الثلاثاء، 29 يناير، 2008

وأعدوا لهم...

مبدأ القوة…وقوة المبدأ
==================

في تاريخ البشر..هنالك دول قامت...وأمم بادت...وأقوام ما عاد لهم ولا لأسلافهم وجود...
وإمكانية الاستمرارية بالنسبة إلى فئة ما..تنتهج فكراً أو منهجا ما...إنما هو مرهون بأمرين ألا وهما :
القوة...(مبدأ القوة)..والحق (قوة المبدأ)...
وهما للاستمرارية لازمان..فإذا ما ذهب أحد هذين الأمرين..فإن هذا منذر بزوال أصحاب ذاك المنهج...أو تلك الفكرة...
وقرن الحق بالقوة..هو منهج قرآني...
فقد قال ربنا-سبحانه- :
(وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة)...
والقوة هنا نكرة في سياق الكلام فتفيد العموم...
أي قوة كانت...قوة علمية.. قوة مادية...قوة سياسية شرعية...قوة اعلامية...الخ...
ولكن ينبغي أن يلاحظ هنا..أن هذا الأمر القرآني أول ما نزل..
إنما نزل على أقوام أصحاب منهج ..بمعنى (قوة المبدأ الذي يؤمنون به)...
فهم أساسا لم يؤمروا بالقتال..إلا بعد أن استوفوا جانب القوتين...
ألا وهما القوة المادية...وقوة المبدأ (أي االعقيدة)..
حينها كان الإذن الإلهي (أُذِنَ للذين يُقُاتَلون بأنهم ظلموا)
إذا أيها القراء الكرام..الأمر كان فيه تدرج..أو إن صح التعبير (شبه تدرج)
ومن أول يوم ...اجتمعت فيه القوتان معاً في الصحابة...
إلا وقد بدأوا بسرعة البرق في ترسيخ أركان دولتهم الاسلامية...وانطلقت الفتوحات تجوب الارض شمالا وجنوبا وشرقا وغربا...بدون السيف..و به أحيانا إذا لزم الأمر...

وما عرف عن الصحابة أو التابعين أو أتباع التابعين..أنهم فقدوا إحدى القوتين...
لذا فكانت لهم الاستمرارية والغلبة...وحققوا في عشر سنوات فقط دولة اسلامية قوية جدا.....
باتت تهدد ملك فارس في إيران والصليب في أوروبا....

ولكن إذا ما فقدت إحدى هاتين القوتين فإن الدولة قبل الفكرة –حتما ستزول-

فقوم عاد...كانت لهم قوة..إلا أن الحق لم يكن أبدا معهم
وقريش كذلك...كانت لديها قوة..ولا حق معها...

وحينما طرد الصليبيون المسلمين من بلادنا بلاد الأندلس (أسبانيا وجنوب فرنسا) ...
حينها كان مع أولئك المسلمين حق...إلا أنهم لم يكن لديهم قوة...
وربما لم يكن لديهم حق أيضا...بسبب كثرة الذنوب ..وعدم العمل الدؤوب من أجل الدين...
وفي أيامنا هذه عبر وآيات عن مبدأ القوة

ففي العراق...مجموعة قليلة من المجاهدين...معهم الحق...وبعض القوة...
أذلوا أعظم دولة في العالم...
لأن المعادلة أصبحت اليوم غير موزونة...
مجاهدين (معهم حق وقوة تحميه)...مقابل قوة كفرية كبيرة...معها قوة..بدون حق...
وفي غزة...كذلك..وكذا عند المجاهدين في القوقاز وأفغانستان...

إذا هذان المبدأن اللذان هما مبدأ القوة وقوة المبدأ.لابد من أحدهما للآخر...
ويمكننا تشبيه ذلك ببساطة بالسيارة...
السيارة تمتلك في نفسها أسباب الحق (وهو الموتور الذي يقوم بتشغيلها)..ولكن هذا الموتور يحتاج إلى قوة ..إلا وهي البنزين...
وكذا الحال مع جهاز الكمبيوتر...والكهرباء...
إذا...فمن ظن في يوم من الأيام أنه يمكنه أن يتعايش في وسط الذئاب دون أن يكون أسداً فهو واهم...أو جبانٌ جاهل...

فأنت أيها المسلم..تمتلك في نفسك قوة المبدأ...(ألا وهو الحق)..
إلا أنك ينقصك مبدأ القوة...حتى تسود على كلاب العالم الضالة التي أصبحت تجد من المسلمين فريسة يسهل اقتناصها...

فلوط –عليه السلام- كان معه حق...لكنه يعرف أن الحق بلا قوة تحميه ...يتعثر كثيرا...فتمنى أن تكون له قوة فقال ( لو أن لي بكم قوة أو آوي إلى ركن شديد)

وعلى النقيض في سورة النمل –لما حكى القرآن قصة ملكة سبأ-
لما قال لها قومها
(نحن أولوا قوة وأولوا بأس شديد)....
رفضت استخدام القوة ضد سيدنا سليمان-عليه السلام- لأنه شعرت بأن هذا الرجل معه حق..وقوة...ولا شك أن هذا من تمام عقلها...إذ وعت هذا الجانب..


فلا تتركن حقا لخيفةِ قائلٍ....فإن الذي تخشى وتحذرُ حاصِلُ

لماذا ينتشر الاسلام في العالم بسرعة رهيبة....ذاك أن هذا الدين العظيم..يحمل أسباب القوة في نفسه....فهو (أي الاسلام...وليس المسلمين) يحمل السببين معاً...
ألا وهو أنه الحق...وأنه قوي... بذاته...

