإن فرصة التحاقه بها تتعلق بقدر ماي حفظ من القرآن...

وفي فترة بقائنا كنا نسمع دائما من يذكرنا بالأذكار الشرعية وصيام النافلة..., والشاب القسامي مظهره يدلك عليه : حيث إطلاق اللحية وتقصير البنطال ووضع السواك والمصحف في الجيب سمة مميزة لهم.

أما الجهاد فحدث ولا تتوقف , فإن كل من التقيناهم من مقدم الشاي في مراكز الحركة إلى أعضاء المكتب السياسي...يلهج لسانهم بذكره , ولا يوجد شئ يجتمعون على الالهتمام به كاهتمامهم بالجهاد , وكلما دخلنا شارعا أدلفنا إلى ممر نرى شاهدا على الجهاد
فالشيخ ياسين استشهد هنا...والدكتور الرنتيسي هناك وشحاته عند هذه الدار وفلان وفلان , والبنايات عليها ملصقات وشعارات تحث على الجهاد وتعده خيارا رئيسا لحل القضية , وبعض الدور مكتوب عليها (هذه دار الشهيد فلان..هنا يقام عرس الشهيد فلان...هنا تستقبل التهنئة في استشهاد فلان..)

والطفل الصغير إذا عر َّف َ بنفسه أعقب اسمه بقوله : أخي الشهيد فلان .
ولم يعد الجهاد خيارا فقط , بل أصبح مفخرة يتسابقون إليها , ومن الشعارات التي لا يتوقفون عن ترديدها :
حمساوي كا يهاب الموت حمساوي..حمساوي كرمال الدين حمساوي
إن عناية الحركة بعنصر التربية ضبط استخدام عناصر القسام للسلاح , فلم نشاهد تلك الانحرافات الموجودة خارج فلسطين أو داخلها لدى بعض الحركات الجهادية التي تعطي السلاح كل من رغب بالالتحاق بها , دون الننظر إلى سلوكه أو التزامه مما وَلـَّـد خروجا عن خط الجهاد.

حماس مصنع يصنع نفســـــه....

تعاني الحركات الاسلامية من نقص في قيادات وعناصر خبيرة بالتخصصات الدنيوية المتعلقة بالدعوة إلى الله , كالاعلام والأمن والهندسة وغيرها من التخصصات يضاف إلى هذا عدم توفر عناصر تتولى إنجاز شتى المشاريع , مما يؤدي إلى الاعتماد على اشخاص لا يتحمسون للفكرة الاسلامية, وهذا يؤدي بشكل طردي إلى قلة الانجاز والخلل في الاناج..فالفد كلما كان أقل إيمانا بفكرة ما فإنه لن يقدم لها أو يضحي من أجلها , والحال تتغير لو كان مؤمنا بتلك الفكرة..

لكن يبدو أن الاخوة في حماس قد تجاوزوا تلك المشكلة , فلم نذهب إلى مؤسسة أو مركز يتبع الحركة إلا وجدنا ىأمامنا حمساويين حتى النخاع...من الحارس إلى مدير المؤسسة ..وإليك مثالا بسيطا على ذلك ..فأحد الاخوة العاملين في مؤسسة اعلامية هو قسامي يرابط في الليل حاملا سلاحه , وبالنهار يباشر عمله في هذه المؤسسة , ومن الطريف أن الشاب الذي يهتم بنظافة هذه المؤسسة هو حمساوي أيضا

نساء غزة....رجال خارجها

عندما حاصرت قوات الاحتلال مجموعة من شباب الفصائل في أحد مساجد بيت حانون-شمال القطاع- أخرجت أم عبد الله (إحدى الداعيات في القطاع, ومكانتها بين النساء تعادل مكانة –هنية- بين الرجال) مجموعة من النسوة وقادتهن لفك الحصار عن هؤلاء الشباب , وتم لهن بعد ذلك بعد أن يقط منهن قتيلات وجريحات , بهذه القسة بدأ محدثنا عندما سألناه عن نساء غزة , وثنى بأم فرحات : خنساء فلسطين , وتحدث عن القسم النسائي داخل كتائب القسام , وذكر فتيات أقدمن على عمليات استشهادية , وأخذ يعدد ويعدد إلى أن طأطأنا الرءوس خجلا مما سمعنا..ورأينا كم نحن صغار أمام هؤلاء النسوة !!

