الاثنين، 17 سبتمبر 2007

اللهم إنا نبرأ إليك مما فعل هؤلاء


لم أكن لأدون في الشهر الكريم....وإن كان الامر ضرورياً فكان بالأحرى أن نكمل الباقي من فقه الخلاف بين المدونين المسلمين ...
ولكن الأمر لا أظن أنه يحتمل أو ينتظر.....
ديدني ....حينما أقابل الأطفال الصغار في المسجد ...وأراهم يلعبون في فناء المسجد بعد الصلاة ....أتبسم فرحاً لأنهم سعداء....
وحينما أمر على إخواننا القائمين على تحفيظ هؤلاء الأطفال كتابُ الله.. أُجِلُّ الاخوة كثيراً
وإذا مررت بالأطفال يتشاجرون بدون أن يسب أحدهم الآخر ...أجدني تنتابني نوبة من الفرحة....لتعلم الأطفال الأدب في الشجار....
وحينما أجد الأطفال في الشارع يقسمون أنفسهم إلى مجموعات صغيرة ...ومعهم ألعابهم البلاستيكية على شكل أسلحة...ويتفقون على أن ينقسموا إلى فريقين...فريق الأخيار وفريق الاشرار.....أجد قلبي يهفو فرحة...وأتمنى لو عدت صغيراً مثلهم لألعب معهم هذه اللعبة الطيبة...التي كنت أحبها..وما زلت أحبها كثيراً....
لعبة ينقسم فيها الاطفال الى محورين...محور الخير....ومحور الشر....

وعندما جلست أتفكر في اللعبة وجدت أنها لا تنطبق على الواقع أبداً...
إذ أن قوانين اللعبة تنص على أن الاشرار دائماً في دور الفارين من أمام الأخيار
فالسلطان للأخيار ...
ويالها من مفارقة شديدة وعجيبة ..أن ترى بأم عينيك في واقع حياتك..
خلاف ما تعودت عليه في طفولتك البريئة..وأثناء لعبك مع الأطفال
حينها تجدك واقفا في منتصف الطريق حائراً...
ما المخرج وما السبيل؟؟؟
ما الحل حينما ترى دولة حقيرة ذليلة صليبية غربية تقع في عصبة الاشرار ...تهاجم أحد الأخيار...بل خير الأخيار ..بل سيد الخلق جميعا من إنس وملائكة وجان ...بل وتصفه -عليه الصلاة والسلام- رسماً.... الرأس رأس إنسان ..والجسد جسد كلب-والعياذ بالله....
خابوا وخسروا...ولعنة الله عليهم في الدنيا والآخرة
فالأمر أمر الكفر أعلن حربه...على الاسلام وعلى نبي الاسلام....
قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر...
يا أيها المرضى من المسلمين ...يا أيها المهمشين من المسلمين ...
بالله عليكم...أترضون أن يسب آباؤكم؟؟؟
لا أعتقد....
فما بالك بمن هو أولى بك -ليس من أبيك ولا من أمك-...بل من نفسك التي بين جنبيك...
يا أيها الأخ العاصي ...ويا أيتها الأخت المتبرجة...يا أيها المذنبون كأمثالي....
إننا السبب فيما حدث...
فلو رأى منا الأعداء الصليبيين الغربيين اتباعاً لسنة النبي-صلى الله عليه وسلم-
واهتمام بتطبيق الفرائض والنوافل..إذا والله لخسئوا وخنسوا...فهم أجبن من أن يرفعوا رأساً أمام السائرين على نهج النبوة....
وكيف يكون هذا وأجدادنا هم من مزقوا -بحول الله- ملك فارس...وغزوا الروم في عقر ديارهم...أجدادانا هم من جابوا الأرض طولا وعرضا...وصولا لروسيا شمالا حتى أفريقيا جنوباً....والصين شرقاً...مرورا بشبه القارة الهندية والباكستان..وجزر اندونيسيا ومصر في القلب وبلاد المغرب العربي....حتى صعدوا لجنوب أوروبا....وبقوا في أسبانيا سبعة قرون....وكانوا على حدود النمسا...
نعم هؤلاء هم أجدادنا
رحمة الله على فارس الاسلام السرماري الذي قال عنه الامام البخاري-رحمهما الله-
ما علمنا في الاسلام...ولا في الجاهلية مثله..فقد قتل بيديه ألف تــركــي
ورضي الله عن ابن الوليد ..الذي بدد مائة ألف جندي من الكفار بثلاثة ألف مسلم -فقط-
أين أحفاد القعقاع بن عمرو...و حيدرة و ابن الخطاب؟؟؟
و حمزة؟؟؟
أنبأكم يا أحباب
.... : إنهم أمام شاشات الفضائيات..يشاهدون المسلسلات والأغنيات...
إنهم يراقصون الغانيات والمومسات....
ارتموا في أحضان الكافرين
ونسوا أن موقفهم بين يدي رب العالمين
وأن حسابهم عند أحكم الحاكمين
نظرت إلى النجوم بطرف عيني... بكيت كأطفالٍ حائرينــــا
فقومي جاوزوا هدي النبي.....وساروا في ركاب الكافرينا