والقوة صفة مدح..خاصة إذا صاحبها إيمان...
وفي الحديث الصحيح
(المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف)
والمؤمن القوي يحمل أسباب الاستمرارية والغلبة...فهوي قوي بالحق الذي معه...وبالايمان الذي يحمله
-------------

لمحة تربوية:

بعد هذا الكلام النظري....أعتقد أن مثل هذا المواقف دائما ما يقابل الأباء والأمهات
(طفل صغير...يضرب ابنك)
فماذا تقول له ؟؟؟
إنك لو قلت لابنك إذا ضربك أحد فقل له (الله يسامحك) وتكررها عليه دائماً...
فإن هذا الابن سيشب ضعيف الشخصية...غير مقتنع بأن للعدل قوة...
ولكن...إذا حدث موقف مثل هذا فاتبع الآتي:
خذ ابنك وسر به إلى الطفل الصغير...وسله لماذا ضربه
وإذا تبين لك أن ابنك غير مخطئ...فقل للطفل الصغير إنني أستطيع أن أضربه لك...الآن...
ولكن ما رأيك أن تسامحه وتنال الثواب من الله يوم القيامة (وأنت تبتسم في وجهه)
أنا أقول لك : إن ابنك سيقول لك على الفور إني سامحته...
وبالتالي تكون قد غرست فيه مبدأ التسامح...وعلمته أن حسن خلقه ليس ضعفاً...
ولكن يمكنه أن ينتصر لنفسه بالقوة..والتسامح أفضل...
-------------
نسأل الله أن يجعلنا من عباده الأقوياء

السبت، 26 يناير، 2008

ناس...وناس...


لأهل غزة أكتب أبياتاً لهم فرداً ....أسوق لهم فيها بأشواقي
بحبي لهم قسماً مغلظةً... من سُمَ يأسِ النصر كانوا بترياقي
ساموا اليهود عذاباً و للخونا..كانوا منايا آتيــة ً فلا راق ِ
كانوا جهاداً وما زالوا فما انفكوا..أعادوا لنا أمجاداً بإقدامِِ
جاءوا بلادي إخواناً وأخواتٍ...فأهلا بأبناء الشيخ قسامِ
فلست الفارس الأوحد ولا الميدان ميداني..
ولكن أكتب الكلما...تِ إشفاقاً لأحوالي
------------------------
أهلا وسهلاً بأهلنا وإخواننا من المجاهدين
--------------------------
ندخل في الموضوع ...

قد يعرف البعض أو لا يعرف..مدى شراسة الهجمة التي تتعرض لها السنة النبوية في وقتنا هذا...
وهذا الأمر ليس بجديد...
فالطاعنون...لهم أسلافٌ طالحة وجرذان نافقةً سبقتهم في الدخول
إلى مستنقع الطعن في السنة بحجج ..تافهة ... متهافتة ..إلا أن الله عزوجل قد قيد للسنة من يدافع عنها

والآن سنستعرض منهج الحداثيين ( العلمانيين) مش المحدثين في قبول السنة الصحيحة
طبعا الكل أو الأغلب يعرف شرط البخاري ومسلم في قبول الحديث الصحيح
ألا وهو (أن يروي الحديث ضابط عادل عن مثله من أول الإسناد إلى منتهاه بغير شذوذ ولا علة)
يعني شرط ميخرش الميه...
لو هنيجي نطبقه على أيامنا..يبقى الله المستعان

طبعا العلمانيين لهم شرط يعني مشابه إلى حد ما شرط البخاري ومسلم
ألا وهو (أن يروي الحديث خمرجي فاسق عن مثله من أول الإسناد إلى منتهاه ..بزيادة الشذوذ والعلة... )

طيب نحتاج أيضا إلى بعض التفسير والايضاح لهذا الشرط الرهييييييب جدا لقبول الحديث....
طبعا
الحديث: في الاعم الاغلب يطلق على ما قاله النبي-ص- ..ولكن هنا يعنون به رسولا آخر
خمرجي: وهو مدمن خمر...ويشترط فيه -عندهم- أن لا تقل مدة شربه للخمر عن عدة سنوات... كما يشترط فيه شروط أخر كما شرحها...السيد (علمون ) في كتابه (المنهج الخبيث في رفض علم الحديث) ونقله عنه ابن عبد الشيطان في جزء له بعنوان ( رد الأنجاس على أحاديث من سموه بسيد الناس)
وهنالك عدة من الكتيبات التي قد تجدون بعضها في دور النشر بمعرض الكتاب
خرج بهذا الشرط من لا يشرب الخمر
فاسق: وهو أن يكون أي شء غير مسلم... ولا يشترط فيه البلوغ..ولا العقل..ولكن يشترط فيه تجنيب العقل..وعدم السؤال عما يلقى عليه..ويزاد على ذلك أن يكون ممن يلاقي المومسات...ويوالي أحبابنا من اليهود والنصارى
وخرج بهذا الشرط أي رجل من أهل الصلاح والتقوى والعفة

عن مثله : أي عن خمرجي فاسق مثله (بنفس الشروط المذكورة سابقا)
والاسناد : سلسلة الفساق الموصلة إلى المتن


أوله: يعني أول واحد
منتهاه: يعني آخر واحد :)


الشذوذ: ليس معناه مخالفة الثقة لما هو أوثق منه عندهم....
ولكن معناه اتفاق الراوي مع طبائعهم عاداتهم..وشذوذه عن المتطرفين الأصوليين...
ولا مانع من أن يضاف إليها الشذوذ بالمعنى القبيح..

والعلة عندهم ليست (سبب غامض خفي يقدح في صح الحديث مع أن الظاهر السلامة منه)
ولكن معناها أعياني... ولم أجد لها تفسيراً عند بني علمان ..
اللهم إلا أن أحد المخنثين منهم (أقصد الحداثيين) قال على قناة الجزيرة-منذ حوالي ثلاث سنوات-
(إذا كان ما يراه العقل يتنافى مع النصوص...فهنضطر هنا بقه..ننحي العقل جانبا عشان يعني منحرجشي النصوص..ثم يبتسم بسخرية)
فأشفى هذا غليلي في فهم معنى العلة عندهم: الا وهي ...ليست سبب خفي..
وإنما هي ... ما يتنافى مع العقل..وخلاص بالدراع....
خمسة تكفير : (طبعا لا شك في خروج هذا العلماني الكافر من الاسلام بمجرد سخريته من نصوص القرآن والسنة)

أنا حاسس إن البعض مش هيفهم..... ولا أنا :)

طيب نذكر حديثا بالسند والمتن لامثال هؤلاء ...
وزي ما قالوا (بالمثال يتضح الكلام اللى اتقال) عشان نفهم....