الفصل بين الرجال والنساء في المؤسسات والأماكن العامة..انتشار النقاب مظاهر لا تنفك عن مشاهدتهاداخل القطاع , حتى إننا لم نشاهد أي امرأة غير محجبة ..وذكر لنا أنه يندر مشاهدة امرأة غير محجبة في الطاع...

ولحظة دخولنا القطاع شاهدنا العديد من الفتيات في مجموعات يسرن بالشوارع وبأيديهن كراسات , سألنا عن ذلك فقيل لنا : إنهن منصرفات من إحدى مدارس تحفيظ القرآن النسائية , عندها أدركنا لماذا نساء غزة رجال خارجها !

حماس ومذهب الرافضة :

( الوشيعة في كشف شنائع وضلالات الشيعة)..هذا عنوان كتاب من تأليف الشيخ (صالح الرقب) وزير الأوقاف في حكومة (اسماعيل هنية)..نقل فيه جملة من عقائد القوم وتكفيرهم لأهل السنة, وتكفير علماء الاسلام لهم وحقيقة علاقتهم بأمريكا ودورهم في احتلال العراق وأفغانستان..
في احدى جلساتنا مع شباب حمساويين ذكر هذا هذا الموضوع , فسمعنا من تحقير الرافضة وازدرائهم الشئ الكبير , ولم يبق أحد في ذلك المجلس إلا نال منهم وعاب بعض الحاضرين على بعض الفصائل في القطاع سيرهم في ركاب الرافضة...وذكر آخر دور الشيخ أحمد ياسين أثناء ثورة الخميني عندما لخص كتاب محب الدين الخطيب (الخطوط العريضة) وألزم طلابه قراءته , وذكر آخر أن الحركة قامت بفصل أحد عناصرها عندما ألف كتابا أسماه (الخميني والحل الاسلامي) , وذكر آخر دورهم في قتل فلسطيني العراق...


شئ عن أيتام دايتــون

إن أولئك الأيتام المرتزقة بعد فشل خطة والدهم (دايتون) تركوا كل شئ وراءهم بعد الحسم الذي قامت به حماس , ويظهر من منازلهم أنهم كانوا يقبضون ثمن عمالة مثــالى : فدار الرجل الذي كان سببا في مقتل (شحاته) تعد من أعلى وأكبر البنايات في القطاع , ويبدو منزل دحلان كأنه منزل لأصحاب رءوس الأموال بمصر , أما كبيرهم (المنغولي) كما يحلو لأطفال غزة مناداته بذلك..عــُـثــِـرَ داخل داره على (البانجو) فصدق وصف الغزاويين لداره بـ (الغــرزة) , أما بائع أسمنت جدار الفصل في الضفة لليهود فإنه يملك منتجعا على شاطئ غزة..كان مرتعا للغواني والسكارى , وقد انتهى ذلك بمجرد الحسم..ولله الحمد

وقد شاهدنا الدمار الذي ألحقه أولئك القتلة بالجامعة الاسلامية التي اضحى بعض قاعاتها كأنها فرن من آثار الحريق , أما المساجد فلم تسلم منهم فقد أسقطوا قذيفة على أحدها لتقتل من فيه, وتجد دار هذا وقد ملئت بفتحات الرصاص .
ومررنا بموقف كان له دلالة ةعلى حجم هؤلاء الأيتام بعد الحسم , حيث توقفنا إلى جانب أحد منازل المرتزقة , وراح أحد مرافقينا يشرح لنا كيف كان يتم تعذيب شباب حماس والفصائل الاخرى داخله..وكيف خلصهم الله منه ومن صاحبه بعد ان قتله القساميون الأبطال , لأنه أقدم على قتل شاب قسامي داخله , وأثناء شرحه خرج أخو المرتزق من المنزل المدمر فانهال عليه سائق السيارة العامي بالسباب والشتائم له ولأخيه , ولم ينبس ذلك الرجل ببنت شفة, ومع هذا فإن حماس أبقت على ممتلكات الفتحاويين , فشعاراتهم ومراكزهم وصورهم رموزهم وأعلامهم ...كل هذا كان له وجود في شوارع غزة ولا يكلف الإنسان نفسه جهدا ليجده
المصدر...مجلة البيان..الصادرة عن المنتدى الإسلامي..
عدد جمادى الأولى 1429..مايو 2008
ما السبب بنظرك في صمود حماس حتى الآن من خلال قراءتك للمقال؟؟؟
هل العلم الشرعي والالتزام بالسنن الظاهرة-كما تفعل حماس أو تحاول ذلك- هو تخلف وقراءة في الكتب الصفراء؟؟؟
ما أفضل ما أعجبك في المقال؟؟
نسأل الله أن يصلح نياتنا وأقوالنا..وأعمالنا