والله إن القلوب لتبكي دماً على ما يحدث لنا.... وعلى حالنا..ويا ترى ما هو مآلنا
انا لن أقول أين الرجال المسلمين ؟؟
أين الأشاوس الأبطال....؟؟؟
لأنني أحد من عدوا في هذه الدنيا من الذكور.....وأرجو من الله نفسي نفسي..وأن لا أكون من السواد الأعظم المهمش على جانب الحياة عديم الفائدة....
لكنني أتسائل أين النســاء المسلمات؟؟؟
أين أنتن يا أخوات؟؟
أين الصالحات...القانتات..الصائمات...
أين العابدات الشاكرات الساجدات؟؟؟
أين الأمهات اللائي يقمن الليل حتى تتفطر أقدامهن؟؟؟
يا نساء المسلمات
أنتن نصف المجتمع....وتنجبن النصف الآخر لنا....فأنتن المجتمع كله ...
يا أخواتنا...الكفار في الخارج...وأعوانهم من المنافقين في الداخل يخدعونك....
يقولون لك : المساواة .....والتحرر........والحرية.........والجمال و........
وكَذَبوكِ -والله- وهم كاذبون.
فهم ما أرادوا إلا أن تخرجي لهم...لحماً عاريا مكشوفا لينظروا إليك ... ليفسدوا بك الشباب المسلم
فلا يقو حتى..على إنكار المنكر...أو حتى على رد الإهانة عن نبيه-صلى الله عليه وسلم-
الانحطاط الأخلاقي الذي أصاب الكثير من المسلمات-الا من رحم الله-
سببه أن أنفسهم قد طوعت لهن...أن يخرجن بلا حجاب....بعطر وبنطال...بدون التزام بالحجاب الشرعي أو بالحياء...
في طريقي اليوم ركب في السيارة معنا أحد الأجانب لا يتكلم الا الانجليزية....وكنت أتلو بعض آيات من سورة الصافات...
وإذا بإحدى المسلمات من اللواتي يسمين أنفسهن محجبات...وكذبن والله- هي ممن يرتدي البنطال...والقميص الزاهي اللون..ومنديل الرأس....ظلت تتحدث معه بالانجليزية...وكأنها تعرفه وكأنه زوجها..أو أحد محارمها.....
كدت أحادثه عن الإسلام....لكنها كانتت تتحدث معه بطريقة ملفتة للانتباه...وهو لا ينظر لها أساساً....ولا أدري ما كان يدور بخلد هذه الأخت -الصائمة- !!!!!
ضاع الحياء منها......
إن الآمرون بالمنكر في مجتمعنا ما هم إلا أداة يستعملها الليبراليون والمشركون في سبيل ضرب شباب الصحوة...
حدثتني أختي من يومين...أن إحدى المسلمات التي كانت منتقبة وملتزمة بالزي الشرعي....صادقت اثنتين من البنات المتبرجات...فلم تبرح هاتان المتبرجتان ..حتى دعوها إلى خلع نقابها....بل وتطور الأمر بهذه المخدوعة إلى أن أصبحت ترتدي البنطال والقمصان....والعياذ بالله...
ونسأل الله الثبات حتى الممات...
وعلى النقيض من هؤلاء...تجد المسلمات العفيفات الطاهرات -وفقهن الله-
وكما يقولون في مصر : اللي على راسه بطحه بيحس بيها
فالعفيفة تعرف نفسها وغيرها تعرف نفسها...والحيية تعرف نفسها...والفاجرة كذلك تعرف نفسها
أطنبت قليلاُ في عرض هذا الجانب من حياتنا....
ليس ترفاً فكرياً....وإنما هو عرض لواقع المسلمين إذ أنه مرتبط ارتباطاً قوياً بأزمة سب النبي-ص- التي أصبحت بضاعة في الغرب الكافر..وأصبحنا نحن المسلمين -الا من رحم الله- كمثل غثاااااااااااء السيل