روى الامام العلماني في صحيحه قال:

حدثنــا زنديق قال حدثنا ملحد قال حدثنا فاسق عن فاجر
ح (ح دي يعني انه هيحول على اسناد تاني)
و حدثنا ابن عميل الليبرالي.......قال حدثنا عصعصة الرافضي...
قال أخبرني أخي كوهين اليهودي ....قال حدثنا شيخنا السكير الشيوعي
أن رسول الشيطان لينين -رضي الشيطان عنه-
قال : ( إذا جاءكم حديث وهابي...رواه ابن تيمية أو الشافعي...فيه متن عن رسول الأميين...
فلا تترددوا في نقضه..ونكزه...وشطبه..و قطع ورقه...والنيل من متنه..والطعن في رجال سنده..
فإنه من فعل ذلك...فقد نال رضى الرب العلي إبليس المُـعَـلَّمِـي...
ومن صدَّقَ بما فيه..وعمل بمقتضاه.. أو حتى توقف في رده عمن ورد عنه
.....عاقبه ربنا الأمريكي..
بأن يوقف الوسوسة عنه..
وأن يصرف عنه النساء الجميلات المائلات المميلات.....
ويبقى في الحياة وحيداً بلا شيطان من بني الانسان...
أو حتى نقطة خمر من كأس الشيطان
وأن لا يرسل له أموالاً تكفل له عيشه...
فيصير إلى ضنك الحياة والسقوط في أيدي الضالين من المسلمين...
بعد أن يُسقِط ربُنا الشيطانُ ولايته عنه... ويخرجه من كنفه..ويطرده من حانته..
فلا يصير أهلا لوسوسوته فضلا عن ولايته)

التعليق:


بالنظر إلى السند ..نجد أن القواعد التي وضعها هؤلاء الحداثيين في قبول الحديث الوارد إليهم...
قواعد متينة جدا...
فالرواه الذين ذكروا في طرف الاسناد الأول...كلهم مستوفون للشرطين الأولين المذكورين في شروط الحديث الصحيح عندهم..ألا وهو
خمرجي.. فاسق...
إلا أن أحد الرواة وهو السيد (فاسق) ...
يُطْعَـنُ في روايته من وجه..وهو أنه في بعض الأحيان كانت تنتابه بعض نوبات ما يسمونه بـ (التوبة والرجوع إلى الله)..بالاضافة إلى أن بعض أهل الفسق قالوا عنه بأنه كاذب ...
ولا شك أن هذا الوصف لا يكفي ..بلا لا بد أن يأتي الوصف بصيغة المبالغة (كــذوب ) على وزن فعول
(طبعا الكلام ده على عكس صادق وصدوق : ) )

ولا شك أن هذا في علم السب والتجريح ساقط الرواية..
فقد يكون الراوي واه بمره...وقد ذكره الشيخ النصراني في الضعفاء في رد روايته.....
وعلله بأنه ربما قال هذا الحديث ...في إحدى حالات التوبة لذا فنحن لا نقبله منه....
حتى يصرح بالتحديث...وهو هنا قد عنعن عن فاجر....
لكن هذا الحديث...له شواهد من طرق أخرى ومنها ما ذكر هنا ...ولا شك أن الرواة في الاسناد الثاني كلهم...
فساق فجار كفار... فاجتمعت فيهم الشروط المرادة في ثبوت السند...
لذا فقد أطلق بعضهم على هذه السلسلة سلسلة الذهب.....
ومما يزيد الحديث قوة..هو أن عصعصة الرافضي رواه مباشرة عن شيخه وأخيه كوهين اليهودي...

أما المتن فقد صححه جمع من أهل الفسق والفجور...وله شواهد في كتاباتهم الشهيرة
إذا فالحديث ..

قلت: وفي تحقيقنا لهذا الحديث كنت أود أن أتوسع في الكلام عن كل راوٍ من رواة هذا الحديث الوضيع
لكن يبدو إن المغرب هيأذن...
وهو وإن كان خبر آحاد عندهم...إلا أنهم لا يردونه..بل ويعتقدون فيه الثبوت اليقيني لا الظني ...
لكن يتضح عندي من الألدلة والبراهين...ومطالعة بعض كتب القوم..أن الحديث صحيح سنداً ومتناً...
وإن روي بالتعليق في بعض طرقه..إلا أنه قد ثبت لدي ثبوته عن نبيهم....

-------------------
كان فيه واحدة من الكائنات الحية بتقول ( لم يصح في البخاري إلا سبعطاشر :) حديث فقط )
فانفجرت ضاحكاً من قوة المرأة المحدثة الناقدة الجامدة أوي ...

يللا ما علينا

لكل ساقطةٍ في الأرضِ لاقطــةُ...وكلُ نافِقةٍ يوما لها سوقُ

والمعنى في معـــدة الشاعر..أصله لسه ما اتغداش فأكل المعنى

الثلاثاء، 15 يناير، 2008

المغالاة في التبديع...

موضوعين كـنت سأكتبهما... والحمد لله كفانيهما من هم أفضل مني
=======================================

القراء الكرام...أعتقد أن الصورة الموجودة في قمة هذا الموضوع قد رأها الكثيرون من قبل في بعض المدونات

والمدونة التي قامت بتصميم هذه الصورة جديرة بالاحترام..فأًصحابها الأربعة -نحسبهم على خير...كتاباتهم فيها طيبة. ومواضيعها طيبة ..فنسأل الله لهم التوفيق - ويدلك على نيتهم الطيبة هذه الصورة التي وضعوها.... ولكــن دعونا نلقى عليها ومضات بسيطة..عسى الله أن ينفعنا بها في الدنيا والآخــرة

قد ذكرت في الصورة عدة اتجاهات اسلامية...

.وهي السلفية ..انصار السنة...الاخوان المسلمين...التبليغ والدعوة... وبينهم دعوة للمحبــة...
وللتوضيح... إنني لن أتكلم هنا عن الاتجاهات الاسلامية ومناهجها الدعوية ..وأخطاء بعضها.

