الخميس، 11 يونيو 2009

كلب نصراني عابد للصليب يطعن أخت محفظة قرآن بسبع طعنات..والأمن المصري-ولا اعرف معنى كلمة أمن- لا يحرك ساكنا



إغلاق دار لتحفيظ القرآن تابعة للأوقاف بإمبابة.. قبطي اعتدى على مشرفتها بسبع طعنات بالسكين وفر إلى داخل الكنيسة للاحتماء بها




كتب صبحي عبد السلام (المصريون): : بتاريخ 10 - 6 - 2009
أغلقت أجهزة الأمن دارا لتحفيظ القرآن الكريم تابعة لوزارة الأوقاف بمنطقة البصراوي بإمبابة،
إثر قيام شاب قبطي بالاعتداء على المشرفة بطعنها بسكين سبع طعنات، وفر هاربا إلى إحدى الكنائس القريبة للاحتماء بها.ويعود قرار الإغلاق إلى الأسبوع الماضي، وتحديدا عشية زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى القاهرة، لتوجيه خطاب "مصالحة" إلى العالم الإسلامي، وذلك تحسبا لإمكانية اندلاع مصادمات طائفية بين المسلمين والأقباط، قد تعكر أجواء الزيارة.وترجع تفاصيل الواقعة، عندما قام شاب قبطي يدعى روماني لمعي بالاعتداء على مشرفة الدار وتدعى "أم مؤمن" وطعنها بسبع طعنات بالسكين، وفر هاربا، واحتمى داخل كنيسة قريبة، وهو ما جعل الشرطة عاجزة عن القبض عليه عدة أيام، إلى أن قام بالخروج، وتم تحرير محضر بالواقعة.في الوقت الذي صدر فيه قرار بإغلاق الدار القريبة من منزل المتهم أثناء زيارة الرئيس الأمريكي للقاهرة، وتم تحذير الأهالي من إعادة فتحها ومنعتهم من الاقتراب منها، في محاولة لمنع وقوع مصادمات بين المسلمين والأقباط، إلا أنه وبعد مضي أسبوع على زيارة أوباما لم يصدر قرار بإعادة فتحها.الغريب، أنه لم يتم التصرف في المحضر حتى الآن، ولم يتم إحالة المتهم إلى النيابة لمباشرة التحقيق معه في الواقعة، في موقف أثار استغراب السيدة المعتدى عليها، واعتبرت قرار إغلاق الدار معاقبة لها، بينما لم يتم معاقبة المتهم.وطالب الحاج عبد الموجود الزمر، وهو والد طارق الزمر، القيادي الجهادي المسجون في قضية اغتيال الرئيس أنور السادات بإنصاف السيدة مشرفة الدار، والتي تقوم على تحفيظ حفيدته سارة، وإعادة فتح الدار التي تشرف عليها.ودعا إلى إعادة فتح دار تحفيظ القرآن الكريم التي تتبع وزارة الأوقاف، قائلا: "ما ذنب الدار في هذه الجريمة التي شرع مواطن قبطي في ارتكابها؟"، وتطبيق القانون على المتهم دون انتقائية أو تمييز، متهما أجهزة الدولة بالعجز عن تطبيق القانون على متهم بالشروع في القتل لمجرد أنه قبطي، وأنها لا تستطيع الاقتراب من أي كنيسة أو دخلوها إذا هرب بداخلها أي متهم بارتكاب جريمة.وانتقد المزاعم بشأن تعرض الأقباط في مصر للاضطهاد كما يردد بعض نشطاء الأقباط، وأكدها الرئيس الأمريكي باراك أوباما في خطابه الخميس الماضي بجامعة القاهرة، وتساءل بدهشة: "من المضطهد الآن المسلمين أن الأقباط؟!".
------------
وهذا الكلب المجرم يحتمى بالكنيسة ..التي سبق وأن استنجد هؤلاء النصارى بأمريكا..بل بشارون ليضرب مصر...
وفي بلادنا....المسلمون لا ينعمون بالأمان....
حتى هذه المحفظة....
ماذا نفعل يا عساكر الدولة إن لم نأمن على أنفسنا وأمهاتنا وأخواتنا؟؟؟
هل نحمل معنا أسلحة لنحمي بها أنفسنا وأهلينا من هؤلاء النصارى؟؟؟
ثم بعد ذلك تقولون أننا إرهابيون؟؟؟
-----------
اللهم أنت حسبنا..ونعم الوكيل...
اللهم أنت حسبنــا ..ونعم الوكيل...
-------------------------------
المصـــــــدر

هناك 8 تعليقات:

من أجل التمكين يقول...

كنت لسة هأكتب تدوينة عن نفس الموضوع لكن حضرتك سبقتني

حسبي الله و نعم الوكيل

-

من أجل التمكين يقول...

ياريت حضرتك تشوف دي


http://www.kalemathaq.blogspot.com/


مدونة كلمة حق افتتاحها النهاردة

-

على عبدالله يقول...

السلام عليكم

اخوى فى الله والله انى
احبك فى الله

مش بقولك اشتقنالك

dr aly khamis يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
د / خالد
أولا .... اعترض ...
(معلش داخل سخن)
أنا لا احبذ اطلاق لفظ قبطى على نصارى مصر ... فالقبط هم المصريون و اكثرهم اسلم بفضل الله و قد أكون أنا حفيد أحدهم...
فهم نصارى القبط و نحن مسلمى القبط
كما أن هناك نصارى الشام و مسلمى الشام ...
هم يروجون لتسميتهم هكذا ليقولو و هم بالفعل يقولون أنهم أصحاب البلد و أن المسلمين كلهم عرب ( كسلالة يعنى ) و أن اهل مصر لم يدخلوا الإسلام!!!!!!

أخى إن نصر الله قريب و سيعلم الذين ظلموا أى منقلب ينقلبون

بارك الله فيك
تقبل تحياتى

ض/خالد يقول...

مرحبا اخي كلمة حق

جسبنا الله ونعم الوكيل حقا..
والعبرة ليست بالسبق..وانما بالاخلاص
جعلنا الله من المخلصين

ض/خالد يقول...

بارك الله لك في المدونة

ض/خالد يقول...

احبك الذي احببتنا فيه يا اخ علي

ض/خالد يقول...

مرحبا دكتور علي

انا ناقل فقط للخبر :)