يا أيها المسلم الغيور...يا من تبكي دموعاً ودماً على ما يحدث لنبيك...اصبر..فوالله الذي لا اله الا هو إن النصر لقريب...
يا أيها الآمر بالمعروف ..الناهي عن المنكر...الحافظ لحدود الله...أبشر بحال يسر حبيبك ....ويغيظ عدوك
اللهم إني أبرأ إليك من المنافقين...الذين يظهرون لنا حبهم للإنسان...ودفاعهم عن حقوق بني الإنسان...وفي نفس اللحظة..لا يتحدثون ولو بحرف واحد عما يحدث لسيد بني الإنسان-عليه الصلاة والسلام-
اللهم إني أبرأ إليك من منظمات حقوق الانسان...التي ما وجدت الا لخدمة الاهداف التنصيرية على بلاد الاسلام...
اللهم إني أبرأ إليك ممن يتاجرون بعرض النبي -صلى الله عليه وسلم- ويقولون بيننا وبين هذه الول مصالح اقتصادية أو مصالح سياسية أو مصالح عسكرية أو مصالح ثقافية...
فاللهم إني أبرأ إليك من عباد الدرهم والدينار هؤلاء....
هؤلاء لا يعلمون أن حياتنا أهون عندنا بكثيييييييييييير من أن يتكلم أحد حرفاً واحدا في حق من أنقنا الله به من النار وإلا كنا فحما في نار جهنم....
ألا تعسوا وانتكسوا ...وإذا شيكوا فلا انتقشوا...
من يقدمون المصالح التجارية على عرض سيد البرية -عليه الصلاة والسلام-
اللهم إني أبرأ إليك ممن ينادون بأنصاف الحلول...ممن يطالبون الكفار بالاعتذار...
وكأن النبي ...مثلنا...
وكأن عرض النبي....كعرضنا....
وكأن عرض النبي-ص- أصبح مادة للتفاوض على موائد حقيرة ....