الثلاثاء، 22 أبريل، 2008

زفرة

بين الحين والحين ...يحلو لأصحاب اللا عقــل ..أو بمنظور الدين (أصحاب اللا اسلام) ....
أن يخرجوا ليهرطقوا ويجعجعوا ويقولوا ....

الاسلام دين وحشية.....الاسلام دين عصبية....الاسلام لا فرق بينه وبين النازية....
كالببغاوات يرددون ما يتلى عليهم ....بلا تروي ,

لا , بل إن الكثير منهم يتروى...ويردد هذا الكلام وهو يعلم ما يقول... ويرمي إلى هدم الاسلام...مئتزراً بإزار الاسلام.... لجبــن حـالــه.... وهو في الحقيقة ...كافر منافق...
لعله قد كـُـتب في أم الكتاب من أصحاب الدركات...وهو لا يدري...!!!!

ما كشف عنه الستار من الجريمة التي حدثت في الصومال بالأمس....
من قتل القوات الصليبية الأثيوبية ....

لمجموعة من العلماء وطلبة العلم والدعاء...حيث قامت بذبحهم بداخل أحد المساجد بمقديشيو....
ما حدث هذا...شهادة جديدة نريد أن نضعها في وجه كل حمار في الفهم ما زال يعتقد بأن الأمر ليس أمر حرب
بين إسلام وكفر....
بين قرآن وتلمود وانجيل
بين عباد لله وعباد للصليب

شهادة لأصحاب منظمات حقوق الانسان....
التي ما تزال تتكلم عن ما يقولون الاجرام تجاه المرأة (الختان)...
والتمييز والضغط النفسي.... والمساواة.....
ولكنهم لا يتكلمون عن اغتصاب النساء المسلمات بالجملة في كل مكان...
لا يتكلمون عن مذابح عقدية من أهل الصليب...لأهل دين الاسلام...

نحن –بالطبع- لا نريد منهم أن يتكلموا...أو يدافعوا عنا...
فالله –عزوجل يتولى أمر عباده المسلمين....
(أليس اللـــه بكــاف عبــده) ؟؟!!

والحرب الدائرة الآن في كل شبر من الارض...
لا تخرج فيها رصاصة من خزنتها إلا والعقيدة هي المحرك الرئيس لها...
أيا كانت هذه العقيدة... اسلام...أو كفر....بأنواعه

والذي سينتصر في النهاية هو الأكثر تمسكا بعقيدته في هذه الحرب...هذه سنة الله في كونه...والسنــن لا تحابي أحداً....
وانظر ... وتفكـــر
نحن نؤمن بأنهم (ليســوا سواءا)...ولكننا نؤمن بأنهم (لا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمة )
نؤمن إيمانا راسخا لا يتزعزع بأنه (لن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم)


ودوا لو تدهن فيدهنون

نقد أخوي....

يعتريني الكثير من الحزن والهــم كلما قرأت هنا أو هنا أن أحدا من الاخوان المسلمين..تنازل عن مبدئ من مبادئ دينه...في مقابل أن ينظر للجماعة على أنها تنتهج نهج الوسطية....
وأخيرا ما نشر في المصريون..وإن كنت لا أحب طريقتهم هذه في النشر...
إلا أن الحس العام لبعض القيادات الشبابية للاخوان المسلمين ينذر بانعدام المنهجية ....

عذرا أحبابي...الكرام....
نحن –جميعا- كبار وصغارا رجالا ونساءا شيباً وشباباً
بحاجة أن ندرس الولاء والبراء من جديد
بحاجة أن نرسخ في أنفسنا وأولادنا معنى الالتزام بدين الله
بحاجة أن نتعلم عقيدة أهل الاسلام ....
نتعلم وندرس....لا أن نسمعها وتمر علينا مرور الكرام....

