الاثنين، 30 يونيو، 2008

ســــــارة...قصة منذ أسبــوع


لم يكـــن كثيرا على تلك الفتاة الصغيرة أن تحلم كما تحلم باقي الفتيات....
أن تتخرج من الجامعـــة....
أن تتــزوج.....
أن تكون أماً....
ذات أطفال وعائلـــة....
وأســــرة مسلمة...تكون لبنة في جدار الذب عن ديـــن الله -عزوجل-

وكذا كان حلم أبويها.....
ولم تكن الفرحة تسعهما حينما يريان ابنتيهما وهي تكبر أمام أعينهما.....
وتتحول من رضيعة إلى طفلة إلى صبية إلى شابة يافعــة....يتقدم لخطبتها الشباب......

دخلت سارة....كليـــة الطب...جامعــة الأزهـــــر...
مرت من سنواتها العجاف....ونجحت وأنهت بكالوريوس الطب والجراحة.....
ثم انخرطت في عملها باحدى المستشفيات في منطقة الشيراتون....كــطبيبـــة امتيـــــــاز....

استملت مهمتها كطبيبة امتياز في 1/3/2008
ثم بدأت في خوض رحلتها الانسانية لتخفيف أوجاع المرضى وآلامهم.... ابتغاء للثواب من الله -عزوجل-
كما حكي لي ...إنها فتاة جميلة....مبتسمة دائما....خفيفة الظل....ومسلمة....

لم تنقطع عن الاتصال بصديقاتها وصويحباتها....حتى وإن كانت في مستشفى غير التي يعملون بها.....

وتوالت أيام وأيام....وسارة تمسح دمعة هذه المريضة....وتداوي جرح المجروحات.....

حبيبة أمها -هـــي-..وكذا أبيهـــا.....

بقيت سارة تسير في بساتين الحياة....وتقطف من أزهارها...لتستنشق من عبيـــرها

وفي ظل هذه الفرحة الغامرة بانهاء كلية الطب...
والانخراط في الحياة العملية...
والتلاحم بالاذرع مع الناس..
ومعايشة ضغوطها...
والفرحة مع الفرحة....والحزن وقت الحزن..... إن كـــان...!!!!!!

وهكذا...دواليــــك...
والدائرة تدور

إلى أن جاء اليوم بتاريخ 3/6/2008
بحدوث اصفرار مفاجئ في العينين وقئ شديد......
ذهب بها أهلها من فورهم ....للمستشفى....
وبدات الدورة الروتينية لكل مريض....دورة الفحوصات ..والاختبارات....

وصار الطبيب مريضا ..بين عشية وضحاها....

أظهرت الاشعات والتحاليل...ان
الدكتورة / سارة يوجد بكبدها تجمعات كروية.....

ترى ماذا في هذا السن الصغير؟؟؟

لتعاد الفحوصات مرة أخرى....
ليكتشف الأطباء.... أن الدكتورة سارة (25 عاما) مصابة بسرطان في القولون انتشر إلى الكبــد....
وهذا يعني أنها قد تخطت نقطة العودة....إلى مرحلة اللاعودة

بدأت حالتها تسوء يوما فيوما....
فشل حاد في وظائف الكبد....وقئ شديد....
تم حجزها في مستشفى المقاولون العرب...
لكن بعد ماذا؟؟؟
أو حتى...قبل ماذا؟؟؟؟

بدأت حالة الاب والام تسوء.... وهما يريان ابنتيهما وحبة عينيهما...طريحة فراش المرض....

وبعد أن كانت تزور المرضى....أصبحت هي تزار...
وبعد أن كانت تداوي....أصبحت هي...تداوى........

انتقلوا بها إلأى المستشفى الجامعي...

أصيبت بألم شديد جدا.....استدعى هذا فتح بطنها...واجراء عملية فورية..
خرجت على إثرها على جهاز التنفس الصناعي...فحالتها أساسا لا تسمح...

لم تستفق.....
وأصاب صديقاتها الهم والغم...
ففي نفس المستشفى التي تعلمت فيها مع زميلاتها....
ها هن زميلاتها يقفن حولها ...لينظرن إلى حالها......

ثم......
ماتت سارة في يوم 24 /6/2008


21يوما فقط .....بين أن بدأ مرضها إلى لاقت ربها....