وعلى طاولات المفاوضات التي لا تغني....
المطالبون بالاعتذار ...لا هم لهم إلا عقد مؤتمرات الكلام..وأن يظهروا على الشاشات ..وأن يصدعوا أدمغتنا بالبيانات...التي لا تجد مع الفاهمين العاقلين الواعين من أمثال إخواني وأخواتي -حفظهم الله-
أيسب رسول الله-ص- ونحن أحياء؟؟؟
والله لا خير فينا إن يمر الأمر علينا مرور الكرام...بدون أن ننكر بقلوبنا أو ندعو على هؤلاء المجرمين -والأول أضعف الإيمان-
إن الله -عزوجل- لا يسلم نبيه إلى أحد أبداً...ولا حتى إلى أصحابه..ولا حتى إلا زوجته ...
بل يحادثنا-عزوجل- بكل عزة ويقول : (إلا تنصروه فقد نصره الله)
ويقول ( فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين والملائكة بعد ذلك ظهير)
وإذا كان المولى -عزوجل- قال في كتابه الكريم :
(إن الله يدافع عن الذين ءامنوا)
فكيف يكون دفاعه-عز وجل- عن نبيه ومصطفاه وخيرة خلقه -عليه السلام-
فالله ناصر نبيه-لا محالة-
ولكن...ما موقفنا نحن؟؟
سنسأل يا مسلمين عن أمور كنا فيها..فما عذرنا هناك ..وما جوابنا
ترى...لو قابلنا النبي-ص- - بعدما سنظنه يوما أو بعض يوم- عند الحوض...
مع اقتراب الشمس من الرءوس..واشتداد الحر...والغوص في العرق ...ثم بعد ذلك نراه-عليه السلام- عند الحوض...والصالحون من يديه يشربون...
تروا...!!!!!!
هل سيكون للنائمين على الطريق من أمثال الخانعين نصيب في هذه الشربة-التي لا يظمأ شاربها-
هل يا ترى أنا وأنتم سنشرب من يديه-عليه السلام- بعد عناء الدنيا وكدها وتعبها؟؟
أم أننا سنذاد عن الحوض لأننا تركنا عرضه ولم نتحرك له
لقد قال الشاعر الوثني الجاهلي من بلعمبر

عفونا عن بني ذُهلٍ وقلنا القومٌ إخوانُ
عسى الأيام أن يرجعن قومنا كالذي كانوا
فلما صرح الشر فأمسى وهو عريان
ولم يبقى سوى العدوان دناهم كما دانوا
مشينا مشية الليث غدا والليث غضبان
بضرب فيه تهويل وتقريع وإرنان
وطعن كفم الزِقِ غدا والزق ملآن
وبعض الحلم عند الجهل للذلة إذعان
وفي الشر نجاة حين لا ينجيك إحسان

حقاً..صدق هذا الرجل الذي كان يعبد الحجر حين قال:
وفي الشر نجاة حين لا ينجيك إحسان
وهو كما قال شوقي -رحمه الله- في نهج البردة -ولها مالها وعليها ما عليها من غلو-
قال:
والشر إن تلقه بالخير ضقت به ..... ذرعاً وإن تلقه بالشر ينحسِمِ
يا أيها الإخوة والأخوات ...كلمة أخيرة بعد إشعال الهمم-فلعلنا لا نلتقي إلا بعد شهر رمضان..أو ربما لا نلتقي ثانية-
أردت تلخيص النقاط في هذا الموضوع على النحو التالي :
يجب وجوبا على كل مسلم أن يتعلم الولاء والبراء...فيجب على الجاهل بمعنى هذا الكلام أن يفتح أحد كتب العقيدة لأهل السنة والجماعة والتي تتحدث عن الولاء والبراء ويعرف معناها

على كل مسلم عاقل رشيد مثقف أن يدرك أن المفاوضات لا تجدي شيئاً...فعرض النبي-ص- ليس مادة مفاوضات..والاعتذار عن سبه لا قيمة له..إذ أنه قد أجمع فقهاء الامة -رحمهم الله- استنباطا من الكتاب وصحيح السنة ..أجمعوا أن ساب النبي-ص- يجب قتله بلا تردد ولا استتابة..سواءا كان كافرا ولأسلم..أو حتى كان مسلماً وتاب ...احتراماً لجناب النبي-صلى الله عليه وسلم-

