الجمعة، 20 يناير 2012

قصة الاعتقال...الجزء الثالث

كانت اسلاعة حوالي التاسعة صباحا لما استيقظت من سباتي العميق-بفضل الله ومنته-
على صوت أحد مجرمي أمن الدولة (اسمه رياض)
قوم ياد انت وهو
كان هذا هو وقت النزول الى الخلاء لمدة لا تزيد عن خمس دقائق بل أقل
وحينما تنزل الى الخلاء يتم ازالة الغماية من على العينين لمدة دقائق قليلة
يمكنك فيها ان ترى بعينيك لا بأعين الآخرين
وأنت في الخلاء مطلوب منك أن تقضي حاجتك وتتوضأ وتغسل وجهك وترتب ملابسك ..كل هذا في أٌل من دقيقتين ..وهو ينادي عليك في كل لحظة يطالبك بالخروج
ثم تصعد إلى فوق الارض مرة اخرى لتجلي على بطانية سمكها لا يتجاوز الملليمتر تقريبا
وبدأت جلسات التحقيق والتعذيب في اليوم التالي
سب
شتم
ركل
ضرب
كهرباء
تجريد من الملابس
سخرية منك
وهكذا دواليك..يهدفون إلى تدميرك نفسيا...لكي تعترف لهم بأي شئ
حتى وإن لم تفعله
تحت ضغط التعذيب المتواصل بالكهرباء لساعات
طويلة
اضطررت لابداء اعتراف بأي شئ
كنت قد تعرفت على احد الاخوة من حوالي 5 سنوات او اكثر تحدثنا فيها عن امور المسلمين والجهاد في سبيل الله وهكذا
كنت لا اظن انهم سيبحثون عنه
ولكن حدث مالم اكن اتوقعه فكان هذا بالنسبة لهم فريسة ثمينة
وانا لا اعرف عن هذا الاخ اي شئ ابدا
سوى اني قابلته في خطبة أخي احمد..وهو قريب لزوجته
أصروا على الاتيان به
أخذوني الساعه الثانية ليلا مغمى العينين ومكبل اليدين الى بيت اخي احمد
واجبروه على النزول ليلا هو وزوجته والاوده الثلاثه عمر وعلي وعبد الله-وكان أبناؤه وقتها- لا يتجاوز عمرهم الشهرين أو الثلاثة
وذهبوا بنا جميعا بنا للبحث عن (رمضان)
رمضان: هو شاب مصري..من الصعيد في أواخر الثلاثينات من عمره يحب الجهاد والمجاهدين..وقرأ كثيرا عنهم ولكنه كان ككثير المصريين..يكرهون اليهود وامريكا ويحبون بن لادن -رمز الجهاد- في زماننا..وفقط
يسكن في مدينة نصر
أتوا بها...من وسط أزوجته وابنته الصغيرة..في حو الي الساعة الثالثة فجرا
اعادوا اخي الي بيته
وعادوا بنا الى لاظوغلي
وكانت الليلة كلها على رمضان
اهانوه ايما اهانة واذاقوه ايما تعذيب
ومع جلسات التعذيب المتواصل الشديد بالكهرباء
اضطر الى اخبارهم عن اخ اسمه احمد-يعمل نجار موبيليا- في منطقة جسر السويس
احمد هذا تجاوز الاربعين من عمره
ذهبوا بنا اليه
واحضروه مغمي العينين
في اليوم الاول لم يضغطوا عليه
ولكن في اليوم الثاني
كان احمد جالسا بجواري
وكنت أتحدث معه بصوت منخفض جدا جدا ونحن معصوبي العينين -لانهم ان سمعونا- فهذه جريمة عند\هم
بدأ أحمد في التألم-لانه كان مصابا بانزلاق غضروفي
وكان نائما على السيراميك..وطبيعي أنه لا يستطيع النوم الا على مرتبة خاصة
فتدهورت حالته الصحية في نفس اليوم
وطلب مني ظباط أمن الدولة أن أقوم بعمل جلسات تدليك لفقرات الأخ...ولكنها لم تجدي
فالأخ تبول على نفسه..وهو ما ينذر بكارثة قد حدثت له
سألني كلاب أمن الدولة ..ماهو الحل..أخبرتهم أن الفقرات غالبا قد ضغطت على النخاع الشوكي بطريقة لا يمكن حلها الا بعكملية جراحية عاجلة...كانت هذه بالنسبة لهم مشكلة..لأن أحمد لم يصدر بشأنه جواب اعتقال بعد..حتى يتمكنوا من نقله إلى مستشفى القصر العيني بالقسم الخاص بالمعتقلين سياسيا هناك

لما ابتعدوا اقتربت من الاخ وقلت له:اثبت على ما أنت فيه-من المرض أو تظاهر المرض-
بعدها أخذوا أحمد ...لا أعرف إلى أين....