ولكن أحببت أن أعرج بهذا الموضوع لموضوع أهم منه..ألا وهو التبديع....والتفسيق..والاتهامات المتبادلة بين البعض(وأقول البعض) ...بالجهل..والعمالة...والغوص في النوايا....

ما يسهل على أعداء الملة من يهود أو نصارى أو منافقين...التغلل لإثارة المشاحنات بين الملتزمين (الجدعــان اللي شايلين هم إخوانهم العصاة...وبقية الناس)....

أيها الكرام...ينبغي العلم بأن الانتساب إلى أي من الاتجاهات الاسلامية الدعوية ...
فيه من المصالح العظيمة ما يعلمها العقلاء والعلماء....
ولا يمكن لفرد أبدا أن يقوم بكل الاعمال الدعوية وحده..شأن الدعوة كشأن سائر أحوال الحياة....
فالناس للناس في بدو وحاضرة...بعض لبعض وإن لم يشعروا خدم
فمجرد الانتساب لجماعة الاخوان المسلمين او للتبليغ والدعوة..هذا مما لا حرج فيه شرعا..
طالما كان هنالك التزام بالكتاب والسنة...(ملاحظة: هذا هو فهمي لكلام أهل العلم..)
وأتذكر هنا سؤالا سئل فيه الشيخ عبد العزيز بن باز-مفتي السعودية الاسبق رحمه الله-عن حكم الخروج مع جماعة التبليغ والدعوة...
فقال : إن خرجت معهم لتحذرهم من الاخطاء التي وقعوا فيها فهذا مما لا بأس به..
ولكن... كما قلنا بأن الانتساب الى الطائفة المعينة لا بد وأن يكون مشروطا بالانتصار للحق لا للأشخاص...
أو كما نقول اتباع الكتاب والسنة...
هات دليلك
طيب....
كان على عهد النبي -ص- طوائف عدة..ومسميات ..كمثل ..
المهاجرين والأنصار..وأصحاب بدر..والمهاجرون الأوائل...وأصحاب بيعة الرضوان..وهكذا...ولم يقل لهم النبي-ص-
أبداً( امسحوا هذه المسميات من قوائمكم وقولوا نحن مسلمون وكفى بهذه التسمية)
بالطبع لم يفعل النبي-ص- ذلك أبداً...
لسببين وهما:
رقم واحد :أن هذه المسميات..كانت للإشارة إلى تمييز معنى معين في ذهن السامع...ليس مقصود بها أن هؤلاء أفضل من أولئك.....
الثاني: أن ولاء كل أصحاب هذه الصفات لم يكن أبداُ على الأشخاص أو على العصبية المحرمة..إنما كان ولاءهم على الحق ..وللحق وفقط...
وبمجرد أن تتدخل العصبية والانتصار للمسميات..دون تبيين للحق..فإن الأمر يدخل في باب التحريم
(في ثانية)
فلما قال بعض الحاضرين ذات يوم : (يا للمهاجرين) وقال آخــر : (يا للأنصار ) كان الرد الحاسم والقاطع من النبي-ص- في
لحظـــة(أبدعوى الجاهلية وأنا بين أظهركم ...دعوها فإنها منتنة)
مع أن الله مدح هؤلاء بلفظ المهاجرين في القرآن الكريم..ومدح هؤلاء بلفظ الأنصار في القرآن ..
ولكــن لما تدخلت العصبية الجاهلية والقوميات العربية القبيلة....كان الحكم بالتحريم...وتبيين أن هذه دعوى جاهلية منتنة

فبمجرد أن ينتمي بعض الشباب إلى طائفة معينة...فإنه يصادر كل جهاد أو مجهود دعوي قامت به طائفة أخرى ....
غير الذي ينتمي إليها...ولا شك أن هذا جهل عظيم وعدم فهم لطبيعة وأنواع الخلاف بين المسلمين...وأحكام كل...
فقد ينتصر الأخ-أو الأخت- للجهود البسيطة التي يجدها فيمن ينتمي إليهم...وفي نفس الوقت ..يقلل من مجهودات الآخرين
ولهؤلاء الإخوة نقول : تريثوا
فلا يعرف الفضل لأهل الفضل إلا ذوو الفضل
وقد يتغاضى الأخ عن ذنب قام به أحد إتباع منهجه...(أو ينكره على استحياء..أو حتى ملتزما معه بأدب إنكار المنكر)
ثم هو مع نفس الخطأ ومع مسلم آخر....
يصرخ في وجهه...ويشير بيديه...وربما يظن به ظن سوء أو يرميه بفسق أو ما شابه...
فلا يلتزم معه أدب إنكار المنكر مع أن هذا مسلم وهذا مسلم..ولكــن الجهـــل..وشهوة الانتصار للنفس..أعاذنا الله منهما
معاك دليل تاني؟؟؟

أيــوة: لا زال أهل العلم -والناس- قديما وحديثا ينسبون إلى مذاهبهم الفقهية.... كابن عابدين الحنفي..وابن تيمية الحنبلي..و النووي الشافعي...وابن العربي المالكي(مش ابن عربي الصوفي الغالي الكافر)
أو إلى بلادهم... كالنيسابوري والبخاري ..والألباني...الرازي... والحويني..والرامهرمزي أو إلى وظائفهم كالقاضي..والقفال الصغير..والقفال الكبيروأعتقد أنه لدى حضراتكم الكثير من الأمثلة على مثل هذا...
ومع هذه النسبة..لم ينكر أحد عليهم هذه التسميات ..ولم يكن الحل هو محو هذه التسميات ..
بل كان الحل...هو نبذ العصبية الخالية من الحق -فقط- كما نبذ النبي-ص- حينما دعاهم إلى ترك التعصب المذموم..
فالتعصب للباطل مذموم..والتعصب للحق محمود ..والتشدد للحق محمود..والتمسك بالحق محمود..ورفع الصوت بالحق محمود...وعليه بوب البخاري (باب رفع العلم بالصوت)...