ماتت الشابة الجميلة المسلمة المبتسمة.....
تاركة خلفها الخلافات والصراعات والمنازعات البشرية على نيل الدنيا.أو قدر ضئيل من الدنيا....
وحال لسانها يقول....:
انظروا إلى حالي واعتبروا....

ماتت سارة....

وتركت في بلادها....

علمانيين يتطاولون على الدين...
وديمقراطيين.... يحسنون كل ما خالف الدين...
وليبراليين ...يتخذون الحرية والتحرر لهم دين....
ويساريين ..... لا هم لهم إلا تشويه الدين والمتدينين....
وغيرهم..

تركت كل هذه الزبالات الفكرية التي تتصارع مع دينها.....
وسلمت
أمرها إلى باريها......


(للديـــــــــــن رب يحميــــــــــــــه)

تركت العصاة..والمتقين..العابدين والفاجرين..المسلمين والكافرين....
تركت بلادها مصر....التي يحاول النصارى بها فرض سيطرتهم على أغلبيتها المسلمة....
تركت بلادها مصر وهاجرت إلى بلاد ما بعد الموت....



كل حي سيموت...ليس في الدنيا ثبوت
حركات سوف تمضي ثم يتلوها خفوت
وا كلام ليس يحلو بعده إلا السكوت
ليس للإنسان فيها غير تقوى الله قوت

تركت سارة ألعابها وأحلامها وبيتها....وأمها وأبيها....وسماعتها ...

حاملة أعمالها على كتفها..إن خيرا فخيرا وإن شرا فشرا....
وها هي الآن في طريقها إلى ربها......
فاللهــــم ارحمها....
(إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيــــد)


هناك 22 تعليقًا:

رئـــــيسـة حزب الأحلام يقول...

بالفعل تركت كل هذا وارتاحت
جميلة جدا القصه بها عبرة اكثر من رائعة عبرة الموت ومااجملها عبرة واحييك على هذة الكلمات
كل حي سيموت...ليس في الدنيا ثبوت
حركات سوف تمضي ثم يتلوها خفوت
وا كلام ليس يحلو بعده إلا السكوت
ليس للإنسان فيها غير تقوى الله قوت
تحياتى

ريحانة الاسلام يقول...

انا لله وانا اليه راجعون
لقد ارتاحت سارة من هذه الدنيا
الله يرحمها ويصبر اسرتها
البقاء لله وحده

وتحياتى

بطوط حبوب يقول...

(إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيــــد)

اللهم اجعلنا نتعظ بغيرنا قبل ان نكون عظه لغيرنا

عصفور المدينة يقول...

اللهم بلغها منزلة الشهداء وارحمها وصبر أهلها وأكرم نزلها ووسع مدخلها واغسلها بالماء والثلج والبرد

الله المستعان واحد وعشرون يوما لعل في ذلك رحمة لها ولهم

دكتور حر يقول...

رحمها الله و ألحقنا بها على خير حال

*************

ابقى ابعتلي تليفونك ممكن اقابلك يا دكتور لو ممكن؟

صاحب المضيفة يقول...

اللهم اغفر لها وارحمها وبارك لها في أعمالها يارب



شكرا لطرحك الرقيق

أبوعمر يقول...

نسأل الله أن يغفر لها ويرحمها
وأن يجعل مرضها هذا رفعة في الدرجات وكفارة للذنوب والزلات

ma_3alina يقول...

لله الأمر من قبل ومن بعد
الله ارحمها رحمة واسعة والهم ابويها الصبر

خواطر رئيس شاب يقول...

سارة ستكون سارة لو صبر اهلها على فراقها لان لهم الجنة ان شاء الله

فانهم لو صبروا واحتسبوا لتحقق فيهم قول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم (أما ترضين إذا كان يوم القيامة أن تجيئي إلى باب الجنة وهو قائم فيأخذ بيدك ويدخلك الجنة وينزلك أفضلها ؟! وذلك لكل مؤمن ، إن الله عز وجل أحكم وأكرم أن يسلب المؤمن ثمرة فؤاده ثم يعذبه بعدها أبدا )

اللهم ادخلها الجنة برحمتك واجعلها رفيقة المصطفى صلى الله عليه وسلم فى الفردوس الاعلى يا كريم

اللهم ازرق اهلها الصبر واجعل عاقبتهم عندك الفردوس الاعلى يا رحيم

رفقة عمر يقول...