هذا هو منهج التغيير.....
بؤرة من الشباب الاقوياء عقديا وعلميا وفكريا ...
ألق بهم في أي مستنقع ....
يبرزون لك الخير الذي فيه...فينقونه....وينتقلون لغيره.....

والنبي-ص- قد أنشأ هذه البؤرة...
ولتنظر كم رجلا ذهب إلى المدينة؟؟؟؟
إنه واحد فقط.......مصعب بن عمير....
وانظر كم رجلا ذهب إلى اليمن؟؟؟؟
إنه واحد فقط (معاذ بن جبل –ولا أتذكر أكان معه أبو موسى أم لا)

ولن يصلح آخر هذه الأمــــة إلا بما صلح به أولهـــا.....

ولن ترجـــع القــــدس إلا كمـــــا قال هذا الشيـــــخ

وانظر كلامه على أن الحكام (ماشيين بظهرهم)

الأربعاء، 16 أبريل، 2008

لانحـــــزن....

========================
و لعـــلـــه نســـى أن ملك المـــوت -عليــه السلام-
سيقبـــض روحــه بدون أن يعطيــه حقنة بنج مخدرة
فلعلـــه نسى أن هذا....هو ما يـُـظَـن ُّ بعيـــدا ً
==========================

الأحد، 23 مارس، 2008

أخبـــار الحـــوادث





يقتل أمــه طعنــاً بـ عشرين طعنة في جسدها ليحصل على الميراث...

يقتل زوجته لأنه وجدها مع عشيقها في غرفة تومه....

يسرق مئات الآلاف من البنوك...

خمسة ذئاب بشرية يتناوبون الهجوم على الطفلة...

جاري قليل الأدب عاوز يشوفني عريانة!
صنع ثقوب في الجدار الفاصل بين الشقتين ليراني وأنا نائمة!

رحلة امرأة ساقطة...من البيت الى الاصلاحية الى السجن ..اشتغلت راقصة وأدارت مسكنها للقمار والأعمال المنافية للآداب

فضيحة زوجة! .....رسالة علي الايميل كشفت خيانة الزوجة امام زوجها

مع صور نساء عاريات... أو بالكاد ما يستر القليل جدا من أجسادهن...هذا أصبح أمرا بديهيا على صفحات أي جريدة تهتم بأخبار الحوادث....

حدث في مثل هذا الأسبوع (حوادث قديمــة حدثت في مثل هذا الأسبوع....)

حــوداث زمــان .....

حوادث من كل الدنيا.....

خلاص يعني حوادث اليوم خلصت فبتجيبوا لنا حوادث زمان؟؟؟

ولا حوادث بلادنا انتهت...كمان بتستوردوا لنا حوادث من الخارج؟؟؟

طريقــة عرض الجريمــة :

-------------------------

التعريف بأفراد الجريمة ...الاسم والسن والعنوان (asl plz)

الدوافع على ارتكاب الجريمــة...

التفاصيل..المملة للجريمة...بأدق مما يمكن أن تتصوره...

الأخطاء التي وقع فيها الجاني –طبعا علشان إذا قرر أحد القراء أن يفعل نفس الجريمة فلا بد أن ينتبه لمواطن الخلل...والسعيــد من وعــظ بغيــره ...!!!!

ما قامت به المباحث ....

العقوبة (ونحن ننتظر معكم الحــكم)....وفي الغالب...تقيد المحاضر ضد مجهول بعد سيناريو طويل

اسطمبة محفوظة كوبي بيست هتلاقي العناوين الاساسية بتاعتها في أي جريمة في الجرايد التي تتكلم عن أخبار الحوادث

Warning

-------------

الخطر الشديد الذي تمثله مثل هذه الجرائد..لا يمكن حصره....

فلنقل مثلا أن أحد الموظفين خرج من بيته...فقرأ في جريدة قصة كهذه (أحد الموظفين خرج للعمل...وعند عودته فوجئ بزوجته في أحضان عشيقها و في غرفة نومه...فينهال عليهما طعنا بالسكين..ثم يحرق الجثتين)....