المنظمات المعنية بحقوق الانسان ما هي الا حانات تتدارى وراء ستار مكشوف-لأولى الألباب- والغرض منها التغطية على التنصير ..ومحاولة اثارة قلاقل..والدفاع عن الشواذ جنسياً وعن الزناة وعن المرتدين..كمثل ما دافعوا عن كريم عامر وعن نوال السعداوي وغيرهمــا...!!!
يجب على المسلم ان يعتقد اعتقادا تاما جازماً...أن الأمر أمر عقيدة وأن ما يحدث اليوم في السويد وما حدث بالامس في الدانمرك ليس اعتباطاً..وإنما هي جرائم منظمة تهدف إلى إشاعة روح اليأس مرة أخرى بين المسلمين ..خصوصاً بعد ما بدأ المسلمون يفرحون بنصر الله لعباده المجاهدين في أفغانستان والعراق على قوى الكفر الصليبي الغربي...
يجب على كل مسلم أن يتعلم عقيدة أهل السنة والجماعة وأن ينشرها بين اخوانه واخواته وزملائه واقاربه وقدر المستطاع...
ويجب أن ننتبه إلى أنه ستتبع هذه الاساءة اساءات ..متوالية...اذا لم يكن لنا وقفة....-ولا اظن- ..
فالقوم يمارسون القاعدة المهشورة (ما تكرر تقرر) ...الى ان يصل الامر ان يسمع المرء سب النبي-ص- ولا يحرك ساكناً...ولا يسكن متحركاً...!!!

لا تنسوا المسلمين المجاهدين من الدعاء..فهم الأمل الوحيد الباقي لنا بعد المولى -عزوجل- في مواجهة هؤلاء الأوغاد وأعوانهم

المدعون بأنهم يحبون آل بيت النبي-ص- ..الشيعة أعني...أين هم من هذا السب؟؟ ..ما صدر عنهم في هذه الازمة ما هي الا محاولة للظهور بدور المدافع عن حقوق الامة..والا فكتبهم تعج بسب اصحاب النبي-ص- واتهام زوجاته بالزنا-والعياذ باببه..وكذا يقول علماؤهم المعاصرون...لم أقحم الرافضة اعتباطاً...
ولكن الشئ بالشئ يذكر..فهؤلاء أيضا يسبون نبينا ويطعنون بعرضه الشريف

نصرة النبي-ص- بالدعاء بأن يفك الله كرب الأمة...وتعلم سنته-ص- والعمل بها ونشرها بين الناس..ونبذ البدع والقبوريات والشركيات..وما يراه علماء المسلمين الثقات صالحاُ في هذا الأمر...من مقاطعة أو نحوها
اللهم اجعل كل حرف خالصاً لوجهك الكريم واغفر للكاتب والقارئ والسامع...
فضلاً -اقرأوا هذا المقال التحليلي من جريدة المصريون
بعنوان :
صفعات سويدية، وكوارث قادمة


هناك 22 تعليقًا:

ŞoŖśậŖấầ يقول...

أسأل الله لكم فى شهر رمضان حسنات تتكاثر وذنوب تتناثر وهموم تتطاير وأن يجعل بسمتكم سعادة وصمتكم عبادة وخاتمتكم شهادة ورزقكم فى زيادة..أدعو الله أن يتقبل منا و منكم الصيام و القيام وصالح الأعمال

طـعـمـة يقول...

" لكنني أتسائل أين النســاء المسلمات؟؟؟
أين أنتن يا أخوات؟؟
أين الصالحات...القانتات..الصائمات...
أين العابدات الشاكرات الساجدات؟؟؟
أين الأمهات اللائي يقمن الليل حتى تتفطر أقدامهن؟؟؟ "

من تنادي عليهن يا أخي الكريم أصبحن من العوانس لأن رجال الأمة - إلا من رحم ربي - ذهبن للبحث عن نانسي وهيفا ومن شابههم

لي زميلة عمل متزوجة وحامل
زوجها دائما يعايرها بامتلاء جسدها
بالرغم من أن سبب الامتلاء هو الحمل
ويظل طوال الليل يراقب القنوات الفضائية
ويدفع زوجته بعيدا عنه لأنه أصبح يشمئز من جسدها الممتليء

حتى من يريد التعدد من الرجال يريد أن تكون زوجته الثانية لم تتعدى سن الخامسة والعشرين وقد يكون هو في الأربعين من عمره
عله ينتشلها من مستنقع العنوسة قبل أن تقع فيه

لنا الله

Human يقول...