بجد ابكيتنى عليها وابكيتنى على حالى
كم انا مقصره كم
ربنا يرحمها رحمه واسعه ويعوض اهلها خيرا
ويلحقنا بها على خير
الحمد لله ان المرض لم يطول معها
الله لطيف بعبادة

ٍSOU يقول...

انا لله و انا الية راجعون

دعوة الفردوس يقول...

اللهم ارحمها واغفر لها واحسن مثواها واغسلها بالماء والثلج والبرد وباعد بينها وبين خطاياها كما باعدت بين المشرق والمغرب

أخي
أعيش قصة مشابهه
زميلي في الجامعه أصيب بسرطان في المخ والرئة
بعد تحسن بسيط
هاهو الان يرقد في العناية المركزة في غيبوبة منذ أيام
لا يدري شيئا عن الدنيا من حوله
لا يعرف أحدا من أهله

الله المستعان
أسألكم الدعاء له

أمــانــى يقول...

يااااه على هذا الزمان
من منا افتكر ان الدنيا فانية ولا يبقى الا وجه الله الكريم
ربنا يرحمها ويغفر لها يااااااااارب آمـــــــــين ويرزق والديها الصبر

إيمان الحسيني يقول...

إنا لله وإنا إليه راجعون

يقول رسول الله (صلى الله عليه وسلم) :
ما تعدون الشهيد فيكم ؟
قالوا : يا رسول الله ! من قتل في سبيل الله فهو شهيد .
قال : إن شهداء أمتي إذا لقليل .
قالوا : فمن هم ؟ يا رسول الله !
قال : من قتل في سبيل الله فهو شهيد . ومن مات في سبيل الله فهو شهيد . ومن مات في الطاعون فهو شهيد . ومن مات في البطن فهو شهيد ... رواه مُسلم

نحسبها عند الله من الشهداء بإذن الله تعالى
ونسأل الله حُسن الخاتمة
اللهم آمين

امنية يقول...

إنا لله وإنا إليه راجعون

نحسبها عند الله شهيده

جمعها وأهلها بصحبه الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم فى الفردوس الأعلى

محمد عبد المنعم يقول...

اللهم ارحمها..

و ارحمنا إذا صرنا إلى ما صارت إليه...

سبهللة يقول...

الله يرحمها
احلى حاجة فيك انك فى عدة سطور اختصرت حاجات كتييييير اوى
تحياتى لأسلوبك الشيق الممتع
وسلام عليكم

مهندس مسلم يقول...

انا لله وانا اليه راجعون

حقا ان الموقف موقف عبرة
لا علاقة بين الموت والمرض ولا بين الموت والسن
انما هو الاجل وما تلك الا اسباب
ربما كان المرض من مكفرات الذنوب قبل الموت وربما كان طول العمر فرصة للتوبه بعد الفرصه

احتمالات كثيرة ولكن الاكيد
ان الموت له موعد لن نخلفه وان الحساب له موعد لن نخلفه وان الجزاء لن نظلم فيه مثقال ذرة

Commender يقول...

اخى العزيز دكتور خالد

اشكرك على هذه المدونة الجميلة والجهد الرائع والهادف

انا احب مدونتك واتابعها باستمرار واعتبرها من افضل عشر مدونات بالنسبة لى

فاحب ان اسالك ما هى افضل عشر مدونات تحبها و تتابعها باستمرار

من فضلك لا تنسى الرد هنا
http://top--ten.blogspot.com/2008/07/blog-post.html
مدونة افضل عشر مدونات

.»--•ًٍ[Mًٍ®ًٍ.ًٍ¢ًٍâًٍٍَlٍMًٍ]•--«. يقول...

ان لله وان اليه لراجعون

لا حول ولا قوة الا بالله

رشا عبد الرازق يقول...

أعلم جيدا _ الآن _سبب اضطلاعي على مدونتك
وهذه القصة تحديدا
في هذه اللحظات تحديدا
أدركه جليا
فقط حتى أتذكر
أن هناك دوما من هم اعظم بلاءا منا
وأكثر صبرا منا

فلله الامر من قبل ومن بعد
نستغفرك ونتوب إليك
تغمدها الله برحمته وأغدق بالصبر على ذويها ورزقها ورزقهم أجره العظيم

غير معرف يقول...

لاحول ولا قوة إلا باللة .أسأل اللة أن يحرمك العافية يا كاتب المقال كما .إستهزأت بآيات اللة وجعلتها , حسبنا .اللة ونعم الوكيل وربنا سوف ينتصر لآياتة الكريمة .منك أيها الفاسق