باللــه عليك...ما الذي سيدور في ذهن هذا الموظف المسكين الذي قرأ مثل هذه العبارات؟؟؟

باختصار شديد..سيبدأ يساوره الشك في زوجته....وأنها من المؤكد أنها تفعل مثل هذا الفعل...أو تنوي فعله..فيبدأ الشيطان بالدخول عليه من هذا الباب..وتسول له نفسه هذا الوهم حقيقة...ويبدأ يتعامل مع زوجته على هذا الأساس...وكلما قالت له أي كلمة وهي غاضبة...سيتأصل لديه أنها ما قالت له ذلك إلا لأنها تكرهه وتحب عشيقها... ثم يعود مرة أخرى للجريدة ليقارن حال السابقة...بالحالية.....وفي النهاية...قد يقع في مثل ما وقع فيه غيره...الذي ربما وقع هو الأول...في مثل ما وقع فيه غيره....بسبب هذه الجريدة أو غيرها....


أو يقرأ أحد الأبوين أن (الابن تربص لأمه وهي نائمة.....ثم انهال عليها بالطعنات المتوالية بعد أن خنقها...لأنها قامت بافتعال مشكلة مع زوجته....)

ترى...ماذا سيكون شعور هذا الاب أو هذه الام اللذان سيقرآن خبرا كهذا؟؟؟!!!

لا شك أنه أيضا سيدور بأذهانهما...الخوف..والحذر الشديد من ابنهما –وقد يكون بارا بهما-...

فتبدأ المشاكل الحقيقية بينهما...أو على الاقل يخاف الاب او الام من ابنهما ان (يرميهم في دار المسنين بعد ما يكبروا)....ولا يخفى على عاقل...التفكك الذي سيصيب الأسرة جراء مثل هذه الأفكار...

الطريقة الصحيحة للعلاج....

-------------------------

مع أننــا لا ننكــر وجود الجرائم في بعض المسلمين..-كما هو الحال عند غيرهم- إلا أننا نرفض...هذه الطريقة الغبية من عرض المشكلة....والتي تهتم بذكر أدق التفاصيل...والأخطاء....حتى تربى جيلا –مع مرور الوقت- من المجرمين المحترفين...الذين استفادوا من أخطاء سابقيهم...فلا يمكن كشفهـــم....

نوقن أن معظم ما يكتب في هذه الجرائد....هو كذب في كذب...والقليل من هذه الجرائم هو ما حدث حقاً....

إلا أن المعالجة لهذه المشاكل تجدها بطريقة جميلة جدا في كتاب الله-وسنة رسول الله-

انظر في القرآن والسنــة....لتعلم عظم هذا الدين...

(يا أيها الذين ءامنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا)

إنه ليس كل ما يعرف يقال:

----------------------

ومن أعظم ما تدفع به هذه الجرائم هو التثبت والتبين في الأخبار خاصة اذا كان الخبر متعلق بمشاكل الامة..وليعلم أن مجرد الثقة في الناقل لا تكفي بمفردها , وذلك لما يعتري النفوس من الهوى والشهوة ونفث الشيطان..فــــــ (إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا)

ثم لو فرض صحة الخبــر يقيناً , فــــ (لا تطع كل حلاف مهين..هماز مشاء بنميم) ....فإنه يبقى بعد ذلك النظر في مصلحة النشر من عدمه...فإنه ليس كل ما يعلم يقال ...وإن من الأخبار ما لا ينبغي أن يلقى إلا إلى الخاصة ...الذين يصلحون في الأرض ولا يفسدون...

وليعلم أيضا أن هتك الأستار ليس من الإصلاح في شئ ...إذ أن الله-تعالى- أمر بالستر والنصح...

ولا شك أن ما قاله الله-عزوجل- هو الصواب...

فما خالفه فليس من الاصلاح في شئ....

فهتك الستر..ليس من الاصلاح في شئ

ولماذا التتبع لمشاكل المسلمين ومحاولة نشرها..؟؟

أهي محاولة خبيثة لإظهار المسلمين بأنهم همج...وحشيون...مجرمون....ليسوا من الانسانية في شئ؟؟!!!

ثم بعد ذلك...مقاضاة الاسلام لأفعال بعض هؤلاء المسلمين؟؟؟؟!!!

استمع –أخي الحبيب – إلى تحذير النبي-ص- لأمثال هؤلاء ممن ينشرون الجرائم في الجرائد ....

قال النبي-ص- (يا معشر من آمن بلسانه , ولم يدخل الإسمان قلبه ! لا تغتابوا المسلمين , ولا تتبعوا عوراتهم , فإنه من اتبع عورة أخيه المسلم,تتبع الله عورته , ومن تتبع الله عورته , يفضحه ولو في جوف بيته) والحديث حسنه المنذري في الترغيب (3/240) وقال الهيثمي في مجمع الزوائد (رجاله ثقات) (8/93)

فانظر إلى وصف النبي-ص- لهؤلاء الناشرين لجرائم المسلمين بوصفين وهو أنهم (منافقون...و..متتبعين للخبيث من الأمور) ثم بين عاقبة هؤلاء.....

إننا نقول إن الداعية إلى الله..هو كالنحلة...يقع على أطيب الأزهار...ليخرج للناس عسلاً...لذيذا ينتفعون به...

أما هؤلاء...فإنهم لا يقعون إلا على عورات المسلمين ...(على النجاسات.) فهم كالذباب ...وفي النهاية يؤذون الناس....

إن الاصرار على ذكر معائب المسلمين ...وجرائمهم لهو من صفات المنافقين....

وانظر إلى قول الله –عزوجل- عن أمثالهم

(وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به)

على طول...بدون ما يتأكدوا منه...وكما قلنا...حتى لو تأكد من صحتــه فإنه يجب النظر في المصلحة من المفسدة...... فـــ (كفى بالمرء كذبا أن يحدث بكل ما سمع) وهو صحيح .....

وانظر إلى ما قاله الدكتور محمد بن اسماعيل نقلا عن ظلال القرآن....في كتابه (بصائر في الفتن)...صــ 57 ,58 ,59 .....أو انظر الظلال (2/723,724) .....عن أمثال هؤلاء

فلا فائدة أصلا من نشر هذه الجرائم...إلا فائدة تعود على أعداء المسلمين...ألا وهي تفكيك المجتمعات الاسلامية ونشر الفواحش والمنكرات....وتطبيعها في أذهان الناس...

وانظر إلى سيد البشرية -صلى الله عليه وسلم- لما أعرض عن ماعز -رضي الله عنه- ...(الذي أغواه الشيطان بالزنا)

عدة مرات....

لماذا؟؟؟!!!!

لأنه يعلم تمام العلم...أن إشاعة مثل هذا الخبر بين المسلمين..سوف يؤثر على البعض....

انتشار الكلام عن الفواحش والمنكرات مصيبة...كبيــرة....

واسمع إلى وصف النبي-ص- لربنا -جل وعلا لما قال :

(إن الله حيي ستير يحب الحياء والستر..فإذا اغتسل أحدكم فليستتر ) رواه أبو داود والنسائي للفظ لأبي داود...وصححه الألباني -رحمه الله -

فانظر....إلى وصفــي (حيــي , ستيــــــر) ...ثم يعاود ليؤكد....أنه -يحب الستـــــر...

أما هؤلاء..فيحبون الفضيحـــــة...(هداهم اللـــه أو أراحنا منهـــم)

واستمع إلى آخر جملة في الحديث وهي (فإذا اغتسل أحدكم فليستتر)...يستتر فيم؟؟؟

في الغســل...

فإذا كان الامر كذلك في الغسل.....فما بال هؤلاء لا يسترون المسلمين ...بل (يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين ءامنوا)

فلئن كان الشيطان يتخبط الإنسان عند الموت...فإن شياطين الانس –هؤلاء-..يتخبطون الناس في الحياة..فتكون النتيجة التي تتطور بهم إلى أن يسلموهم فريسة سهلة لابليس..يتخبطهم عند المــوت...

و ما الفائــدة ؟؟؟؟

باللـــه عليك... سل نفسك..ما الفائدة التي ستجنيها من قراءة صفحات الحوادث على الجرائد؟؟؟

واللـــه إن بعض القراء...يعتبر صفحة الحوادث ..أو أخبار الحوادث..تــرفيـــه...

إي وربي...يعتبرها البعــض ترفيهــاً...

Co-operation

التعاون بين أفراد المؤسسة الواحدة قد يكون إما تعاونا على البر والتقوى أو تعاونا على الإثم والعدوان...

فهل يا ترى...هذا الطاقم الذي يعمل في نقل الحوادث بهذه...الصورة......هل هذا تعاون على البر والتقوى؟؟؟؟

لا والله ليس كذلك؟؟

فأي بر فيه؟؟ وأي تقوى تـُـقـْـرأ ُ بين طيات هذه الصحف؟؟؟

نسأل الله أن يهديهم عن هذا الاثم والعدوان الذي يتعاونون عليــه...بعلم –أو بدون علم منهم بخطورة ما يقومون بــه...


والشر الذي يقومون بــــه

قد بوب البخاري في صحيحه في كتاب (الفتن) قال: باب من كره أن يكثر سواد أهل الفتـن والظلـــم...

ولا شك أن هؤلاء..بفعلهم هذا..يكثرون..أو يأصلون لانتشار أهل الظلم والفساق والمجرميـــن...

وقصر المطلعين على هذه الفتن في أهل الاختصاص في حلها فقـــط فيــه فوائد منهـــا

صيانة الدين عن المساس ..والنفس عن التلف..والعـِـرض عن الانتهــاك...والمــال عن الضيــاع...وقل من شارك في فتنــة وسلم لــه شئ من السالف ذكره...

سلامــة الصدر على المسلميــن , ولذلك أمر سعد –رضي الله عنه- أهله أن لا يخبروه بشئ من أخبار المسلمين لما وقعت الفتنة ...حتى يجتمعوا على إمام...

إطفاء نار الفتنة وإخمادها , لأن الناس كلما اعتزلوا الفتــن , قل أهلها ...فقل شرها...وكلما اهتموا بها وقاموا لها وقعدوا فيها....كلما كثر سواد أهلها...فزاد شرها...وعظم خطبهــا


وانظر بعين العقــل إلى قول هذا العاقل (مـُـطـَــرِّف) لما قــال :

(إن الفتنة لا تجئ حين تجئ لتهدي الناس, ولكــن لتقارع المؤمن عن دينه)..وانظر حلية الأولياء (2/204)

وعلى هذا القول –أخي الحبيب- فقس..أخبار الحوادث.....

ولتقل فيها

(إن أخبار الحوادث لا تجئ حين تجئ لتهدي الناس , ولكــن لتقارع المؤمن عن دينــه)

فهذه الحوادث لا ترمي إلى هداية الناس وتحذيرهم من مغبة الوقوع في هذه الجرائم..

بل إن لسان حالها يقول للناس...افعلوا هذه الجرائم

كلام كثير جدا جدا....

حوادث سرقة..وقتل..وزنا...واغتصاب...ورشوة.....

يا أهل اخبار الحوادث...

إذا كنتم حقا ترمون إلى نصح الناس...فلماذا لا تردعونهم برادع الدين ...؟؟؟

ألا يمكن أن تشفعوا جريمة القتل بهذه الآية (ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها) ؟؟!!!

أولا يمكن أن تحذروا الناس من السرقة بأن تقولوا في مانشيتات السرقة ( والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزاءا بما كسبا نكالا من الله)

ألا تحدوا من جرائم الرشوة بين الموظفين بردعهم بحكم النبي-صلى الله عليه وسلم- باللعنــة عليهم

(لعن الله الراشي والمرتشي)

هذه هي الطريقة.. أيها الاساتذة الكبــار.....!!!!!!!


أوتظنون بهذا أنكم تفتحون أبواب خيــر للمسلمين بهذا الكلام؟؟؟

(إن من الناس ناسا مفاتيح للخير مغاليق للشر وإن من الناس ناسا مفاتيح للشر مغاليق للخير فطوبى لمن جعل الله مفاتيح الخير على يديه وويل لمن جعل الله مفاتيح الشر على يديه)

أخرجه ابن أبي عاصم في السنة..وابن ماجه وحسنه الألباني...

فلا يجد العالق في أخباركم إلا أنها أبواب شر...وأنتم مفاتيحهـــــا.....

أوهذا الكلام يرضاه الله ورسوله والمؤمنون؟؟؟ !!!!!!

(إن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بالا يهوي بها في جهنم)

إنني أوقن أنك تخاف أن تتكلم كلمة في حق ملك أو رئيس أو زعيم..وإلا ألقوا بك في ظلمات المعتقلات والسجون...