أخي نجن ضعفاء ..وهنت عزائمنا ..سب رسولنا ونحن لا نكترث ..أهان رسول الله إلى تلك الدرجة ..ألن نستطيع الدفاع عن الرسول ..أن أدعوا كل المسلمين المدونين أن يكتبوا بكل اللغات ..للدفاع عن الإسلا م ...وثانيا التضرع إلى الله
شكرا وجزاك الله خيراً أخي

Islamist Bloke يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اولا جزاك الله خيرا اخي خالد

ثانيا.......... المخطط الصليبي يسير في طريقه قدماً لتعويدنا على سب الرسول والصحابة.........والله لن يفلحوا

ثالثا: كل عام وانت بخير

رابعاً: عايز اتصل بيك واكلمك شوية........انت فاضي امتى؟

والسلام

goodman يقول...

فكرة انك بتحب مصر علشان هى بلد اسلام فقط معناها انك لا تحبها اصلا
انت اذن مثل باقى السلفيين اللذين يحتقرون مصر ويخططون لتدميرها

الديب يقول...

جزاك الله خيرا .. وكل رمضان وانت الى الله اقرب ان شاء الله

بالمناسبة .. كنت بتقول:
لكنني أتسائل أين النســاء المسلمات؟؟؟

لو حد أجابك ابقى قوللي

:D

طـعـمـة يقول...

أنا أجبته يا أخي الكريم الديب
:D

other_things يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
..
كل عام وأنتم بخير
..
لا تنسنا من الدعاء
..
تنكأ الجراح دائما..سامحك الله
..
مانكرشي إني من اللي أو ما سمعوا عن حكاية السويد ..كان رأيي إننا نسكت وخلاص..بس ثارت نفسي عى نفسي فغلبتها ...وعرفت أن هذا هو المستهدف..
جزيتم خيرا

صاحب البوابــة يقول...

كل عام وانت بخير

تحياتي

????? يقول...

دعني أرد على كلامك في أكثر من نقطة..

1- ألا ترى في دعوتك لقتل من يسب الرسول أرهابا نهى الإسلام عنه، فإذا كان الرسول (عليه الصلاة والسلام) تقبل كل أنواع الأذي المادية والمعنوية بالجدال والإقناع ، فكيف تقول أنت ما تقول!!!

2- ماذا فعلت أنت للدفاع عن الإسلام ، هل كتبت مقالا بالعربية والإنجليزية تصحح ما يقال عن الرسول عليه الصلاة والسلام؟ هل تعلمت اللغة الإنجليزية أو اللغات الأجنبية الأخرى لتستطيع حين تجيء لك الفرصة الدفاع عن الرسول عليه الصلاة والسلام؟

3- أما بالنسبة لحديثك عن الفتاة "المحجبة" التي كانت تكلم الأجنبي، ألا ترى أنك ترميها بغيب لا يعلمه إلا الله سبحانه وتعالى بقولك ما قلته عنها، فمن أدراك أنت بنيتها ، هل أنت الله سبحانه؟ وهو وحده الذي يعلم النوايا و نهانا في كتابه العزيز على أن لا يسخر أحد من أحد عسى أن يكون خير منه!

وأخيرا للتقي الله أنت أولا قبل أن تدعو غيرك بالتقوى

وأرجو عدم مسح تعليقي
وشكرا

kaed يقول...