مر يومان وجلسات التعذيب الليلىة لي وللاخ رمضان تتواصل صباح مساء
حتى أتى يوم أتوا فيه بمهندس كمبيوتر-أخ محترم اسمه محمد- كان يرتب أموره للذهب إلى أمريكا في خلال أيام لاستكمال دراسة البرمجيات
ونال منهم من التعذيب ما تعجز عنه الرجال الابطال...حتى انه من وقع التعذيب عليه من الكلب العقيد حازم الديب
كان الأخ لا يقوى على الحراك لمدة ايام..كان إن حرك حتى أصبعا منه يتألم...جعلها الله في ميزان حسناته
ثم يوم آخر وأتوا بمجموعة من الاخوة مكونة من 4 أخوة أشقاء وإمام مسجد من مدينة نصر-اسمه الشيخ عيد-
أدخلوا أحد الاخوة الى الاشقاء -واسمه رمضان أيضا-
أدخلوه إلى غرفة التعذيب
واستكروا بتعذيبه من الساعة العاشرة مساءا إلى الساعه التاسعة والنصف من صباح اليوم التالي
12 ساعة متواصلة من التعذيب والضرب والكهرباء
والأخ يصرخ طوال الليل من التعذيب الشديد

حتى أًنني أنا والأخوة -في الطرقة-أصابنا خوف وهما وغما شديدا..وبقينا ساهرين حتى بعد الفجر...
ولكني لم ألستطع الصمود أكثر فنمت في مكاني على أرض لمدة ساعتين تقريبا.زاستيقظت بعدها على بكاء الاخ المهندس محمد..وهو يبكي بنحيب ويقول أين رمضان-هو لا يعرفه ولا قابله من قبل...لكن تربطه به علاقة الاخوة في الدين-
لحظات قليلة وسمعنا صوت دربكة وحركات عشوائية وخرج أربعة من كلاب أمن الدولة يحملون الأخ مرابعة...
()
طبعا لم نراهم ولكن أحسسنا بهم
بعدها بدقيقتين أتى أمين الشرطة (رياض) وهو كلب قد تجاوز الخمسين من عمره وشاب شعره في محاربة دين الله -عزوجل- وعباد الله -سبحانه وتعالى- سألني: أنت دكتور ايه؟
قلت له: قلب
قالي: تعالى..عاوزينك بسرعه..
لم أشك لحظة في أن مصيبة قد حدثت
بعدها أخذوني مغمي العينين إلى أسفل إلى أمام مبني لاظوغلي-لكن من الداخل-
ثم سمعت صوتا يقول: لأ خلاص ..رجعوه
ذهلت من الموقف...وأعادوني إلى مكاني في الطرقة...
فالأخ قد مات..
قتله الظباط كلاب أمن الدولة بلاظوغلي
حازم الديب..عمرو حلمي..وكريم

عرفت بعدها بحوالي أربعة أشهر أن أمن الدولة أخبرت أهله أنه مات منتحرا..
وطلبوا من الأهل أن يوقعوا على ورقة مفادها أنه مات منتحرا..حتى يقوموا بتسليمهم الجثة..
واستسلم الأهل المساكين للظغط الشديد..فقد ذهب أولادهم الأربعة وعادوا ثلاثة
لم أكن أتوقع حجم الحسرةو والحزن الذي سيصيب هذه الأسرة جراء فقدان أحد أبناءها بهذه الصورة البشعة...
ولما وقع الأهل على الورقة أنه مات منتحرا...
لم تسلمهم أمن الدولة الجثة..
بل دفنوها هم بمعرفتهم في مكان..الله أعلم أين هو...
وقامت بترحيل إخوانه الثلاثة إلى سجن ما-لم أستطع معرفته-
وقاموا بترحيل عيد أيضا-الإمام بأحد مساجد مدينة نصر- (والذي كان يقول بأن حسني مبارك ولي الأمر ولا يجوز الخروج عليه وهراء من هذا القبيل...
ولكن الله-عزوجل- أراد أن يذيقه من كأس ولي أمره..فتم ترحيله بلا سبب إلى سجن أبي زعبل شديد الحراسة وسجن انفراديا لمدة شهرين-حتى لا يكون شاهدا على واقعة قتل رمضان)
وتم ترحيل اإخوان رمضان إلى السجن بعد أن فقدوا أخاهم وكذا تم ترحيل الاخ المهندس محمد إلى سجن ليمان أبي زعبل

وبقيت أنا ورمضان في لاظوغلي...

يتبع..إن شاء الله

هناك 5 تعليقات:

Zawag alnaddy زواج النادى يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاكم الله خيرا على هذا الموضوع الجميل ** بجد موضوع جميل ومشوق... بارك الله فيكم يا شباب

Dr Ibrahim يقول...

جعله الله فى ميزان حسناتكم..جميعا
ولكن هل ستخبرنا هل خرج الاخوة ايضا كما خرجت ام ماذا..ننتظر

Dina Elghedany يقول...


جزاك الله خير
http://www.un4web.com

مشكور علي مجهوداك
http://www.alsadiqa.com

العاب يقول...

well done

العاب فلاش يقول...

well done