لعل الحكم على طائفة معينة أو جماعة بعينها بأنها مبتدعة أو من الفرق النارية -المذكورة في الحديث الصحيح الذي رواه جمع غفير من أهل العلم منهم الإمام أحمد والحاكم والدارمي وابن ماجة وغيرهم كثيرون...وحكم بصحته محدثون كثر.... -

هذا ليس لأي طالب علم..يلتقط نتفا من كتب العلم...وليس لأي عالم...بل يحتاج إلى عالم بمعنى الكلمة...

أو جمع من أهل العلم....

لكن يجب التنبيه على أن هنالك من الفرقة المبتدعة بلا خلاف.. كالصوفية والشيعة .... فلا تحتاج إلى كثير عناء في إثبات بدعهم..

كما أن هنالك فرق كافرة خارجة عن الملة....كغلاة الصوفية و كغلاة الشيعة ...والقاديانية....وغيرهم





إذا أنا لا أنكر على أخي في الله الذي ينتمي لاتجاه دعوي آخر..يخالفني في طريقة توصيله للدعوة إلى الناس...
لا أنكر عليه..طالما التزم بما قاله رب العالمين...
وما قاله سيد المرسلين...
وما قاله صحابة سيد المرسلين وتابعيهم....
والأدلة كثيرة جدا ...على إثبات حجية إجماع السلف في الأخذ بها في الأحكام الشرعية وعلى وجه الخصوص العقدية منها

أما إذا انتمى لاتجاه دعوي أو حتى كان من أولياء الله المجاهدين الذين هم في ذروة سنام الدين.....

وأخطأ فيجب بكل أدب وعلم (حكمة وموعظة حسنة) أن أنبهه على خطأه...و

الأمر عادي يعني مش مشكلة زي ما بعض الناس متصورة

-----------------------

حكمة اليوم :

يقول الشيخ أبي إسحاق الحويني في مقدمة شرحه لكتاب العلم من صحيح البخاري :

أقسم بالله -غير حانث-...أن النبي-ص- لو بعث الآن لقاتله العلمانيون..كما قاتله المشركون

الاثنين، 7 يناير، 2008

أنا عند ظن عبدي بي

فما ظنكـــم بــرب العالميـــن ؟؟؟

السبت، 5 يناير، 2008

من فضلك وطي التسجيــل


من فضلك وطي التسجيل…
ياد يا كثيف يا شبيه الفيــل…
أنا زهقان... منك طهقان …
كل كلامك دمــه تقيل…

انت فاكرني سفيه يا أخينا ؟؟
ومشغل لك هورن سرينة..
أو عايز منك تنادينا..
وتقول لي يا سعاة البيه ؟؟؟
قصَّر بطَّل يا اسمك ايه
قوموا يا عالم ردوا عليه
أو ادوا له النص جنيه
اسكت خالص أنا مش ناقص ..
توجع راسي بامتى وليه ...

ولا عايزني أقول لك حاضر
بكرة وبعده وأمس وليل
ولا فاكرني هقولك ماشي..
داونلود جاري التحميل..؟؟

أنا مش كدا يا خفيف الظل
ياللي شهير بتقيل الدم
ومشيل للناس الغم
بيقولوا عليك الهلفوت

منتا صحيح تتغاظ وتموت
لما نقول لك توت توت توت
لما ننادي بحس وصوت
ونوقع لك ورق التوت
اللي يغطي عوار الصوت
منتا أساساً صوتك عالي..
فاكر نفسك واحد غالي
حتة بدلة وحتة جزمة..
وعلى مساكين الناس تتعالي
وكأنك من برا الكون

حقا يا ناس مش ده مجنون؟؟
لما يكون بارد مفـتون..
لما يكون ف البيت مكنون
لما يخانق و بيتشاكس لما يناطح صخر الحيطة
جوا الحارة وعامل زيطة...
برا الشارع بيكون شارع..وبيمشي بجوار الحيطة
اسمه أساساً عبده جبان..
مجرم حاقد وغد كمان
مخه يا ناس جدا تعبان
لو شفته هتقول دا شيطان..
لابس لبس البني آدمين

بيقول دا انا طيب مسكين
بس علامته عقله صغير
وصحابه مش محترمين

هما صحيح حبة تماحيك..بيقول ومعاهم تشكيك...
بس احنا من غير تعكيك..
من غير سب من غير شتم من غير ما نهرتل ونلوص
وف أعراض الناس لا ندوس
وف نياتهم مش بنغوص
ليجروا ورانا بغاب الخوص
يفتكرونا ضمن اياهم

ضمن العالم مش كفياهم
إن يكونوا عبيد لشيطان
أو لمنافق فأر جبان
بل بيثوروا زي الثورو ويقولوا احنا الشجعان
حلمك بس عليا يا عم ..

اسكت احسن لك واتلم
احسن اجي لك اخرم عينك
او تلاقيني كابوس بيجي لك
كل نهارك على طول ليلك
انت فاكرنا م الناس دول

اللي يخافوا م البهلول
ماشي بعضلاته مفتول
فاكر نفسه صاحب القول
امشي عدل ..امشي معدول...
احنا يا خويا مسلمين...

مش بنخاف م المجرمين...
نعمل لك م البحر طحين..
ونوديك تيجي عطشان...

نفطر بيك وباللي معاك
أصل شهيتي زي الراك
تاخد هارد كمان ف الباك
حبة ملح وحبة ميه ومعاهم بسكوتة تاك
واحدة بيضة وحتة جبنة ولا تقول لي فلان غداك
اصل لساني طويل فتاك
مش بالوندوز ولا بالبونتو دا نظام تشغيله الماك
انجز م الآخر يا خفيف ..
عايز ايه من كل عفيف؟؟؟
كل شريفة كل عفيفة تخلع برقعها وتقول
للحرية...العاطفية...كله شباب وبنات محلول؟؟؟
احنا بناتنا محترمين...
جوا أصول الدين ثابتين...
على حب الدين متربيين
هو نبينا ليهم لينا...كلنا ليه دايما تابعين
كل عفية كل قوية تبطح لك راسك وتكون
زي صفية القرشية..لما قتلت المفتون..

أنا قايم ماشي يا جميل
اقعد رتب التحليل..
كم جزراية وكام خيارية اعمل لك أحسن تخليل
أنا بهدوئي.أدبي وذوقي
آخر مرة ها قول لك فيها
من فضلك وطي التسجيـــــل
---------------------------------------
المقال القادمة إن شاء الله-تعالى-

(المغالاة في التبديع..نحو ترشيد استخدامه)

الخميس، 3 يناير، 2008

أخي حسين



حسين…شاب…يكبرني بسنتنين….
أسمر اللون….تعرفت عليه حينما كنت في الصف الثاني الاعدادي…يكبرني بسنتين الا انه رسب مرتين…
اشتهر عنه بأنه طالب (خايب)…
حسين شاب طيب القلب….فيه من صفات الاسلام…خلق طيب…وإغاثة الملهوف…ونجدة المحتاج…
هو شاب فقيــر…
يعمل أبوه في قهوة (قهوجي)….
يقدم للزبائن القهوة..الشاي…الشيشة…وأحياناً الحشيش إذا لزم الأمر….
لذا كان من المفارقات الغريبة…أن يصبح هذا الشاب..وبهذه الظروف …صديقاً لمثلي …
كنت مشتهراً بالذكاء ..وبختم القرآن في سن الحادية عشر…والأول دائماً على المعهد الأزهري الذي كنت أدرس به….وبعرف الناس…يعتبر والدي من كبار رجالات البلدة الريفية…-أنا هنا لا أتفاخر بما ذكرت..فأنا من تراب..ولا أتميز عن حسين أو غيره إلا بعملي….
لكنني أتحدث عن مشيئة الله-سبحانه وتعالى-…
التي أراد بها…أن يكون هذا الأخ…من أعز أصدقائي….
وبالرغم من سني الصغير..إلا أنني كان لدي موهبة الدعوة….ورزقت حبها….
فبدأت أحادثه عن الصلوات…حتى حينما كنا نلعب الكرة..كنت أترك المجال…وأذهب للصلاة إذا ما أذنت…ولا يمانع أبداً إذا أخذته معي…
ولا شك أن معرفتي به…-خاصة في سن صغيرة وخطرة كتلك- ..أثرت جداً في نظرتي للعصاة…
ورسخت في وجداني معنى القرب من العصاة…وضرورته القصوى…
وأعترف أنني ارتكبت في هذا المنوال أخطاءاً ما كان ينبغي أن تحدث….كمثل زياراتي المتكررة له في وقت الظهيرة في مكان عمله-القهوة-…ليس لشئ إلا حبا في أن أنتشله من أصدقاء السوء المحيطين به….
في أحد الأيام…كنت معى أخ لي…ومررنا بجوار بيته…فقلت للأخ…هلم بنا لنزوره….وكانت هذه هي المرة الأولى التي أدخل فيها بيته…
وليس كما كنت أتصور…فكنت(كصبي في الثانية عشر من عمره) أرسم بيته ..متجر مخدرات..أو محل سجائر..أو ما شابه…
فوجدت .. آيات القرآن الكريم على الحائط…مثلهم كمثل معظم بيوت المسلمين....البسيطة…وجهاز الراديو على إذاعة القرآن الكــريم…
وأم مسكينة..وبيت بسيط …ومسلمون فقراء……وأخت تكبرنا بحوالي عشر سنوات…تزوجت منذ ما يقارب السبع سنوات….
أما أبوه…فهو رجل بسيط جداً…. يرتدي بنطالاً جاكيت…وعمة على راسه تقيه القر…
ليس كما تخيلته….فكنت أتصوره رجل ضخم..بأشناب كبيرة…وصوت جهوري…وعين حمراء وما شابه….
ومن أول مرة..عرفت البساطة الشديد التي كان يعيشها هؤلاء…
أما أخوه الأكبر..واسمه محمود..معه دبلوم صنايع….يعمل حداداً في إحدى الدول العربية….
والتالي له واسمه محمد..وهذا كان الأكثر تشرداً فيهم…من حيث سب الدين…وشرب المخدرات..والسجائر…
ومصاحبة الفتيات…ومشاهدة الأفلام الخليعة وغير الخليعة-والأصل أن الكل خليع- وسماع الأغاني..والألفاظ البذيئة…-أسأل الله أن يهديه-…..
أيها الأحباب….وأيها الآباء….أقول لكم..إن الله-عزوجل- من علي بأن حماني من التأثر بأخلاق أصدقاء حسين..وطبائعهم…ولكن لينتبه الكل..أنه لا يصح أبداً..أن يترك الأب ابنه الصغير..ليختلط بهؤلاء…فالغالب التأثر بما هم عليه…والسير معهم في الطريق الطالح….
وأنا أقول لكم..إنني لم أكن أخبر أحداً من أهل البيت بأنني أًصادق هؤلاء…اللهم إلا بعض من يكبرونني من بعض الاخوة في جماعة الاخوان المسلمين لأستفيد منهم…
ومرت السنوات….وكما يقال أكلنا عيش وملح..وافترقنا في الثانوية فقد التحق هو بالقسم الادبي وانا بالقسم العلمي..ولا أخفيكم قولا إنه كان يريد أن يدخل القسم العلمي…لكي يكون دائما معي….
(أصلي كنت باملي العيال في الامتحانات L ) بس عشان ينجحوا..قبل أن أعرف الحكم في موضوع الغش هذا...
في الصف الأول الثانوي...حدثت مشاجرة بيني وبين أحد الطلاب في الصف الرابع الثانوي العلمي....
وأخذ الطلاب الكبار يتوعدوننا بعد نهاية اليوم الدراسي....وفي نهايته...وبعد الخروج من بوابة المعهد...وجدت جيشاً كبيراً من الطلبة بانتظارنا للوقوف بجانبنا..تجاه المعتدين من طلاب الصف الرابع الثانوي..وعلمت فيما بعد أن الذين أعد العدة..هو الأخ حسين ...(ابتسامة)
والمواقف كثيرة ..بيننا...كنت دائماً أحذره من مصاحبة الشباب الغير منضبط..وكان بالفعل يحاول..إلا أن ظروف عمله كـ (قهوجي) كانت تلزمه بالتعامل مع هؤلاء.....
وتمر الأيام ..ويفترق الصديقان...ألتحق بكلية الطب..وهو يرسب سنة ثالثة في القسم الأدبي...
ثم يموت والده -رحمه الله-.....ويحزن الولد كثيراً....وكان هو أكثر الخاسرين بموت والده...
لأنه المتحمل الأول والأخير للمسئولية في البيت...
فمحمد ومحمود كل منهما في طريق...وحسن الأصغر منه بسنة...لا يهمه الأمر كثيراً...
أما هو ..فكان دائماً يؤدي متطلبات البيت ويلبي احتياجاتهم....
دفن أبوه وكان يبكي كثيراً...وما علمت إلا بعدها بأشهر....
وبعد أن من الله علي بالسنة في المظهر من حيث اللحية...
رآني عندما زرت بلدتي القديمة...فهابني...إلا أنني أقبلت عليه واحتضنته...ثم دعاني إلى خطبته قائلاً :
(هتيجي يا دكتور..ولا انت خلاص؟؟؟)....
فنظرت إلى عينيه معاتباً...بحزم..وقلت له بنظراتي..: ما كان ينبغي لك أن تقول ذلك...
فابتسم وطأطأ رأسه ....
ولما مات أبي..بعد أبيه بحوالي ثلاث سنوات....كنت أنظر فإذا به من أوائل المتواجدين...بجواري...وأنا الطبيب الملتحي..وهو (القهوجي المظلوم).....
كنا دائما نتبادل الاتصالات....
وكنت كلما زرت بلدتي...مررت على بيته..وأسأل عنه...فلا أجده.....
وكان الكل هناك لا يعرفني....بل وكلهم يستغربون...ويتبادل الجميع (في حارتهم ) النظر إلي...خاصة السيدات كبيرات السن....
وتدور التساؤلات بين أعينهم...
من هذا الملتحي؟؟؟ وماذا يريد من حسين؟؟؟
....مرت حتى الآن ثلاث سنوات...ما قابلت فيه أخي حسين هذا.....
وكلما سألت عنه..قالوا لي إنه منذ شهور طويلة..وقد سافر إلى ليبيا ليعمل هناك....
مانته عارف ظروف البلد يا شيـــخ.........
=============

أنا أعرف أنه لا يوجد أحداث مثيرة في القصة التي رويتها...
ولكن المثير فيها حق....
هي مشاعر الحزن التي أشعر بها..
كلما تذكرت أنه من المؤكد أن هناك آلاف..بل ملايين الشباب المصري..
مثل حسين..أو ربما أكثر بؤسا منه
هم يحتاجون فقط..لمن يمد لهم يد العون..وينقذهم من الطريق الطالح الذي ساروا عليه لا باختيارهم....ولكن بما وجدوا عليه آباءهم..وما ألفوه من العيش....
ملايين الشباب قلوبهم صافية....
لم تتنجس حتى الآن بقذارة النفاق العقدي....
ولا برجس العمالة للكفار....
ولا بدنس كره الدين والملتزمين....
فقــط هم أصحاب معاصي(دون الشرك)....
كحالي وحال كل من يقرأ....
وكحال المسلمين عامة....
لا أٌولها تقليلا من أثر الذنوب ...
أو تجرءاً على الخالق المعبود...
ولكــن تنشيطا للنفوس...
وتذكيراً لفضل الله علينا...
بأن من علينا وجعلنا...ممن يحاربون في جبهات متقدمة في وجه المد العقدي الفاسد....
علمني هذا الموقف أمرين هامين....جداً....
أولهما: أنني عرفت أنه بداخل كل إنسان شرير عاص....
قلب أبيض بداخل تابوت أسود قديم عفــن...
والداعية عليه أن ينفض عن هذا التابوت ذاك العفــن..
وأن يتخير مفتاحاً مناسبا يفتح به هذا التابوت..ليخرج به هذا القلب الابيض إلى مجتمعنا الاسلامي...
لينبض بحب الله وحب رسول الله...وحب الدين والغيرة عليه....
ثانيهما: أنني استطعت في دراستي لهذا الموقف من حياتي أن أفرق بين من يقول :
يعصي الله وهو يتمنى أن يتوب...فهو يترك الصلاة..ولا يرفصها...ويترك الصوم ولا يرفضه....وقد يسرق..ولكنه لا يستحله....ويؤمن إيمانا كاملا بأن ما شرع الله من الحدود والأوامر هو أصح شئ
وبين من ينافق ويعلن برفضه للدين..وبمحاربته للمسلمين..وبلمزه للدعاة المصلحين
فالأول مسلم.....بلا شبهة....
والثاني ...كافر بلا شبهة..وهو في الدرك الأسفل من النار....تحت اليهود...
أيها الأخوة..لا يفوتني أن أقول إن الفضيل بن عياض كــان (حرامي حجاج)...يسرق أموال الحجيج...
وأنا لا ألأمز ذاك العالم..ولكنني أبين كيف هداه الله.....
نسأل الله أن يهدي حسين ومن على شاكلته..وأن يردهم إلى دينهم مردا جميلا