دكتور خالد
واللة واحشنى جدنا
انا نفسى زمان يرجع تانى وألعب مع العيال فى الشارع ... ليت الزمان يعود يوما
المهم
الحقد يا دكترة هو ما يدفع هؤلاء لفعل ذلك
دمت على خير يا صاحبى

ض/خالد يقول...

الاستاذة/sorsara
ولكم بمثل وجزاكم الله خيرا

ض/خالد يقول...

اختنا الاستاذة/ايمان الحسيني

لا اعتقد ان من ناديت عليهن -أنا- هم في عداد العوانس...
ولا يهمهن إن كن متزوجات أو حتى لم يتزوجن حتى الموت....لأنهن يحملن هماُ واحداُ وهو هم هذا الدين...فليس معنى ان فلانة لم تتزوج...أنها لا تقوم الليل ولا تصوم النهار ولا تعمل جاهدة في حقل الدعوة...وهلم جرا...

أما عن أن رجال الامة -الا من رحم الله- ذهبن للبحث عن امثال من ذكرتي من النساء اللواتي يجاهرن بالفسق...
فأعتذر لك عن تسميتك لهم برجال الامة...
لا يا اختنا الفاضلة...
هؤلاء ذكور في الامة...وليسوا رجالا في الامة...
والذي يبحث عن أمثال من ذكرتي...إنما هو مثلهن..
فالخبيثات للخبيثون والخبيثون للخبيثات

وما ذكرتيه من مثال..أعتقد انه حالات ليست بالكثيرة-وان كنت اتفق معك تماما ان الرجال -حتى بعض المتزوجين منهم- اغواهم هذا الجهاز المفسد -التلفاز والدش-

أذكر لك أمثلة...حقيقية.....
بعض الاخوة-وهو يكبرني سناً..ذهب للزواج باحدى الاخوات الصوامة القوامة....ولما رآها غير جميلة ...لم يتردد لحظة واحدة في القبول منها ...
وتزوجها وبارك الله له في اولاده منها...بعضهم طلاب علم مجتهدون...

فاعتقد انه يجب على الشاب المسلم ان ينظر بعين البصيرة لمن يريد الزواج بها...
وكذا الاخت المسلمة التي تريد الزواج...فاذا ما تحقق الشرطان فيمن تقدم لها...الا وهما (الدين والخلق) فلتتزوجه
ولا تظن أبدا أن الذي سيطرق بابها هو شيخ الاسلام ..أو أمير المؤمنين في الحديث...

نسأل الله أن يصلح أحوال شباب الامة وأن يزوج شبابها الصالحون لبناتها الصالحات

وفقنا الله واياكم لما يحبه ويرضاه

ض/خالد يقول...

حياك الله اخي الطيب هيومان
على حميتك للدفاع عن النبي-ص-
وجزاك خيرا

ض/خالد يقول...

وعليكم السلام يا احمد

اولا: وجزاك مثله

ثانيا: يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله

ثالثا: وانت بخير

رابعا: وانا كمان عايز....وانا مش فاضي :)

والسلام

ض/خالد يقول...

الاستاذ/ جود مان good man

أنا أحب بلدي حب فطري...واذا تعدى عليها احد انا اجاهده..لأنها بلاد اسلام
وترتيب حب البلاد لقلبي...
هو نفس الترتيب الذي كان عند النبي-ص-
فأنا أحب مكة أولاً
ثم مصر ثاني...

بالطبع انا لا اقصد أن ولائي للسعودية أولا م لمصر ثانيا
فكلامي واضح
وأنا ولائي لله ولرسوله وللمؤمنين
وبرائي هو من الشرك والمشركين

أما عن اتهامك للسلفيين-وأنا منهم- بأنني أحتقر مصر و أخطط لتدميرها
فأقول لك قولاً قاله أحد السلف لمن سبه في موقف مشابه
أقول لك : إنك كان في ما تقول..فأسأل الله أن يغفر لي..وإن لم يكن في ما تقول..فأسأل الله أن يغفر لك...

ض/خالد يقول...