فإذا كنت كذلك...أو ما تخشى على نفسك من كلمة تلقى بها –لا في سجونهم – ولكن في سجن أبدي به من العذاب ..ما تعلمه عنــــه أكثر مما أعرفــه أنـــــن ؟؟؟!!!!

أجــب...أو مــا تخشــى ؟؟؟!!!

أجــب ...يا مسلــم

يا رب البيـــــت

قد يقول قائل ..إنني أجد فيها متعة ...حينما أقرأ السيناريوهات..والأحداث...

إننا نعرفها لكي نبتعد عنها..ويستشهد بحديث حذيفة –رضي الله عنه- لما قال (وكنت أسأل رسول الله-ص عن الشر مخافة أن يدركني)...

هنا نقول لمن يقرأ أخبار الحوادث...

هذا حذيفة..سأل رسول الله...

فهل من تسأله وتقرأ له –أخبار الحوادث أعني- هو رسول اللــه؟؟؟

ثم إن النبي -ص- لم يشرح لحذيفة....الجرائم بالتفاصيل....ومواطن الخلل في تنفيذهــا...

ولكن أخبره عن فتــن ومصائب تقع...بلا استطراد في الكيفيات والحيثيات ...

ثم إن كون ما تقرأه متعــة..إنما هذه المتعــة هي كمثل ما حفت به النار بالشهوات.....

و شأن ذلك شأن الفتنة التي تتزين للناس في مباديها , حتى تغريهم..بملابستها والتورط فيهــا


ومثل هذه الهراءات والاسترادات في تفاصيل الجريمة...إذا جففت من منابعها وسدت ذرائعها وحسمت مادة أوائلها.. ُأخـِـذَ على أيدي سفهائها..ولم يلتفت لقولهم (ما أردنا إلا الخيــر)..سلمت الأمة من غوائلها..و كـُـفـِـي َ الناس ُ شرهــا....

إنني أقول لنفسي ولإخواني قولا قاله أحد العقلاء...قال فيه (لأن تكون تابعا في الخير..خير من أن تكون رأســاً في الشــر)...

فلأن تكون رجلاً بسيطا تسمع قال الله..قال رسول الله فتخلص وتعمل...خير لك من أن تكون رئيس تحرير لمجلة تنشر مثل هذا الدجل...خير لك من أن تكون صاحب عمود في جريدة أو مشرفا على صفحة تنشر مثل هذا البلاء...


الحــل:

أخي الحبيب...

ابدأ بنفســك...وأهــل بيتـــك (يا أيهــا الذين ءامنوا قوا أنفسكم وأهليكــم ناراً)

إن الحل ببساطة شديدة جداً هو التــرك...والتحذير...

لا تكتفي –فقط- بأن تمتنع أنت عن مثل هذه الجرائد السوداء...ولكــن ادع غيرك لأن يمتنعوا عن شراءها ومؤازرتها..-أوحتى إن لم يجدوا بدا من شراء الجرائد العامة...فينبغي عليهم أن يتجنبوا صفحات الحوادث والقضايا....

إن التحذير من أخبار الحوادث...والأخبار التي تحتوي على أخبار الحوادث...لا يقل أهمية عن التحذير من مشاهدة المواقع الاباحية...والافلام...

لا يقل أهمية عن التحذير من رفقة السوء...

إنني –أقسم بالله- لا أتوقع أن هناك أبا أو أما ...سيقول لأحد أبنائه...(امشي مع تاجر البانجو ده...أو مع تاجر الحشيش ده)....لماذا؟؟؟ لأنه يخاف العاقبــة......

طيب..ألا تخشى من أن تؤثر هذه الجرائد والصفحات السوداء على أبناءك وبناتك؟؟

على زوجتك ...بل عليك أنــت؟؟؟؟



أشعــر أنني قد أغفلت بعض الأفكــار في هذا الموضوع ...فمن جبــر الخــلل...جزاه اللــه خيــراً

وإن كنــت أود بأن يقوم أستاذنا وأخونا الاكبر...السيد/خالد....وطنـــي ...بأن يتعاون مع أهل بيتــه في إخراج عمل جيد لنــا يناقش هذا الامر بموضوعية وتخصص أكثـر...على غرار ما قاموا به من عمل جيــد في طرح مسألة المنحرفين عن طبيعة البشـــــر.....

والحمد للـــه أولا و آخــراً