الثلاثاء، 1 يناير، 2008

مــا أجمــل أن تُشْتَمَ وتُسَب

السلام عليكم...
ممكن بعد إذنك تقرأ العنوان من تاني..بس مع الضبط بالشكل..وبعد ما لونته ؟؟؟
============
مــا أجمــل أن تُـشـْتـَمَ وتُـسَـب
===================
ما أجمل أن تشحذ همتك..ونبري قلمك ..وتجعل حياتك خالصة لله -سبحانه-
لا يهمك من خالفك...
ما أجمل أن تتحمل المشاق والأذى والسب والشتم وأنت تكتب في مدونتك
لله..وفي سبيل الله
.....
أيها الأحباب...
ومقلب القلوب....
لا أستطيع أن أصف لكم سعادتي
حينما أرى أحد المعلقين على كتاباتي
في المدونة أو في المنتديات....
وهو يصفني بالتخلف...
أو بالتشدد.....
أو بالرجعية....
إنت غريب
لا..وأكرر..والله الذي لا إله إلا هو...
إنني أبتسم حينما أرى أحدهم قد سبني..أو انتقص مني أو من أحد الاخوة الذين نحسبهم مخلصين....
ووصفنا بالتطرف والتخلف والهمجية والاقصائية والفوضوية والنظرة الاحادية..وما شابه
إيه يا بني إنت من اللي بيحبوا يتهزأوا؟؟
لا..ليس الأمر كذلك.
ولماذا ينظر إليها الناس من هذا الجانب؟؟؟
لماذا لا ينظرون إلى أن الطرف الآخر..الذي يصفنا بالجهل والتخلف..والرجعية..بلا دليل واضح..وبلا قول ثابت...
لماذا لا ينظرون لهم على أنهم هم كذلك؟؟
(وكل يرى الناس بعين حاله)
أيها الأحباب...
إنني أنظر لها من زاوية أخرى...ألا وهي زاوية المكافأة
والله الذي لا إله إلا هو..
أنظر إلى سب أحدهم لنا..على أنه من قبيل المكافأة
من الله-الكريم- لنا...
يسبك وتقول ...منحــــة ومكافأة؟؟؟!!
نعم أيها الأحباب...
إن الله-عزوجل- يعلم أنني-وقد كثرت ذنوبي - وعظمت...
يعلم أن جسدي الضعيف..لا يقوى على حمل ذنوبي...
الكثيرة جدا...
لذا..
فهو سبحانه -وتعالى- يريد أن يخفف عني فيرسل إلي من
يحمل عني هذه الذنوب الكثيرة...
نعم...
إذا كنت تسير في الشارع..
وتحمل 200 كجم...على ظهرك
ثم أتى أرسل رجل كريم عبداً له ليحمل عنك هذه الحمولة..
فماذا ستحسب هذا
إلا كرما من هذا السيد...
-ولله المثل الأعلى-
فالحمد لله الذي سخر لنا...
من يحملون عنا ذنوبنا الكثيرة...
بدون أن نطلب منهم....
فلنكافأهم...
أنا أعتقد أننا لن نستطيع أن نعطي هؤلاء الملحدين حقهم
ونجزيهم على ما فعلوه لنا من حملهم لذنوبنا
إلا أن ندعوا لهم ..
كما قال النبي-ص- فيما صح عنه
(من صنع إليه معروف ، فقال لفاعله : جزاك الله خيرا ، فقد أبلغ في الثناء )
ورواه ابن حبان والترمذي وغيرهما
فأنا أقول لكل ملحد..أو علماني...أو متنصر..أو ليبرالي...
يسبنا أو يشتمنا...أو يسخر منا
جــــــــــــزاك الله خيــــراً على حملك لذنوبنا....
فأي معروف أكبر من أن يحمل أحدهم عنك ذنوبك؟؟؟
فترد الموقف بلا ذنب-بفضل الله سبحانه-
وإنما مثلك لا يصلح في هذه الدنيا لشئ..
إلا أن يحمل ذنوب الآخرين....
فالحمد لله الذي سخرك لتحمل عنا آثامنا وأوزارنا....
وقد ثبت أن أحد الناس سب واحداً من السلف-وأعتقد أنه هارون الرشيد..
-وإن لم يكن هو فليصحح أحدهم لي المعلومة مشكورا-...
فما كان من الرجل الصالح إلا أن أهدى إليه هدية
------------------
فلا تظنن أبداً أيها الثابت على الباطل...أن أهل الحق أقل منك ثباتاً
أو أضعف منك باساً...
أخطأت...
فمنذ أن أدارت الحرب الفكرية العقدية .رحاها..
وأهل الحق قد تقلدوا سيوفهم العقدية..
وألسنتهم الحديدية...
وأقلامهم الذهبية...
وحملوا عليكم في حرب لا هوادة فيها...
وإن لنا مع أهل الضلال من أمثالكم صولات وجولات...
ولم نهزم في واحدة-بفضل الله-
حاورناهم وحملنا على أيديهم وعليهم بالحجج النيرات..وواضح الدلالات
فإن أبيتم إلا المناقشة والمهارشة والمواحشة والمفاحشة
فلتصبروا على حد الغلاصم
وقطع الحلاقم
ونكز الأراقم
ونهش الضراغم
والبلاء المتراكم المتلاطم
ومتون الطوارم
فوالله ما بارز أهلَ الحق قِرنٌ إلا كسروا قََـرنه..
فقرع من ندمٍ سنه..
ولا ناجزهم خصم إلا بشروه بسوء منقلبه
وسدوا عليه طريق مذهبه لمهربه
ولا صافحهم أحد ولو كان مثل خطباء إياس
إلا صفحوه وفضحوه
ولا كافحهم مقاتل ولو كان من بقية قوم عاد
إلا كبوه على وجهه وبطحوه
هذا فعلهم من الكماة الذين وردوا المنايا تبرعا
وشربوا كئوسها تجرعا
والكفاة الذين استحقروا الأقران فلم يهلهم أمر مَخُـوف....
والحق مر تحملا وأداءا..
ولكن الله-عزوجل- أوجب على أهل العلم لتبيننه للناس ولا تكتمونه
وأمرهم أن يصرحوا به ولا يجمجموا
وجعل عاقبة ذلك رضاه
فاللهم اترضى عنا
وأيدنا بنصرك الذي وعدت به من ثبت على طريقك
واهد من ضل من أبناء المسلمين
-----------
نهاية ... أخي الحبيب...ليكن هذا هو ديدنك
في حياتك..ومع الناس...
ورحم الله الأستاذ عباس محمود العقاد...
فكان كلما صنع معروفا في أحد...
قوبل بالاساءة...
فكان يواسي نفسه ويقول : (هكــذا النــاس)
ويبتســــم......
واعلم أنه
إلى ديان يوم الدين نمضي...وعند الله تجتمع الخصومُ
وسبحانك اللهم وبحمدك نشهد أن لا إله إلا أنت نستغفرك ونتوب إليك