ديبو الجميل :)
متبقاش تعلق الدعاء على المشيئة ابقى اجزم بيه :)

أنا بصراحة مش فاهم معنى سؤالك :)


افحت

ض/خالد يقول...

أخي/أشياء أخرى

الحمد لله إنك فهمت الكغزى من اللي الكفار دول بيعملوه :)

جزاناواياك

ض/خالد يقول...

وانت بخير يا صاحب البوابة

ض/خالد يقول...

الأستاذ/ ؟؟؟؟؟ علامات استفهام

أرحب بردودك ...ولنتحاور فيها

أولا يا أخي : ليس من الارهاب ان نقتل من سب النبي-ص- حيث أن النبي-ص- بنفسه أهدر دم من سبه..فتوجيه الاتهام لنا باننا ارهابيون لان الحكم على من سب النبي-ص- هو القتل..فنفس الحكم-بالارهاب اعني- تتوجه للنبي-ص- وحاشاه عليه الصلاة والسلام الممدوح بأنه رؤف رحيم ......
أما أنه تحمل كل أنواع الاذى من المنافقين ومن المشركين بدون ان يقتاتلهم..فكل هذا كان قبل فرض الجهاد والقتال...أما وقد فرض..ولم ينسخ..فلا يجوز أن نعدل عن الحكم الشرعي ..الواجب النفاذ
وأنا لست من قال بهذا الكلام بل أن هذا الكلام ذكره غير واحد من أهل العلم كالامام الخطابي واسحاق ابن راهويه وابن المنذر والقاضي عياض وغيرهم...ويمكنك مراجعة كتاب الصارم المسلول على شاتم الرسول ..وهذا النقل من أهل العلم ليس بأهواء..وإنما بأدلة من صريح القرآن وصحيح السنة...


2- الحقيقة أنني أعترف أني مقصر أشد التقصير في مجال الدعوة -وأسأل الله ان يغفر لي ذلك وأن يرزقني ولإياك علو الهمة- أما عن الانجليزية فأنا والحمد لله أجيدها :)

3- الحقيقة أنا لم أتكلم عن الأخت -المحجبة حجابا يرضي الشيطان ولا يرضي الرحمن- بسوء...وما ظننت بها سوءا...ولم أسخر منها..أنا كل ما ذكرته فقط...هو موقف حدث أمامي منها ...وما عنيته من حديثي عن نيتها
هو أنها ربما أرادت جذب أنظار الشباب الموجوديت معنا بالسيارة إلى أنها تجيد الانجليزية...-وهذا ليس ادعاءا مني- لأن الرجل الانتجليزي كان كلما أغلق معها الكلام ...سألته أسألة جديدة..فأنا لم أتكلم عن نيتها ...

أشكرك جدا على دعوتك إياي أن أتقي الله أولا قبل أن أصلح غيري...
وجزاك الله خيرا أخي الكريم على هذا التنبيه

وكما يقول أهل العلم : (أصلح نفسك..وادع غيرك) ...
أسأل الله لي ولك العافية

والحقيقة أنا لا أمسح تعليقات من المتحاورين إلا إن كان فيها سب :)

فحياك الله عندنا ومرحبا بك :)

ض/خالد يقول...

أهلا أخي الكبير دكتور قائد

:) متحرجنيش ومتكسفنيش :)

عايز تلعب مع العيال انت كمان ؟؟
زيي يعني ؟؟؟

طيب وطي صوتك وخلي الطابق مستور :(

ض/خالد يقول...

جزاك الله خيرا اختنا لماضة....

لكن كان حرياً بك أن لا تضعي ايميلك في التعليق....

فضعاف النفوس كثيرون...
وحتى أصفياء النفوس لا نأمن عليهم...
فنسأل الله العافية

الحقيقة كان بودي المشاركة معكم
لكن لعدة أسباب أستمحيكم عذرا ألا وهي
شهر رمضان..
والمذاكرة..
والنوم