السبت، 27 يناير 2007

قراءة في سياسة تليفزيون مصر من 10 سنين

في مقال او مقالين -حسب ما يقدر المولى العزيز- نتناول سياسة التليفزيون المصري منذ 10 سنوات وسياسته الآن
بسم الله الرحمن الرحيم
*****************
الأخوة المشاهدون.....
مرحبا بكم في تلفزيون جمهورية مصر العربية الان سنقدم لكم -ان شاء الله بثا لمدة يوم كامل مع عرض لبرامجنا
تاريخ اليوم 27/1/1997 م
بدأ الارسال...
بالسلام الوطنى لـ ج.م.ع مقطع موسيقي بلادي بلادي بلادي لك حبي وفؤادي
بدلا من ان نحيي تحية الاسلام يقولون لك يا مصر خبي وفؤادي والمولى -سبحانه- يقول :
(قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين)
قراءة قرانية لمدة 5 دقائق لما تيسر من سورة النور للقارئ الشيخ عبد الباسط عبد الصمد
بسم الله الرحمن الرحيم .... ويتوقف عند قوله -سبحانه- (وكلوا واشربوا)
ثم كلمتين لمدة 5 دقائق..عن اي موضوع -عايم- بمعنى انك لا تخرج منه بفائدة واحدة
ثم نبدأ بكرتون مازنجر-اللي فيه البطل ماهر يركب آلته الجبارة -مازنجر- , ومساعدته فاتن- تركب آلتها الجبارة -أفروديت- ليواجهوا أبا الغضب.والمزدوج- وينتصروا عليهم في حلقة مدتها حوالي تلت ساعة
والعجيب ان ماهر ..شاب حليق ..وفاتن..فتاة متبرجة بكل ما تحمله الكلمة من معاني.وآلتها اسمها أفروديت ..وهي إحدى الالهة عند اليونانيين.. وابو الغضب رجل كبير في السن -ملتحي- ذو لحية بيضاء طويلة... والمزدوج له نصفين...نصف اسود...وهو الذي يتحدث به بغلظة مع اهل الخير-ماهر وفاتن- والنصف الاخر منه ابيض ورقيق..يتكلم به بلطف مع قائده ابي الغضب... واللافت للانتباه ان المزدوج هذا يلبس ملابسا..تشبه إسدال المرأة المسلمة...المتعففة... إذن..محور الشر في المسلسل هو الرجل الملتحي....والمرأة التي تلبس اسدال طويلا...ومحور الخير...هو الرجل الحليق ومعه الفتاة المرحة...المتبرجة..ولا يخفى على نبيه ما يشكله هذا المعنى في عقول صغارنا...من بغض لاصحاب اللحى والملتزمات
ثم ينتهي مسلسل مازنجر..ليبدأ بعده كرتون سلاحف النينجا..الذي فيه محور الخير دائما..هم السلاحف مايكل انجلو ورفائيلو ودوناتيللو ومعهم المذيعة -الروشة-
وكلهم اسماء ممثلين او مثقفين او فنانين كفار-من الغرب- حتى يحاول التاسي بهم شبابنا...وانا كنت في المرحلة الاعدادية اتاسى بهم انا وزملائي...فكنا نصنع هواتف مثل هواتفهم وشارات راس مثلهم وكنت اسمي نفسي مايكل انجلو-والحمد لله الذي عافانا من العفانه-
وعلى الناحية الاخرى يظهر فرام..ورئيسه كرعون و الملثمين من جنودهم الذين يمثلون محور الشر...والغريب ان الملثمين هؤلاء...لم يعرفهم العالم الا مع ظهور الجهاد الاسلامي مرة اخرى...والمجاهدين حين ظهورهم..يكون اغلبهم ملثمين..ولعل هذا يعرفه الصغير والكبير...فلكأن منتج الفيلم يقول للاطفال..ان من يظهرون ملثمين هم دائما اهل الشر....
ثم تتنتهي السلاحف و تبدأ فترة مفتوحة للاطفال...
فاذا كنا مثلا يوم الثلاثاء...تهل علينا ماما سامية في برنامج (عروستى) وهاك حوار محاكي لواقع هذا البرنامج
ماما سامية: ازيك يا حبيبي..اسمك ايه؟؟؟
الطفل: مازن
في سنة كام يا مازن؟؟
مازن : في 3 ابتدائي
ماما سامية:مين مثلك الاعلى؟؟؟
مازن: نفسي اكون زي كابتن ماجد او زي اميتابتشان....
ماما سامية : طيب يا حبيبي قول عروستي
حوار بسيط...جدا يوضح علو همة هذا الطفل..الذي تركه أبو وأمه يغرق في مستنقعات التلفزيون...واصبح امله ان يكون ككابتن ماجد الصيني...او كـ (أميتابتشان) الذي يعبد البقر...والله المستعان.... انتهى برنامج عروستى والاطفال كسبوا الجوايز...!!!....
فترة دينية لمدة نصف ساعة يقدمه مقدم برامج حليق...او المذيعة ايمان...والمشايخ -بصراحة اللي يشوفهم وميناشمي يبقى بطل....يعني اقل حاجة هيعملها انه هيقلب القناة ...
الساعة الان الثانية عشر ..حان الان موعد اذان الظهر...ثم حديث يتلو الاذان ..ثم فترة اطفال ويليها مسلسل (باباي) للاطفال...الذي يصور هذا الرجل (باباي) المفتول العضلات ...الذي يحارب عصابة شريرة...جدا ..ويقاتلهم ويخوض غمار البحر...ويعرض نفسه للهلاك..من اجل الفتاة الجميلة التي يريد ان يحظى بها.....
وكأن كل هم الانسان ..ان يصل الى البنت...كل هم الرجل..هو فرج امرأة....وبالتالي..تنتقل الصورة كما ارادوا منهم الى الطفل مباشرة...فيبدأ يحلم ب(فتاة الاحلام) وانه يقاتل ويناضل ويقاوم الاعداء ويكافح الوحوش ويصارع الثيران ويعبر البحار...من أجل ان ينال الفتاة التي يحبها...كل هذا وسن الطفل مازال 10 سنوات
ثم يهل علينا فيلم الظهيرة بعنوان (الإرهابي)...بطولة عادل إمام وشيرين ومجموعة من الفنانين والنجوم المتألقين
نستكمله في حوار تالي إن شاء الله

ليست هناك تعليقات: